ما أسباب الثعلبة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
ما أسباب الثعلبة

مرض الثعلبة

يُعدّ مرض الثعلبة (بالإنجليزية: Alopecia areata) واحداً من أمراض المناعة الذاتيّة الشائعة، بحيثُ يقوم الجهاز المناعيّ بمهاجمة بصيلات الشعر مما يؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مفاجئ على شكل رقع متعددة بحجم قطعة نقديّة في غالب الأحيان، وتختلف كميّة الشعر المتساقط بين شخص وآخر، ويقتصر تساقط الشعر في معظم الحالات على عدّة رقع صغيرة، بينما قد يكون التساقط شديداً في بعض الحالات ويؤدي إلى تساقط الشعر في كامل فروة الرأس ويدعى بثعلبة توتاليس (بالإنجليزية: Alopecia totalis)، أو تساقط الشعر في كامل الجسم ويدعى بثعلبة يونيفرساليس (بالإنجليزية: Alopecia universalis)، ويمكن للمرض أنْ يُصيب الرجال والنساء على حدٍ سواء، وتحدث معظم الحالات قبل بلوغ الثلاثين من العُمر، وقد يتساقط الشعر مرة أخرى بعد النمو في بعض الحالات.[١][٢]


أسباب مرض الثعلبة

لم يتمكن العلماء إلى الآن من تحديد المسبب الرئيسيّ للإصابة بمرض الثعلبة، ويتمّ تصنيف المرض ضمن أمراض المناعة الذاتيّة بسبب قيام الجهاز المناعيّ للشخص والمسؤول عن حماية الجسم من أي أجسام غريبة كالبكتيريا، والفيروسات، بمهاجمة بصيلات الشعر على أنّها جسم غريب، وهي المركز الذي ينمو منه الشعر مما يؤدي إلى تساقط الشعر، ويُعتَقد أنّ العامل الوراثيّ بالإضافة إلى بعض المحفزات الأخرى قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الثعلبة ومن هذه المحفزات ما يلي:[٣][٤]

  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتيّة الأخرى مثل مرض الدرقيّة (بالإنجليزية: Thyroid disease)، أو مرض البُهاق (بالإنجليزية: Vitiligo).
  • الإصابة بمرض الربو (بالإنجليزية: Asthma)، وأمراض الحساسيّة الأخرى مثل الإصابة بالإكزيما (بالإنجليزية: Eczema)، أو حمّى القش (بالإنجليزية: Hay fever).
  • وجود أقارب مصابين بأحد أمراض الحساسيّة، أو أحد أمراض المناعة الذاتيّة مثل مرض السكريّ النوع الأول (بالإنجليزية: Type 1 diabetes)، أو مرض التهاب المفاصل الروماتويديّ (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis).


أعراض مرض الثعلبة

يُعدّ تساقط الشعر على شكل رقع متعددة بحجم القطع النقديّة أبرز أعراض الإصابة بمرض الثعلبة، وتحدث الإصابة بشكل رئيسيّ ضمن فروة الرأس ولكن تُعدّ أي منطقة لنمو الشعر في الجسم معرّضة للإصابة بالمرض مثل اللحية أو رموش العين، وقد يحدثُ تساقط الشعر بشكلٍ سريع ومفاجئ خلال عدة أيام، أو قد يحتاج في بعض الحالات إلى عدّة أسابيع، ولا يتمّ تدمير بصيلات الشعر في المنطقة المصابة بالمرض ويمكن للشعر أنْ يعاود النمو في حال انحسار الالتهاب، ويمكن لمعظم الحالات البسيطة الشفاء التّام دون الحاجة للعلاج، وتتطور الإصابة عند ما يقارب الثلاثين بالمئة من الأشخاص إلى توسع المناطق المصابة، أو الدخول في دورة مستمرة من تساقط الشعر وعودة نموه، ويتطور المرض عند ما يقارب العشرة بالمئة من الأشخاص المصابين ليشمل كامل فروة الرأس، أو كامل الجسم، ومن الأعراض الأخرى التي يمكن ملاحظتها عند الإصابة بمرض الثعلبة ما يلي:[٢]

  • نمو الشعر على شكل إشارة تعجّب، بحيث يصبح قُطر الشعرة أضيق في المكان القريب من مركز نمو الشعرة، ويمكن ملاحظته في الشعر الذي ينمو في بقعة تساقط الشعر، أو عند الحواف المحيطة بها.
  • تكسّر الشعر داخل فروة الرأس قبل وصوله إلى سطح الجلد.
  • نمو الشعر الأبيض أو الشيب في مناطق تساقط الشعر.

كما قد تؤدي الإصابة بمرض الثعلبة إلى ظهور بعض الأعراض والعلامات على أظافر اليدين والقدمين ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • ظهور تعرّجات دقيقة على الأظافر.
  • ظهور خطوط وبقع بيضاء.
  • خشونة الأظافر.
  • فقدان لمعان الأظافر.
  • ترقق وتشقق الأظافر.


تشخيص مرض الثعلبة

يتمّ تشخيص الإصابة بمرض الثعلبة من خلال قيام الطبيب بالفحص السريريّ وملاحظة الأعراض المصاحبة للمرض ومُعاينة منطقة فقدان الشعر، ومن خلال مُعاينة عيّنة من الشعر تحت المجهر، وقد يحتاج الطبيب في بعض الحالات لأخذ خزعة (بالإنجليزية: Biopsy) من منطقة فروة الرأس المصابة لاستبعاد وجود سبب آخر أدّى إلى تساقط الشعر كالإصابة بالعدوى الفطريّة (بالإنجليزية: Fungal infections) والتي تؤدي إلى التعرّض لبعض المشاكل الصحيّة في الرأس مثل مرض سعفة الرأس (بالإنجليزية: Tinea capitis)، كما يمكن القيام بعمل بعض الفحوصات الدمويّة للكشف عن الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتيّة الأخرى، أو لاستبعاد الإصابة بمرض آخر أدّى إلى تساقط الشعر، ومنها ما يلي:[٤]

  • تحليل البروتين المتفاعل C (بالإنجليزية: C-reactive protein)، وسرعة ترسب الدم (بالإنجليزية: Erythrocyte sedimentation rate).
  • تحليل نسبة الحديد في الدم.
  • اختبار الأجسام المضادة للنواة (بالإنجليزية: Antinuclear antibody test).
  • مستويات هرمونات الغدة الدرقيّة.
  • مستويات هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone).
  • مستويات الهرمون المنشط للحوصلة (بالإنجليزية: Follicle-stimulating hormone)، وهرمون ملوتن (بالإنجليزية: Luteinizing hormone).


علاج مرض الثعلبة

لا يوجد إلى الآن علاج قادر على شفاء الإصابة بمرض الثعلبة بشكل تام، ولكن يوجد بعض الأدوية التي تساعد في تخفيف الأعراض المصاحبة للمرض وإعادة نمو الشعر ومنها ما يلي:[١]

  • الكورتيكوستيرويد: (بالإنجليزية: Corticosteroids) وهي عبارة عن أدوية مضادة للالتهاب (بالإنجليزية: Anti-inflammatory drugs) يتمّ وصفها في حالة الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتيّة، ويمكن إعطاء هذه الأدوية على شكل حقن، أو حبوب فمويّة، أو على شكل مرهم، أو كريم.
  • العلاج المناعيّ الموضعيّ: (بالإنجليزية: Topical immunotherapy) ويمكن استخدام هذه الطريقة في حال تساقط كميّات كبيرة من الشعر، أو في حال تكرار الإصابة بالثعلبة، حيثُ يتمّ تحفيز ردة الفعل التحسسيّة في منقطة الإصابة من خلال استخدام بعض المواد الكيميائيّة لتحفيز نمو الشعر.
  • دواء مينوكسيديل: يتمّ استخدام دواء مينوكسيديل (بالإنجليزية: Minoxidil) في علاج العديد من أنواع الصلع، وقد يحتاج الشخص لاستخدام الدواء لمدة ثلاثة أشهر قبل بدء نمو الشعر.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Is Alopecia Areata?", www.webmd.com, Retrieved 12-5-2018. Edited.
  2. ^ أ ب James McIntosh (22-12-2017), "What's to know about alopecia areata?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-5-2018. Edited.
  3. " Alopecia areata causes", www.aad.org, Retrieved 12-5-2018. Edited.
  4. ^ أ ب Autumn Rivers, Jacquelyn Cafasso, "Alopecia Areata"، www.healthline.com, Retrieved 12-5-2018. Edited.