أسباب الثعلبة وعلاجها

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٥٠ ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠
أسباب الثعلبة وعلاجها

مرض الثعلبة

يُمثل داء الثعلبة (بالإنجليزية: Alopecia areata)، المعروف أيضًا بالثعلبة البقعية أو بقعة الصلع أحد الاضطرابات التي تتسبّب بتساقط شعر الرأس، حيثُ تتميز بقع الصلع التي تسبّبها الثعلبة بكونها صغيرة الحجم ولا تترك ندوب أو علامات على فروة الرأس، كما يُمكن أن تؤثر الثعلبة في شعر الوجه؛ كالحاجبين، والرموش، وشعر اللحية، ومناطق أخرى من الجسم، وفي الحالات التي تؤدي فيها الثعلبة إلى تساقط شعر فروة الرأس كلّه فإنّها تُعرف باسم الثعلبة الشاملة للرأس (بالإنجليزية: Alopecia Totalis)، أمّا إذا شملت الجسم كلّه بما في ذلك فروة الرأس فتُعرف حينها باسم الثعلبة الشاملة للجسم (بالإنجليزية: Alopecia Universalis)، ويُذكر أنّ داء الثعلبة قد يُصيب مختلف الأشخاص بغض النّظر عن أعمارهم.[١]


أسباب الإصابة بالثعلبة

على الرغم من تعدد ما يتمّ طرحه من أمور من شأنها التسبّب بالثعلبة إلّا أنّ السبب الحقيقي لا يزال مجهولًا،[٢] حيثُ يسود الاعتقاد بأنّ العامل الوراثي، والبيئي، والنفسي؛ كنوبات التوتر والقلق الحادّة قد تلعب دورًا في تطوّر الثعلبة،[٣] وبشكلٍ أساسي تُشكّل الثعلبة مرضًا مناعيًّا يتمثل بمهاجمة جهاز المناعة لبُصيلات الشعر الصحيّة عن طريق الخطأ، إذ يتعامل معها على أنّها أجسام غريبة، ويترتب على ذلك التسبّب بجعل هذه البُصيلات أصغر حجمًا وأبطأ إنتاجًا، وبالتالي توقّف نمو الشعر، وفيما يلي بيان لأبرز العوامل التي من شأنها المُساهمة في تطوّر الثعلبة:[٤]

  • العامل الجيني والوراثي: على الرغم من أنّ سبب هذا الخلل المناعي غير واضح إلّا أنّ العلماء يرجّحون أن يكون محمولًا على الجينات، فمن المُحتمل إصابة الشخص بالثعلبة إذا كان أحد أفراد عائلته المقربين مصابين بهذا المرض،[٥] وتُشير المؤسسة الوطنية للثعلبة البقعية (بالإنجليزية: National Alopecia Areata Foundation) إلى أنّ الثعلبة قد تنتشر في العائلات، إلّا أنّها تحتاج إلى مساهمة جينات كلا الأبوين في نقلِها إلى أبنائهم، وهذا مُغاير للعديد من الأمراض الموروثة.[٦]
  • العامل البيئي: قد يلعب دورًا مهمًّا في ظهور الثعلبة، وما يُثبت دوره احتمالية ظهور الثعلبة لدى أفراد التوائم المُتطابقة بما نسبته 50% فقط، وذلك وفقًا لما نشرته مجلة الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية (بالإنجليزية: Journal of the American Academy of Dermatology) في عددها لسنة 2009م، مما يؤكد عدم انفراد العامل الوراثي بإحداث الثعلبة ولما للعامل البيئي من ضرورة،[٧][٦] وفي هذا السّياق يُشار إلى مُعاناة بعض الأشخاص من تساقط الشعر بعد مرورهم بحدثٍ مُعين؛ كالمرض، أو الحمل، أو الصّدمة،[٨] ومع ذلك فإنّه لا يُمكن اعتبار الأحداث الصعبة ضمن قائمة الأسباب الرئيسية للثعلبة، بل هي عامل خطر يُحفز وجودها عوامل رئيسية أخرى موجودة بالفِعل لدى الأشخاص المُعرضين للإصابة بالثعلبة.[٢]


في النهاية لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الإصابة بالثعلبة لا تعني الصّلع الدائم، فعلى الرغم من أنّه كلما زاد عدد بُصيلات الشعر التي يُهاجِمها الجهاز المناعي زاد تساقط الشعر؛ إلّا أنّ الجهاز المناعي نادرًا ما يُدمر هذه البصيلات بالكامل، ممّا يعني أنّ الشعر قد ينمو من جديد من تلقاء نفسه إذا ما قلّ معدل تساقط الشعر.[٩]


الأشخاص الأكثر عرضة للثعلبة

على الرغم من أنّ الثعلبة البقعية تُصيب الرجال والنّساء على حدٍّ سواء بغض النّظر عن أعراقهم، إلّا أنّه يُرجّح أن تكون الفئات التالية أكثر عُرضة للإصابة بالثعلبة:[٩][١٠]

  • الأفراد الذين لديهم أقارب مصابون بالثعلبة.
  • الأفراد اللذين يُعانون من أمراضٍ مُعينة؛ تحديدًا الربو (بالإنجليزية: Asthma)، وحمّى القش (بالإنجليزية: Hay fever)، والتهاب الجلد التأتبي (بالإنجليزية: Atopic dermatitis)، والبُهاق (بالإنجليزية: Vitiligo)، ومتلازمة داون (بالإنجليزية: Down's syndrome).
  • استخدام أنواع مُعينة من الأدوية، مثل دواء نيفولوماب (بالإنجليزية: Nivolumab) المُستخدم في علاج أنواع مُعينة من السّرطانات المُنتشرة؛ خاصّة سرطان الرئة وسرطان الخلايا الصبغية (بالإنجليزية: Melanoma)، حيثُ يبدأ تساقط الشعر الذي يُسبّبه دواء نيفولوماب بعد بضعة أشهر من البدء بالعلاج والذي يُمكن اعتباره دليلًا على فعالية الدواء، ولكن لا يشمل ظهور الثعلبة جميع الأشخاص الذين خضعوا لهذا العلاج، ممّا يُشير إلى ضرورة البحث بشكلٍ موسّع عمّا إذا كان النيفولوماب يُشكّل بالفِعل عامل خطر يُحفّز الإصابة بالثعلبة أم لا، وتجدر الإشارة إلى إمكانية علاج هذا النّوع من تساقط الشعر باستخدام أدوية الكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزية: Corticosteroids) التي تُطبّق على موضِع الصلع في سبيل تعزيز نمو الشعر من جديد، دون الحاجة لإيقاف علاج السرطان.
  • العرق اللاتيني والعرق الأسود وذلك وفقًا لدراسة كبيرة أُجريت في الولايات المتحدة على مجموعة ممرضات، إلّا أنّ هذا الأمر لا يعدّ مُنِصفًا ولا يُمكن تعميمه، ويتطلّب الأمر إجراء دراسات أوسع وأشمل لدول وفئات أخرى.
  • الأشخاص دون سنّ الثلاثين، ويُشار إلى أنّ مرض الثعلبة يبدأ في مرحلة الطفولة وسن المراهقة في الكثير من الحالات.


علاج الثعلبة

لا تحتاج جميع حالات الثعلبة إلى علاج، ففي الحالات الخفيفة من المُرجّح أن يعاود الشعر نموّه من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى علاج، وفي حالاتٍ مُعينة تُستخدم الأدوية المُحفّزة لنمو الشعر مع ضرورة التأكيد على أنّ هذه الأدوية لا تُعالج الثعلبة بحدّ ذاتها وإنما تُعالج تساقط الشعر، ويجدُر التنبيه إلى ضرورة استخدام الأدوية الآمنة والتي لا يترتب على استخدامها إلحاق تأثيراتٍ ضارة بالصحّة العامة للفرد، ويُمكن بيان أبرز علاجات الثعلبة على النّحو الآتي:[١][٣]

  • العلاجات الموضعية: والتي تشمل الستيرويدات (بالإنجليزية: Steriods)، والتركيبة التي تحتوي على كلٍّ من بماتوبروست (بالإنجليزية: Bimatoprost) ولاتانوبروست (بالإنجليزية: Latanoprost)، ودواء مينودوكسيل (بالإنجليزية: Minoxidil) الذي يستخدم عادةً مع الكورتيكوستيرويدات الموضعية أو تلك المحضّرة على هيئة حقن داخل الآفة (بالإنجليزية: Intralesional Corticosteroids)، ويُشار إلى أنّ الحقن داخل الآفة يُعدّ أكثر فعالية في علاج تساقط الشعر نظرًا لأنه يصِل إلى أعماق فروة الرأس بما يُحاكي طبيعة الثعلبة التي تؤثر في أعماق الفروة، ولعلاج الحالات الأكثر انتشارًا قد يتمّ استخدام خياراتٍ أخرى؛ ومنها: دواء الأنثرالين (بالإنجليزية: Anthralin) الموضعي أو كريم الديثرانول (بالإنجليزية: Dithranol)، أو أدوية العلاج المناعي الموضعية؛ مثل دايفينسيبرون (بالإنجليزية: Diphencyprone).
  • العلاجات الجهازية: لا يُنصح باستخدام العلاجات الجهازية في العادة بشكلٍ روتيني، وأمّا عن الأنواع التي قد تُوصف في هذه الحالات فهي تشمل الكورتيكوستيروات الفموية والأدوية المثبطة للمناعة؛ مثل السايكلوسبورينات (بالإنجليزية: Cyclosporins)، والسفاسالازين (بالإنجليزية: Sulfasalazine)، والميثوتريكسات (بالإنجليزية: Methotroxate).
  • علاجات أخرى: مثل العلاج بالأشعة فوق البنفسجية (بالإنجليزية: Ultraviolet radiation)، والذي يُستخدم في حالات الثعلبة التي تؤثر في مناطق واسعة من الجسم.


من الجدير ذكره أنّ الدعم النفسي والاجتماعي يُمثلان عنصرين مهمين لنجاح الخطّة العلاجية للثعلبة، كما هو الحال في العديد من الأمراض الأخرى.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Alopecia Areata", www.britishskinfoundation.org.uk, Retrieved 16/3/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Alopecia Areata Clinical Presentation", Www.emedicine.medscape.com,Jun 07, 2018، Retrieved 16/3/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Dr Rashi Minocha and Dr James Choi, "Alopecia areata"، www.dermcoll.edu.au, Retrieved 16/3/2020. Edited.
  4. "What you need to know about alopecia areata", www.naaf.org, Retrieved 16/3/2020. Edited.
  5. James McIntosh (December 22, 2017), "What's to know about alopecia areata?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16/3/2020. Edited.
  6. ^ أ ب Jennifer Berry (January 19, 2018), "What you should know about alopecia universalis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16/3/2020. Edited.
  7. Thomas A. Rodriguez, Kerri E. Fernandesa, Kelly L. Dresser, Madeleine Duvic, "Concordance rate of alopecia areata in identical twins supports both genetic and environmental factors"، www.jaad.org, Retrieved 16/3/2020. Edited.
  8. "Alopecia areata", Www.medlineplus.gov, Retrieved 16/3/2020. Edited.
  9. ^ أ ب "ALOPECIA AREATA: WHO GETS AND CAUSES", www.aad.org, Retrieved 16/3/2020. Edited.
  10. "Alopecia Areata", www.yalemedicine.org, Retrieved 16/3/2020. Edited.