ما أسباب الجوع المستمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤١ ، ١٢ مايو ٢٠١٩
ما أسباب الجوع المستمر

الجوع

يُمثل الجوع شعوراً طبيعياً يُحفّز الشخص لتناول الطعام، حيث إنّ منطقة تحت المهاد (بالإنجليزية: Hypothalamus) هي الجزء من الدماغ المسؤول عن التّحكم بهذا الشعور، كما تمتلك العديد من العوامل الأخرى تأثيراً في الشعور بالجوع بما في ذلك مستوى السكر في الدم، ومدى إفراغ المعدة والأمعاء، إضافة إلى مستويات أنواع معينة من الهرمونات، ويختلف تأثير الجوع في الأشخاص، فالبعض قد يتسبّب بشعورهم بالعبوس في حين قد يؤدي إلى الدوار الذي يصل حدّ الإغماء لدى أشخاص آخرين.[١]


أسباب الجوع المستمر

يُعاني العديد من الأشخاص من مشكلة الجوع المستمر، ويُعزى ذلك إلى مجموعة من العوامل والأسباب، ويُمكن إجمال أهمها فيما يلي:[٢][٣]

  • عدم تناول كميات كافية من البروتينات: يمتاز البروتين بخصائص تساعد على تقليل الشعور بالجوع وبالتالي تقليل السعرات الحرارية المتناولة في اليوم الواحد، كما أنّه يتسبب بزيادة إنتاج الهرمونات التي تُحفّز الشعور بالشبع وتقليل مستويات الهرمونات التي تُحفّز الجوع لدى الإنسان، وعليه يُمكن القول إنّ تناول الأطعمة قليلة البروتين له دور في تحفيز الشعور بالجوع لدى الإنسان.
  • عدم النوم لساعات كافية: يُعاني الأشخاص الذين لا يحصلون على حاجتهم من النوم من الجوع المستمر نظراً لما يُسبّبه ذلك من ارتفاع مستويات هرمون الجريلين (بالإنجليزية: Ghrelin) وهو الهرمون المسؤول عن تحفيز الشهية.
  • تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات المكررة: تُعدّ الكربوهيدرات المكررة خالية من الألياف، والفيتامينات، والمعادن، وهذا ما يجعل عملية هضمها تتم بشكل سريع، وبالتالي يشعر الشخص بالجوع بشكل سريع أيضاً.
  • تناول الأطعمة الفقيرة بالدهون: تتسبب الدهون بتعزيز شعور الإنسان بالشبع، وذلك لأنّها تُهضم بشكلٍ بطيء، بالإضافة إلى تحفيزها الهرمونات التي تُشعر الشخص بالشبع، وعليه فإنّ تناول الطعام القليل بالدهون يُسفر عن شعور المصاب بالجوع بشكلٍ أسرع.
  • تناول كميات غير كافية من الماء: يمتاز الماء بقدرته على الحد من الشهية لدى الإنسان، وبالتالي فإنّ عدم شرب كميات كافية من الماء يُعزّز الشعور بالجوع بشكل متكرر، كما أنّ تناول المشروبات والعصائر تجعل الشخص يشعر بالجوع بشكل أسرع مقارنة مع الأطعمة الصلبة.
  • الاعتماد على نظام غذائي فقير بالألياف: تمتاز الأطعمة الغنية بالألياف بقدرتها على إبطاء معدل إفراغ المعدة وهذا ما يجعلها تحتاج وقتاً أطول للهضم، كما أنّها تؤثر في إفراز الهرمونات الخافضة للشهية وإنتاج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة (بالإنجليزية: Short-chain fatty acids) والتي بدورها تُعزّز الشعور بالشبع، وعليه يُمكن القول إنّ الاعتماد على الأطعمة الفقيرة بالألياف يُعزّز الشعور بالجوع بشكل مُستمر.
  • التشتّت عند تناول الطعام: إنّ التشتت أثناء تناول الطعام والتفكير في شؤون الحياة المختلفة يُفقد الشخص قدرته على التركيز في كمية الطعام المتناولة، وهذا بدوره يؤدي إلى عدم إدراك الشخص شعوره بالشبع، ممّا يجعل يشهر بالجوع بشكل مستمرّ.
  • ممارسة التمارين الرياضة: تُساهم ممارسة التمارين الرياضية بشدّة أو لأوقات طويلة في حرق السعرات الحرارية وتسريع عملية الأيض، وهذا بحد ذاته يُحفز الشهية والشعور بالجوع.
  • شرب الكحول: يُثبّط شرب الكحول الهرمونات المثبطة للشهية، وبهذا يُعتبر تناول الكحول مُخفّزاً للشهية، وهذا ما يُفسر شعور الشخص بالجوع بشكل مستمر في حال تناول الكحول، كما أنّ شرب الكحول يؤثر في جزء الدماغ المسؤول عن التحكم بالشخص وضبط النفس، وهذا ما قد يدفع الشخص لتناول المزيد من الطعام بغض النظر عن الشعور بالجوع ومدى الحاجة للطعام.
  • الضغوط النفسية: إنّ تعرض الشخص للضغوط النفسية يُسبب زيادة الشهية ويُحفّز الشعور بالجوع نظراً لتسبّبه بزيادة مستويات هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol hormone).
  • الأدوية: إن تناول أنواع معينة من الأدوية قد يُسبّب زيادة الشعور بالجوع كأحد الآثار الجانبية للدواء، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: مضادات الذهان (بالإنجليزية: Antipsychotic Drugs)، ومضادات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)، ومثبتات المزاج النفسي (بالإنجليزية: Mood stabilizers)، والكورتيكوستيرويدات، والأدوية المضادة للنوبات (بالإنجليزية: Antiseizure)، وبعض أدوية السكري، ومضادات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamine).
  • تناول الطعام بسرعة: إنّ تناول الطعام بشكل سريع يُساهم في تحفيز الشعور بالجوع والإفراط في تناول الطعام، وهذا ما يجعل الشخص أكثر عرضة للسمنة.
  • الإصابة بأمراض معينة: ومن الأمثلة على الأمراض التي تتسبب بالجوع المستمر: مرض السكري وخاصة النوع الأول، وفرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hyperthyroidism).
  • الحمل: يُلاحظ أنّ المرأة الحامل تشعر بالجوع أكثر من غيرها، ويُعتبر الجوع في هذه الحالة طريقة الجسم في التعبير عن حاجة الطفل للعناصر الغذائية التي تلزمه للنموّ، وهذا ما يؤدي إلى زيادة وزن المرأة بشكل ملحوظ خاصة خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل.


التقليل من الشعور بالجوع المستمر

يُمكن اتباع مجموعة من النصائح والإرشادات لتقليل الشهية والشعور بالجوع المستمر، وفيما يلي بيان لكل منها:[٤]

  • الحدّ من المُسبّبات التي تمّ بيانها.
  • تناول القهوة؛ وذلك لأنّ القهوة تُحفّز إطلاق هرمونات تحفّز الشعور بالشبع، وبحسب الدراسات فإنّ شرب القهوة له مفعول في تقليل الشعور بالجوع لمدة تصل إلى ما يُقارب ثلاث ساعات.
  • تناول الشوكولاتة الداكنة أو حتى شمّها، فقد وُجد أنّ لذلك أثر واضح في تقليل الشهية والرغبة في تناول الحلويات.
  • تناول الزنجبيل؛ فقد أثبتت بعض الدراسات فعالية الزنجبيل في تقليل الشعور بالجوع، وممّا يُشجّع على تناول الزنجبيل هو الفوائد الجمّة المترتبة على تناوله، بما فيها تقليل الشعور بالغثيان، والشعور بآلام العضلات، والالتهابات، وتخفيض مستوى السكر في الدم.


فيديو أسباب الجوع المستمر

يُعاني العديد من الأشخاص من مشكلة الجوع المستمر، ويُعزى ذلك إلى مجموعة من الأسباب! فما هي؟ :


المراجع

  1. "Hunger, Fullness, and Appetite Signals", www.uofmhealth.org, Retrieved 5-6-2018. Edited.
  2. "Why Am I Always Hungry?", www.webmd.com, Retrieved 5-6-2018. Edited.
  3. "14 Reasons Why You're Always Hungry", www.healthline.com, Retrieved 5-6-2018. Edited.
  4. "18 Science-Based Ways to Reduce Hunger and Appetite", www.healthline.com, Retrieved 5-6-2018. Edited.