ما أهوال يوم القيامة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٨
ما أهوال يوم القيامة

معنى الأهوال في اللغة

الأهوال في اللغة جمع هول، والهول هو الفزع أو الأمر الشديد المفزع، ويقال هالني الأمر أي أفزعني والهول كذلك هو الخوف من أمر لا يدري ما يهجم عليه منه، ومثال ذلك هول البحر أو هول الليل.[١]


أول أهوال يوم القيامة

أول أهوال يوم القيامة تبدأ حينما ينفع الملك في الصور نفخة الفزع، وحينها يتغير العالم ويصيب نظامه الفساد، فيسير الله الجبال التي تمر كالسحاب، وترج الأرض رجا، وتميل بالناس على ظهرها، فتضع الحوامل، وتذهل المراضع، وتشيب الولدان، وتهرب الشياطين في الأقطار فتضرب الملائكة وجوهها فترتد على أدبارها، ثمّ تتصدع الأرض، وتنشق السماء وتصبح كالمهل، وتتساقط نجومها، وتنخسف شمسها وقمرها، وهذه الأهوال لا يراها إلى شرار الخلق، ثمّ بعد هذه النفخة تأتي نفخة الصعق حيث يموت فيها كل الخلائق حتى لا يبقى إلا الله عز وجل وحده حيث ينادي سبحانه لمن الملك اليوم ثلاث مرات فلا يجيبه أحد، ثم يجيب سبحانه نفسه العلية بقوله لله الواحد القهار، ثم يطوي سبحانه السماء والأرض كطي السجل للكتب، ثمّ تتبدل الأرض بأرض غيرها وكذلك السموات حتى تصبح الأرض مبسوطة لا عوج فيها، ثمّ أخيراً ينفخ الملك في الصور نفخة البعث والنشور حيث يقوم الخلائق للحساب والعرض.[٢]


أهوال ما بعد البعث والنشور

من الأهوال التي تحدث بعد بعث الناس من قبورهم ما يلي:[٣]

  • القيام في أرض المحشر قياما طويلا يشتد فيه حال الخلائق، ويخافون خوفا شديدا ويظمؤون حتى إذا طال مقامهم وضع الله لنبيه حوضه المورود في عرصات القيامة فيرده كل من مات على سنة النبي عليه الصلاة والسلام ولم يبدل أو يغير، ثم يضع الله لكل نبي حوضه فيرد صالح أمته.
  • الشفاعة العظمى، وفيها يشفع النبي عليه الصلاة والسلام للخلائق عند الله كي يعجل الله لهم الحساب، حيث يأتي عليه الصلاة والسلام فيخر ساجدا عند العرش، ويستفتح بحمد الله، فيقال له يا محمد ارفع رأسك، وسل تعطه، واشفع تشفع.
  • العرض، وفي هذه المرحلة تعرض الأعمال على الله تعالى ويحصل الجدال وتقديم الأعذار، وهذا ما يسمى بالحساب الأول، ثم تتطاير الصحف فيؤتى أهل اليمين كتابهم بيمينهم، ويؤتى أهل الشمال كتابهم بشمالهم فيقرؤون كتبهم.

الحساب الآخر، ويكون بعد قراءة الكتب حيث تقوم الحجة على الخلائق بما هو مكتوب في الكتب، وتنقطع الأعذار.

  • وضع الميزان، حيث يضع الله الميزان بالقسط، ثم تكون الخلائق أزواجا كل إنسان يحشر مع زوجه وشبيهه، فالظالمون والمنافقون يحشرون مع بعضهم وهكذا، قال تعالى: (احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ * مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْجَحِيمِ)،[٤]، ثم يضرب الله الظلمة قبل جهنم فيسير المؤمنون بنورهم فيبصرون الصراط، أما المنافقون والكافرون فيحال بينهم وبين أن يبصروا الصراط بل يرون جهنم قبلهم والعياذ بالله.
  • مرحلة اجتياز الصراط حيث يكون أول من يجتازه النبي عليه الصلاة والسلام والمسلمون، ثم يتساقط في النار من كتب الله عليه العذاب.
  • الاجتماع في عرصات الجنة، حيث يجتمع أهل الإيمان قبل دخول الجنة في عرصة يقتصون فيها من بعضهم.


المراجع

  1. "تعريف ومعنى أهوال في معجم المعاني الجامع "، المعاني لكل رسم معنى ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-31. بتصرّف.
  2. "متى تقع أهوال يوم القيامة؟ وما الترتيب الصحيح لمشاهد يوم القيامة؟"، إسلام ويب، 2014-3-23، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-31. بتصرّف.
  3. "ترتيب أحداث يوم القيامة "، الإسلام سؤال وجواب ، 2014-12-1، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-31. بتصرّف.
  4. سورة الصافات، آية: 22،23.