ما الحكمة من إباحة الصيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٤ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٨
ما الحكمة من إباحة الصيد

الصيد

يُعرّف الصيد بأنّه ما يتمّ صيده من حيوانٍ بريٍّ، أو متوحشٍ، أو حيوان مائي، ممّا لم يكن مملوكاً لأحدٍ، وهو نوعٌ من أنواع الاكتساب والانتفاع بما قد خلقه الله تعالى، وسخّره للإنسان من مخلوقاته، فينتفع بأكله، أو الاكتساء بجلده، أو ثمنه، وغيرها من استخدامات الحياة المتنوعة، وكان العرب وغيرهم من الأمم تهتمّ بالصيد، وتعيش عليه، لذلك جاء الإسلام واعتنى به، وخصّص له في الفقه الإسلامي حديثاً طويلاً، وتفصيلاتٍ عديدةٍ، وصبغه بالصبغة الإسلامية.[١]


حكم الصيد

يختلف حكم الصيد، باختلاف الغاية منه، وبيان ذلك بنحوٍ مفصّلٍ فيما يأتي:[٢]

  • يكون الصيد أمراً مشروعاً ومباحاً؛ إن كان لحاجة الإنسان، وذلك لقول الله تعالى: (أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ)،[٣] وقوله أيضاً: (وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا)،[٤] ولحديث النبي صلّى الله عليه وسلّم: (إذا أرسلتَ كلبَك المُعلَّمَ، وذكرتَ اسمَ اللهِ عليه، فكُلْ).[٥]
  • يكون الصيد مكروهاً إن كان لمجرّد اللعب واللهو، فإنّ ذلك من العبث بالبهائم، وهو أمرٌ نهى عنه النبي صلّى الله عليه وسلّم.


الحكمة من مشروعية الصيد

لقد شرع الله تعالى الذبح في الإسلام، ولكنّه إلى جانب ذلك أباح وشرع الصيد، والحكمة من ذلك؛ أنّ هناك الكثير من الحيوانات التي استطابتها العرب وسمحت الشريعة الإسلامية أكلها، ولكنّ بعضاً منها يُعدّ وحشياً، وغير أليفٍ، ممّا يجعل الإمساك به وذبحه وتذكيته التذكية العادية أمراً صعباً وشاقاً، فيسّر الله سبحانه على المسلمين طريق الحصول على هذه الحيوانات، والانتفاع منها، وذلك عن طريق القنص والصيد، ولا يخفى أنّ في ذلك الأمر تسهيلاً وتيسيراً كبيرين من الله تعالى على عباده، وفيه من الرحمة واللطف بهم، والتخفيف عنهم الشيء الكثير.[٦]


أنواع الصيد

الصيد يكون على نوعين، وفيما يأتي بيانٌ لهما:[١]

  • صيد البحر: ويشمل كلّ ما يعيش في البحر، من سمكٍ وغيره، وقد أباح الإسلام اصطياده للمُحرم وغير المحرم، حيث قال الله تعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ).[٧]
  • صيد البرّ: وفي البر أجناسٌ كثيرةٌ من الحيوانات، أباح الإسلام بعضاً منها، مثل: بهيمة الأنعام، وغيرها ممّا أضافه النبي صلّى الله عليه وسلّم، وحرّم البعض الآخر، وصيد البرّ مباحٌ لغير المُحرم بحجٍّ، أو عمرةٍ، وحرامٌ في حقّ المُحرم، حيث قال الله تعالى: (وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا).[٤]


شروط الصيد المباح

إنّ للصيد المباح شروطاً عديدةً، منها ما يتعلّق بالصائد، ومنها ما يتعلّق بالمصيد، ومنها ما يتعلّق بما يكون به الصيد، وفيما يأتي تفصيلٌ لذلك:[١]


شروط الصائد

تتلخص شروط الصائد فيما يأتي:[١]

  • أن يكون مسلماً، عاقلاً، مميزاً، أو من أهل الكتاب.
  • ألّا يكون مُحرماً بحجٍّ أو عمرةٍ؛ فقد قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ)،[٨] وقال أيضاً: (وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا وَاتَّقُوا اللَّـهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)،[٧] والحكمة من ذلك؛ أنّ المُحرم يعتبر في مرحلة سلامٍ كاملٍ وشاملٍ، يمتدّ نطاقه ليشمل ما حوله، من حيوان الأرض، أو طير السماء.
  • التسمية بالله تعالى عند الإقدام على الصيد، أو الإرسال للجارح من الحيوانات؛ فقد قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (فما أصبتَ بقَوسك فاذكرِ اسمَ اللهِ ثم كُلْ، وما أصبتَ بكلبِك المُعلَّمِ فاذكرِ اسمَ اللهِ ثم كُلْ، وما أصبتَ بكلبِك الذي ليس بمُعلَّمٍ فأدركتَ ذكاتَه، فكُلْ)،[٩] ومن اللطائف التي ذُكرت في الحكمة من التّسمية؛ أنّ فيها مخالفةٌ لما كان يفعله أهل الجاهلية من ذكر أسماء آلهتهم عند الذبح، والأمر الآخر أنّ هذه الحيوانات هي مخلوقاتٌ لله تعالى، فلا يكون التسلّط عليها، أو إزهاق أرواحها، إلّا بإذنٍ من خالقها، وكأنّ الصائد يقول: (باسم الله أصيد).


شروط المصيد

تتلّخص شروط الصائد فيما يأتي:[١]

  • أن يكون الحيوان ممّا لا يستطيع الإنسان ذبحه وتذكيته، فإن قدر على ذلك، فلا بدّ منه.
  • إن كان الصيد عن طريق الكلب المعلّم الجارح، فلا يجوز أن يشاركه غيره من الكلاب في إمساك الصيد؛ حيث قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (وإن وجدْتَ مع كلبِكَ كلْباً غيرَهُ قدْ قَتَلَ، فلا تأكلْ، فإنَّكَ لا تدرِي أيُّها قتَلَهُ).[١٠]
  • ألّا يأكل الكلب من المصيد شيئاً؛ فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إذا أرسلْت كلبَك وذكرتَ اسمَ اللهِ فكُلْ، فإن أكل منه فلا تأكل، فإنّه إنّما أمسك على نفسِه).[٥]
  • إن وقع المصيد في الماء بعد صيده، ومات، فلا يحلّ الأكل منه؛ لأنّ موته قد يحتمل أن يكون بسبب الماء، لا بسبب رمي الصيد.
  • إذا انفصل عضوٌ من أعضاء المصيد عنه، فلا يجوز أكل العضو المفصول؛ فقد قال صلّى الله عليه وسلّم: (فما قُطِعَ من حيٍّ فهو ميتٌ).[١١]


شروط آلة الصيد

تنقسم آلة الصيد، أو ما يكون به الصيد إلى نوعين، هما:[١]

  • الآلة الجارحة: مثل: السهم، أو السيف، أو الرّمح، ويشترط في هذه الآلة أن تكون ممّا ينفذ في الجسد، وأن يُذكر اسم الله عليها عند الضرب والصيد بها.
  • الحيوان الجارح: مثل: الكلاب، وجوارح الطيور، ونحوهما، ويشترط فيها أن تكون معلّمةٌ، تصيد الصيد لصاحبها، لا لنفسها، ويشترط كذلك أن يُذكر اسم الله عليها عند إرسالها، قال الله تعالى: (فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّـهِ عَلَيْهِ)،[١٢] وأن يكون عند صاحبها القدرة على التحكّم فيها وتوجيهها، وهو ما قال عنه سبحانه: (وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّـهُ).[١٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح جلال عبد الله المنوفي (29-1-2017)، "الصيد ... في شريعة الإسلام"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2018. بتصرّف.
  2. "في تعريف الصيد، وحكمه، ودليل مشروعيته"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2018. بتصرّف.
  3. سورة المائدة، آية: 1.
  4. ^ أ ب سورة المائدة، آية: 2.
  5. ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عدي بن حاتم الطائي، الصفحة أو الرقم: 1929، صحيح.
  6. "لماذا أحل الله صيد الكلب المعلم؟"، www.islamweb.net، 1-1-2013، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2018. بتصرّف.
  7. ^ أ ب سورة المائدة، آية: 96.
  8. سورة المائدة، آية: 95.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي ثعلبة الخشني، الصفحة أو الرقم: 1930، صحيح.
  10. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عدي بن حاتم الطائي، الصفحة أو الرقم: 316، صحيح.
  11. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن تميم الداري، الصفحة أو الرقم: 8152، صحيح.
  12. ^ أ ب سورة المائدة، آية: 4.