ما طعام اهل الجنة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٤ ، ١٨ فبراير ٢٠١٨
ما طعام اهل الجنة

الجنّة

جعل الله -سبحانه وتعالى- الجنّة داراً لعباده المؤمنين الطائعين له، ومنازل للمتّقين الذين يجتنبون ما نهى عنه، ويعملون الصّالحات، ويتقرَّبون إليه بالطّاعات والفرائض وسائر العبادات؛ فطريق الجنّة ما هو إلا طريق واحد يتمثّل بالإيمان والعمل الصالح، وللجنّة عدّة أسماء، منها: دار السّلام، ودار الخُلد، وجنّة المأوى، وجنّات عدن، وجنّات النعيم، والفردوس.[١]


تُعدّ الجنّة محلاً لكرامة الله -تعالى- لأهل طاعته، وقد توسّع القرآن الكريم في ذِكر صفاتها، وبيان فضلها ونعيمها؛ وذلك ترغيباً للعباد في نيلِها بحُسْن العبادة، وشحذاً للهِمَم في طلبها والبُعد عن الأعمال التي تُبعِد عنها، وقد ذكر الله -تعالى- درجاتها وأبوابها، وأنواع مياهها وأنهارها، وطعام أهلها وشرابهم ولباسهم وحُليّهم،[١] فجاء في القرآن الكريم: (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )،[٢] وقال أيضاً: (سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ).[٣]


طعام أهل الجنّة

إنّ في الجنّة عدّة أنواع من الطعام والشّراب، وجاء ذِكر العديد منها في القرآن الكريم، فقال الله تعالى: (وَأَمْدَدْنَاهُم بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ)،[٤] وقال أيضاً: (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ)[٥] وقد ورد في القرآن الكريم أنّ من طعام أهل الجنّة اللحوم، فقال الله سبحانه وتعالى: (وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ)،[٦] وممّا أعدّ الله -سبحانه وتعالى- لعباده المؤمنين في الجنّة: أنهار من العسل المُصفّى، وأنهار من اللبن، وأنهار من الخمر؛ فقال: (فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى)،[٧] وخمر الجنّة هو خمر خالٍ من الآفات والعيوب والمفاسد؛ فهو يختلف اختلافاً كليّاً عن خمر الدنيا، فقد قال الله تعالى: (يُطَافُ عَلَيْهِم بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ*بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ*لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ).[٨][٩]


وقد وردت في السُّنة النبويّة المُطهَّرة عدّة أحاديث صحيحة عن الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- ورد فيها ذكر طعام أهل الجنّة وشرابهم، ومن ذلك ما ورد بخصوص أوّل طعام يتناوله أهل الجنّة؛ وهو زيادة كبد الحوت، فبعد العرض والحساب وبعد دخول المؤمنين إلى الجنّة، تُعرَض عليهم زيادة كبد الحوت ليأكلوها وبذلك تكون أوّل طعام أهل الجنّة، وممّا ورد في طعام أهل الجنّة هذا ما رواه الإمام البخاريّ في صحيحه، عن الصحابيّ الجليل أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (تكونُ الأرضُ يومَ القيامةِ خبزةً واحدةً، يتكفَّؤُها الجبَّارُ بيدِه كما يكفأُ أحدُكم خبزتَه في السَّفرِ، نُزُلاً لأهلِ الجنَّةِ، فأتَى رجلٌ من اليهودِ فقال: بارك الرَّحمنُ عليك يا أبا القاسمِ، ألا أُخبِرُك بنُزُلِ أهلِ الجنَّةِ يومَ القيامةِ؟ قال: بلَى، قال: تكونُ الأرضُ خُبزةً واحدةً، كما قال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فنظر النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- إلينا ثمَّ ضحِك حتَّى بدت نواجذُه، ثمَّ قال: ألا أُخبِرُك بإدامِهم؟ قال: إدامُهم بالامُ ونونٍ، قالوا: وما هذا؟ قال: ثورٌ ونونٌ، يأكُلُ من زائدةِ كبدِهما سبعون ألفاً)، ويُقصَد بالنون هنا الحوت.[١٠][٩]


نعيم الجنّة

نعيم أهل الجنة ثابت في كتاب الله تعالى، وسُنّة محمّد صلّى الله عليه وسلّم، والمؤمنون خالدون في ذلك النعيم، والله -سبحانه وتعالى- يُكرم عباده من أهل الجنّة بعدّة أنواع من النّعيم الدائم يوم القيامة عند دخول الجنّة، منها: الجنان والقصور، والخدَم، والنّساء، وغير ذلك، ولا أحد يعلم مدى عَظَمة ومقدار نعيم الجنّة إلّا الله سبحانه وتعالى، وبشكلٍ عام فإنّ نعيم الجنّة يُقسَم إلى نوعين رئيسين؛ بيانهما على النحو الآتي:[١١]

  • النوع الأول: نعيم الاستمتاع بما في الجنّة من الملذّات والشّهوات، وأنواع الطعام والشّراب، وغيرها من النِّعَم.
  • النوع الثاني: رؤية الله -سبحانه وتعالى- دون واسطة، وفي هذا النوع من النعيم يرى أهل الجنّة الله سبحانه وتعالى، ويُعدّ هذا من أعلى مراتب النعيم الذي يتنعّم به أهل الجنّة؛ فرؤية أهل الجنّة لله -سبحانه وتعالى- وسماعهم لخطابه لهم وقربهم منه، من أفضل ما يتمنّاه أهل الجنّة، ودليل ذلك ثابت في كتاب الله تعالى، وسنّة رسوله صلّى الله عليه وسلّم، فقال الله تعالى: (لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ)،[١٢] وقد فسّر العلماء المُراد من قول الله -تعالى- في الآية الكريمة: (وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ)؛ أي: النظر إلى وجه الله سبحانه وتعالى؛ فالنعيم الذي يتنعّم به أهل الجنّة في جهة، ورؤية الله -تعالى- هو الزيادة التي ينتظرها أهل الجنّة،[١٣] وقال أيضاً في ذلك: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ*إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ).[١٤]
وممّا جاء في السنّة النبويّة في رؤية المؤمنين لله سبحانه وتعالى، ما رواه الصحابيّ الجليل أبو هريرة رضي الله عنه، حيث قال: (قالَ ناسٌ: يا رسولَ اللَّهِ، أنَرى ربَّنا يومَ القيامَةِ؟ قالَ: هل تُضارُّونَ في رؤيةِ الشَّمسِ في الظَّهيرةِ ليسَت في سحابةٍ؟ قالوا: لا، قالَ: هل تُضارُّونَ في رؤيةِ القمرِ ليلةَ البدرِ ليسَ في سَحابةٍ؟ قالوا: لا، قالَ: والَّذي نَفسي بيدِهِ لا تضارُّونَ في رؤيتِهِ إلَّا كما تضارُّونَ في رؤيةِ أحدِهِما).[١٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "وصف الجنة في القرآن الكريم"، www.islamweb.net، 29-8-2010، اطّلع عليه بتاريخ 24-1-2018. بتصرّف.
  2. سورة التوبة، آية: 111.
  3. سورة الحديد، آية: 21.
  4. سورة الطور، آية: 22.
  5. سورة الرحمن، آية: 68.
  6. سورة الواقعة، آية: 21.
  7. سورة محمد، آية: 15.
  8. سورة الصافات، آية: 45-47.
  9. ^ أ ب عمر سليمان الأشقر (1998)، اليوم الآخر3 الجنة والنار (الطبعة السابعة)، الأردن: دار النفائس، صفحة: 229-235. بتصرّف.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 6520، صحيح.
  11. "صفة نعيم الجنة"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-1-2018. بتصرّف.
  12. سورة ق، آية: 35.
  13. ابن كثير (1419هـ)، تفسير القرآن العظيم (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية ، صفحة 380، جزء 7. بتصرّف.
  14. سورة القيامة، آية: 22-23.
  15. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 4730، صحيح.