ما علاج القلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨
ما علاج القلق

ممارسه التمارين الرياضية

تساعد ممارسة الرياضة في التخلص من القلق، ويكون هذا بممارسة رياضة المشي لمدّة عشر دقائق، بالإضافة إلى ممارسة بعض التمارين لمدّة 45 دقيقة، وهذا يُعطي شعورًا بالتحسّن بعد بضع ساعات، كما أنّ ممارسة الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع على الأقلّ تجعل الشخص أقلّ عرضة للشعور بالقلق،[١]إذ يساعد تعديل نمط الحياة في التخفيف من القلق، لذلك يجب الحفاظ على أداء الأنشطة البدنيّة وأداء التمارين التي تساعد على تحسين المزاج بشكل واضح.[٢]


سقي النباتات

تساعد العناية بالنباتات وسقايتها في تقليل التوتر، سواء كانت نباتات منزليّة أم نباتات خارجيّة، فهي تُشعر الشخص بأنّ غضبه أقلّ وتوتره أقلّ، كما أنّها تحسّن المزاج، وتقلّل ضغط الدم، وتخفّف هرمونات الإجهاد، وتوتر العضلات، كما تحافظ على معدّل ضربات القلب.[١]


الخروج في الهواء الطلق

الخروج إلى الحديقة يُساعد على إفراز موادّ كيميائيّة تحسّن المزاج وتهدّئ القلق.[١]


التأمّل

يساعد التأمل في تحسين القدرة على التنفّس وزيادة القدرة على التركيز وتخليص العقل من الأفكار، لذلك من الأفضل التخلّص من الأفكار السلبيّة والمخاوف وإزالتها من العقل، وعدم التفكير بها أبدًا.[١]


العلاج بالإبر

يمكن للعلاج بالإبر أن يُخلّص من القلق، حيث يضع أخصائي الوخز بالإبر إبرًا رفيعة جدًا في نقاط معيّنة في الجسم، كما يمكن استخدام عملية التحفيز للتخفيف من التوتر العصبيّ والعضليّ.[١]


العلاج بالعطور

استنشاق بعض الروائح الخفيفة مثل ماء الورد والبابونج والخزامى قد يُساعد على تهدئة القلق، ويمكن تنفّس هذه العطور مباشرة أو فرك الجلد بها، ويعتقد العلماء أنّ هذه الروائح ترسل رسائل كيميائيّة للدماغ، وتؤثر على الحالة العاطفيّة والمزاجيّة.[١]


العلاج النفسي والأدوية

يُعدّ العلاج النفسيّ بالإضافة إلى أدوية علاج القلق من الطرق الرئيسيّة للتخلّص من القلق، وخصوصًا إن كان شديدًا ومزمنًا، كما يمكن الجمع بين الاثنين وتجربة أكثر من دواء لمعرفة العلاج الأفضل، وأهمّ الأدوية المستخدمة هي مضادات الاكتئاب مثل: مثبّطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، ومثبّطات إعادة امتصاص السيروتونين والنور إبينفرين وغيرها، أمّا بالنسبة للعلاج النفسيّ فيمكن أن يكون على شكل استشارات نفسيّة للتقليل من أعراض القلق، ويمكن الاعتماد أيضًا على العلاج المعرفي السلوكي الفعّال جدًا لتخفيف اضطراب القلق.[٢]والجدير بالذكر أنّ القلق ينتج أحيانًا عن وجود خلل في كيمياء المخ أو بسبب ارتفاع ضغط الدم، ولهذا يوصف للمريض أدوية عديدة للسيطرة على الأعضاء العقليّة والجسديّة، وتشمل هذه الأدوية حاصرات بيتا، ومضادّات الاكتئاب، وثلاثيّة الحلقات والبنزوديازيبينات، ومن أشهر الأدوية المستخدمة لعلاج القلق: مثبّطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs).[٣]


النوم لساعات كافية

يجب النوم لساعات كافية والحصول على قسطٍ كافٍ منه؛ لأنّ قلة النوم تستوجب مراجعة الطبيب.[٢]، خصوصًا أنّ النوم يعزّز التركيز والمزاج، ويعيد شحن الدماغ، إذ يحتاج الشخص ما بين 7 و9 ساعات يوميًا من النوم.[٢]


ممارسة بعض العادات

تساهم بعض العادات الصحية في علاج القلق مثل: تناول الطعام الصحيّ، والتركيز على الفواكه، والأسماك، والخضروات، والحبوب الكاملة، وتجنّب المشروبات الكحوليّة والمخدرات التي تزيد من القلق، والامتناع عن التدخين، وتقليل شرب القهوة؛ لأنّ كلًا من النيكوتين والكافيين يزيدان من حدّة القلق.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Melinda Ratini, DO, MS (25-4-2017), "Natural Ways to Calm Your Anxiety "، www.webmd.com, Retrieved 31-5-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Generalized anxiety disorder", www.mayoclinic.org,13-10-2017، Retrieved 31-5-2018. Edited.
  3. "Treatments for anxiety", www.medicalnewstoday.com,12-12-2017، Retrieved 31-5-2018. Edited.