ما فائدة الزعتر للحامل في الشهر التاسع

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦
ما فائدة الزعتر للحامل في الشهر التاسع

الزعتر لصحة الحامل

ينصح الأطباء والمختصين في مجال رعاية صحة النساء الحوامل باللجوء إلى الأطعمة الطبيعيّة المساعدة على إتمام كافة مراحل الحمل بشكل سليم، وتقوية صحة المرأة الحامل، وضمان النمو السليم لحنينها، بما في ذلك الزعتر أو كما يُسمى علمياً (Thyme)، وهو أحد أهم النباتات العشبية الشفوية الغنية بالعناصر الطبيعيّة الضرورية لصّحة الأم والجنين على حدٍ سواء، بما في ذلك الفيتامينات، والأحماض، والمعادن، والبروتينات، والألياف، وقد اخترنا أنّ نتحدث في هذا المقال عن مدى أهميته في تغذية المرأة الحامل في الشهر الأخير تحديداً من حملها، والمحاذير من استخدامه في الفترات الأولى منه.


فائدة الزعتر للحامل في الشهر التاسع

يعد الزعتر من النباتات العشبيّة الأساسيّة التي ينصح بتناولها من قبل النساء الحوامل في المراحل الأخيرة من الحمل، وخاّصة في الشهر التاسع منه، نظراً لدوره الفعال جداً في تحفيز وتنشيط الرحم، وزيادة احتماليّة الولادة الطبيعيّة وتسريع المخاض، لذلك يُحذّر من تناوله في الفترات الأولى من الحمل كونه يؤدّي إلى الإجهاض.


علماً أنّ فوائد الزعتر للحامل لا تقتصر على ذلك، بل ويقلّل من مشاعر الغثيان والتقيؤ التي ترافق معظم فترات الحمل، ويزيد من نشاط المرأة الحامل ويقلّل من مشاعر الخمول لديها، كما ويرفع من معدّل الخصوبة لدى النساء بشكل عام، ويزيد من احتمالية حدوث الحمل.


الفوائد العامة للزعتر

  • يخفض مستوى الكولسترول الضار في الدم، مما يزيد من تدفق الأكسجين، مما يقي من أمراض القلب والشرايين.
  • يعالج مشاكل الشعر المختلفة، كالتساقط وضعف الكثافة.
  • يعالج مشاكل الجهاز التنفسيّ، وخاصة ضيق التنفس، ويخفّف من حدّة الأعراض المرافقة للإنفلونزا، ونزلات البرد، بما في ذلك الزكام والسعال.
  • يعالج مشاكل الصّدر، وخاصّة الربو.
  • ينشّط الرحم.
  • يحسّن الحالة المزاجيّة، ويمنع الاكتئاب.
  • ينشط الدورة الدمويّة، ويقي من التعب.
  • يعالج أمراض الجلد.
  • مضاد للالتهابات.
  • يحرق الدهون، ويقي من زيادة الوزن.
  • يعالج مشاكل الجهاز الهضميّ، ويخفّف من أوجاع المعدة والأمعاء.
  • يعالج مشاكل المثانة، ويقي من أمراض الجهاز البوليّ.
  • يعالج الأنيميا، كونه يحتوي على الحديد.
  • يعدّ حلّاً مثاليّاً لمشاكل الشعر، وخاصّة التساقط والقشرة.


طرق تناول الزعتر

  • إضافته للأطعمة المختلفة، كأحد أنواع التوابل، سواء للسلطات أو الأطباق الرئيسيّة والمقبّلات.
  • تناوله على شكل مشروب شاي الزعتر.
ملاحظة: يوصى بتناوله بكميات معقولة، تفادياً للمغص والإسهال، ويحذر من تناوله قبل إجراء العمليّات الجراحيّة، كونه يزيد من تجلّط الدم، وبالتالي يشكّل خطراً على حياة المرضى.