ما معنى دولة اتحادية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ٣ يوليو ٢٠١٧
ما معنى دولة اتحادية

الدولة الاتحادية

الدولة الاتحادية أو الفيدرالية هي طريقة مركبة أو مختلطة من الحكومة، بحيث تجمع بين حكومة عامة (المركزية أو الفيدرالية) مع حكومات إقليمية حكومات الولايات، أو المقاطعات، أو الكانتونات، أو الأقاليم وغيرها من وحدات الوحدات الفرعيّة في نظام سياسي متكامل واحد، ومن الأمثلة التي تمثل الدول الاتحادية إضافة لكونها المؤسس للفيدرالية الحديثة هي الولايات المتحدة الأميركية.


نبذة عن الدولة الاتحادية

تنحدر مصطلحات الفيدرالية والكونفيدرالية من جذر الكلمة اللاتينية (فويدوس)، وتعني ميثاقاً أو معاهدة، وكان المعنى المشترك لهذين المصطلحين حتى نهاية القرن الثامن عشر هو رابطة بسيطة أو علاقة حكومية دولية بين الدول ذات السيادة، والتي تقوم على أساس معاهدة تبرم بين تلك الدول لهذا كانت في البداية مجرّد مترادفات، ومن هذا المعنى كان جيمس ماديسون أشار إلى الولايات المتحدة الجديدة على أنّها (لا دستور وطني، ولا دستور اتحادي، ولكنها تكوين ما)، ويعني أنّها لا دولة واحدة موحدة، بل هي اتحاد كونفدرالي بين مجموعة من الدول الصغيرة.


خلال القرن التاسع عشر تحول معنى الفيدرالية إلى التحول وتعزيز هذا الاتحاد بشكل فريد في الشكل السياسي المركب الجديد، فيما بقي معنى الكونفدرالية في جامعة الدول، ومن هنا جاء تعريف الفيدرالية الحديثة، وهي عبارة عن نظام قائم على القواعد والمؤسسات الديمقراطية التي تتقاسم فيها السلطة الحكم بين الحكومات الوطنية وحكومات المقاطعات أو الولايات.


ينظر إلى الدولة الاتحادية (الفيدرالية) في بعض الأحيان على أنّها أفضل نظام لدمج الدول أو الجماعات العرقية أو الأطراف المتقاتلة في إطار المفاوضات التي تعقد، لكن في بعض البلدان يعتقد المتشككون في الوصفات الفيدرالية أنّ زيادة الحكم الذاتي الإقليمي يمكن أن يؤدي إلى حل الدولة الاتحادية أو انفصالها، ومن الأمثلة على الاتحادات التي انهارت الاتحاد السوفييتي.


أسس اعتماد النظم الاتحادية

يوجد هناك أربعة تفسيرات نظرية متنافسة في الآدب الأكاديمي لاعتماد النظم الاتحادية وهي:


النظريات الأيدولوجية

ترى هذه النظرية أنّ درجة الالتزام الأيدولوجي الأكبر للأفكار اللامركزية في المجتمع تجعل الفيدرالية أكثر احتمالاً لاعتمادها بشكل مستمر.


النظريات التاريخية والثقافية

ترى أنّ المؤسسات الفيدرالية ستعتمد بشكل أكبر في المجتمعات ذات الجماعات السكانية المجزأة ثقافياً أو عرقياً.


نظريات العقد الاجتماعي

ترى تلك النظريات أنّ الفيدرالية تبرز كمساومة بين محيط ومركز لا يكون فيه المركز قوياً بما فيه الكفاية للسيطرة على المحيط، ولا يكون المحيط قوياً بما فيه الكفاية للانفصال عن المركز.


نظريات البنية التحتية

ترى هذه النظريات أنّه من المحتمل أن تظهر الفيدرالية عند امتلاك الوحدات الفرعية لاتحاد محتمل بنية تحتية متطورة.