ما نوع العملة لجمهورية شيلي

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٦ ، ٦ يونيو ٢٠١٧
ما نوع العملة لجمهورية شيلي

جمهورية تشيلي

تعدّ جمهوريّة تشيلي واحدة من الدول الموجودة في أمريكا اللاتينيّة، ويشهد لها بإحرازها لتقدّمها المالي، بالرّغم من تردّي مستوى الاقتصاد فيها، ويعود سوء إقتصادها إلى الفوضى التي حصلت فيها والنزاعات، وما إلى هنالك من ثورات ومؤامرات، وحكمٍ استبدادي أريد الإطاحة به، إلاّ أنّها بقيت تحاول رفع مستوى إقتصادها بقدرات ضعيفة وموارد ضئيلة جداً.


عملة جمهورية تشيلي

إنّ العملة التي تستعمل في هذه الدولة هي البيزو، ونجد عدم الاكتراث بهذا النقد إلاّ من لهم هواية جمع العملات الغريبة، وأيضاً من له غرض السفر إلى التشيلي إمّا بهدف السياحة أو لهدف العمل هناك، والبيزو التشيلي يسجّل كل يومٍ ارتفاع بنسبة واحد بالمئة من الدولار.


مداولة عملة جمهورية تشيلي

إنّ أوّل مرّة يتمّ فيها التداول بالبيزو التشيلي وكان ذلك رسمياً في عام 1975م، حيث كان هنالك عملة قبل هذه المتداولة حالياً وكانت تدعى أيضاً البيزو، حيث كانت تستخدم قبلاً أي في عام 1817م، وكانت قيمتها تعادل 8 ريال الإسباني، وبقيت في المتناول والتداول حتّى عام 1851م، ويذكر بأنّ العملة التي تستعمل اليوم في تشيلي مكوّنة من 100 سنتافوس، ويُعدّ البيزو هو الوحدة الصغيرة في الصرف في البلاد.


وحدات عملة جمهورية تشيلي

الوحدات التي يتألف منها البيزو والمتداولة في تشيلي اليوم هي : فئة واحد بيزو، وفئة خمسة بيزو، وفئة عشرة بيزو، وفئة خمسون بيزو، وفئةمئة بيزو، وفئة خمسمئة بيزو، ويُذكر بأنّ هذه الفئات الآنفة الذكر كلّها معدنيّة الشكل، أمّا العملات ذات الشكل الورقي والتي تستعمل حتى اليوم هي: فئة ألف بيزو، وفئة ألفا بيزو، وفئة خمسة آلاف بيزو، وفئة عشرة آلاف بيزو، وفئة عشرون ألف بيزو.


السياسة في جمهورية تشيلي

تعتبر اليوم تشيلي من الدول المستقرة، وربما الأكثر أمان بالنسبة لدول أميركا الجنوبيّة، وقد سجلّ لها المرتبة الأولى في التنمية البشريّة وذلك بحسب التصنيف العالمي بالنسبة لجميع دول أميركا اللاتينيّة، وأيضاً المرتبة الأولى في قدرة هذه البلد التنافسية وإثبات وجودها، وما يلفت الانتباه إلى التشيلي احتلالها أيضاً للمرتبة الأولى من نصيب أفرادها من الدخول، وأيضاً يحكى بأمر حريّاتها الاقتصاديّة الحاليّة، وأيضاً في مجال تطوّر هذا البلد الديمقراطي، ولا يُنسى بأنّ تشيلي هي إحدى الدول الأعضاء والمؤسّسة لمجلس الأمم المتّحدة، وأيضاً مؤسّسة لدول أميركا الجنوبيّة، وبالرغم من قدراتها الضئيلة والضعيفة، إلاّ أنّ لهذه الدولة حضور بارز في أهمّ المحافل الدولية.