ما هو أصل مرض الأيدز

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١١ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٨
ما هو أصل مرض الأيدز

مرض الإيدز

يُعدّ الإيدز اختصاراً لمتلازمة نقص المناعة المكتسبة (بالإنجليزية: Acquired immune deficiency syndrome) التي تُعدّ المرحلة المتقدمة من الإصابة بعدوى فيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Human Immunodifiency Virus)، ويعد هذا الفيروس أحد الفيروسات التي تتبع للمجموعة المعروفة علمياً بالفيروسات الراجعة (بالإنجليزية: Retrovirus) والتي تشتهر بمهاجمتها للأعضاء الحيوية، ولخلايا جهاز المناعة، إذ يقوم فيروس العوز المناعي البشري تحديداً بمهاجمة نوع فرعي من الخلايا التائية (بالإنجليزية: T-cells) تُدعى خلايا عنقود التمايز 4 أو كتلة التمايز 4 (بالإنجليزية: Cluster of differentiation 4) واختصاراً CD4. وبإضعاف هذا الفيروس للجهاز المناعيّ، يصبح المُصاب مُعرّضاً للإصابة بمختلف أنواع العدوى والأمراض، وتُعرف هذه الاضطرابات بالعدوى الانتهازية (بالإنجليزية: Opportunistic infections)، ومدى خطورة هذه الأمراض الانتهازية مرتبط بعدد خلايا عنقود التمايز 4، فانخفاضها إلى أقل من 200 خلية لكل مايكرولتر قد يتيح الفرصة للفيروس لإلحاق ضرر مباشر بالدماغ، والكلى، والخلايا التناسلية، والقلب.[١][٢]


أصل مرض الإيدز

إنّ أصل مرض الإيدز قد أثار جدلاً كبيراً بين العلماء، إلا أنّ هناك عدة أدلة قوية على كيفية ومكان وبدء ظهوره، فقد تبيّن أنّ أصل فيروس العوز المناعي البشري هو قرد الشمبانزي، إذ وجدت تشباهات عدة بينه وبين فيروس يُسمّى فيروس العوز المناعي القردي (بالإنجليزية: Simian Immunodeficiency Virus)، أبرزها قيام كل منهما بمهاجمة جهاز المناعة في جسم المضيف أو العائل، كما وجد الباحثون في دراسة أجريت عام 1999 م وجود سلالة من فيروس العوز المناعي القردي مطابقة إلى حد كبير للفيروس البشري. ويعتقد العلماء بأن انتقال الفيروس من القردة إلى البشر تمّ بقتل القردة أو أكل لحمها، أو بتعرّض الجروح أو الشقوق الموجودة في أجسام الصيادين لدماء القردة، وعلى الرغم من مقاومة جهاز المناعة في أجسام البشر للفيروسات القردية، إلا أنّ بعضها تمكّن من التكيف مع جسم الإنسان العائل والتحول إلى الشكل البشري، ويجدر بيان أنّ أول حالة مُثبتة بعينة دم تؤكد الإصابة بعدوى الإيدز مصدرها رجل من مدينة كينشاسا في جمهورية الكونغو الديموقراطية، وذلك في عام 1959م.[٣]


إحصائيات عن مرض الإيدز

تُعتبر العدوى بفيروس العوز المناعي البشري المُسبّب لمرض الإيدز أحد أكبر التحديات التي تواجه المجتمع الطبي، وذلك نظراً لارتفاع عدد حالات الإصابة به، والمشاكل الصحية المترتبة على المعاناة منه، وباعتبار أنّ كثيراً من حالات الإصابة بالإيدز توجد في المناطق ذات الدخل المتدني والمتوسط، فإنّ الكثير من المصابين لا يتمكّنون من الوصول إلى التشخيص والعلاج المناسب. ووفقاً لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز (بالإنجليزية: United Nations Programme on HIV/AIDS/UNAIDS) فإنّ أعداد المصابين بالفيروس تصل إلى ما يُقارب 36.7 مليون حالة في نهاية عام 2016 في مختلف أرجاء العالم، منهم أكثر من مليوني طفل تقل أعمارهم عن 15 عاماً، وفي الحقيقة يعيش قرابة 70% من مرضى العوز المناعي البشري في قارة إفريقيا، و14% في قارة آسيا ومنطقة المحيط الهادئ.[٤]


مراحل الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري

يمكن أن يمرّ المصاب بفيروس العوز المناعيّ البشريّ بعدة مراحل، وتختلف الأعراض التي تظهر عليه في كل مرحلة، كما قد تمر فترات على المريض دون شعوره بأية أعراض، ويمكن بيان هذه المراحل والأعراض المصاحبة لها فيما يأتي:[١][٢]

  • عدوى فيروس العوز المناعي البشري الابتدائية (بالإنجليزية: Initial HIV infection): ويعاني 80% من المرضى في هذه المرحلة من أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا بعد مرور ما بين أسبوعين إلى ستة أسابيع على الإصابة بالفيروس، وتُسمّى هذه المرحلة بالمرحلة الحادّة، ويجدر بيان أنّه قد لا يعاني بعض المرضى من أية أعراض أو علامات لأشهر أو حتى لسنوات بعد التقاطهم العدوى، ويمكن بيان أهمّ الأعراض التي قد تظهر في هذه المرحلة فيما يأتي:
    • الحمّى والقشعريرة.
    • الشعور بألم في العضلات والمفاصل.
    • احتقان الحلق أو التهابه.
    • كثرة التعرق خصوصاً أثناء الليل.
    • المعاناة من تضخم الغدد اللمفاوية في الجسم.
    • الشعور بالإرهاق، والتعب العام، وضعف الجسم.
    • الطفح الجلدي، والإصابة بمختلف أنواع التهاب الجلد (بالإنجليزية: Dermatitis).
    • فقدان الوزن بشكل غير مبرر.
    • ظهور طبقة بيضاء اللون على اللسان، وفي الفم عامة.
  • المرحلة الخالية من الأعراض لعدوى فيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Asymptomatic HIV): وبعد اختفاء الأعراض الأولية يمرّ معظم المرضى بفترة زمنية طويلة، وتُقدّر بعشر سنوات غالباً دون شعورهم بأية أعراض، وخلال هذه الفترة يستمر فيروس العوز المناعي البشري بالتكاثر وتدمير أعضاء جسم الإنسان وجهاز المناعة.
  • المرحلة المتقدمة من فيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Late-stage HIV infection): وتسمى هذه المرحلة بمرض الإيدز كما أسلفنا، وتظهر الأعراض في هذه المرحلة نتيجة الإصابة بأنواع مختلفة من الالتهاب والعدوى الفيروسية، أو البكتيرية، أو الفطرية، أو الطفيلية؛ إذ لا يصاب بهذه العدوى الأشخاص السليمون الذين يتمتعون بجهاز مناعة طبيعي بمقدوره محاربة هذه الأمراض، أو يمكن أن يُصابوا بها ولكن ليس بالشدة ذاتها التي يُعاني منها مرضى الإيدز، ويمكن بيان أعراض مرحلة الإيدز على النحو الآتي:
    • الإسهال، وغالباً ما يعاني المريض منه بشكل مزمن.
    • ارتفاع درجة حرارة جسم المريض أو إصابته بالحمّى، وقد يستمر ذلك لأسابيع.
    • عدم وضوح الرؤية.
    • السعال الجاف وضيق التنفس.
    • الشعور بالتعب العام بشكل دائم.
    • التعرق بكثرة أثناء الليل.
    • تورم الغدد اللمفاوية مدة أسابيع.
    • ظهور بقع بيضاء على اللسان والفم.
    • فقدان الوزن بشكل غير مبرر.


المراجع

  1. ^ أ ب "HIV and AIDS", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2018.
  2. ^ أ ب "Human Immunodeficiency Virus (HIV) Infection", www.msdmanuals.com, Retrieved 30-9-2018. Edited.
  3. "ORIGIN OF HIV & AIDS", www.avert.org, Retrieved 30-9-2018. Edited.
  4. "The Global HIV/AIDS Epidemic", www.hiv.gov, Retrieved 30-9-2018. Edited.