ما هو الريجيم الكيميائي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ١٥ فبراير ٢٠١٥
ما هو الريجيم الكيميائي

مُشكلة الوزن الزائد والسُمنة هي من أحد المشاكل الّتي تؤرّق حياة الجميع وأكثر ما تُؤثّر عليه هو صحّة الإنسان، وهي قد تُشكل عائقاً بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يُعانون منها. وقد ظهرت العديد من طُرق الحميات الغذائيّة والتي تختلف بكيفيّة اتباعها وبالقاعدة التي تعتمد عليها. فبعض هذه الحميات تعتمد على السُعرات الحراريّة وبعضها يعتمد على أنواع مُعينّة من الطعام و بعضها قد يعتمد على فصائل الدّم . ومن أحد أنواع الحميّات الغذائيّة الرجيم الكيميائيّ.


مبدأ الرجيم الكيميائي

إنّ المبدأ الّذي يعتمد عليه هذا النوع من الحميات الغذائيّة هو اعتماد نوع واحد من أصناف الطعام لفترة مُحددة من الوقت من دون إدخال أيّة أصناف أخرى من الطعام، وهكذا فإنّ هذه الأصناف المُحددة التي تتناولها ستعمل على مُساعدتك وجسمك على إنقاص الوزن، حيث تفترض هذه الحميّة أنّ اتّباع هذه الطريقة ستُحّفز الجسم على استهلاك مخزونه من الدهون وبالتالي لا تتجمّع داخل أنسجة وخلايا الجسم. ويختلف هذا النوع من الحميات عن الحميات الأخرى في أنّها تتعامل فقط مع صِنف واحد من الطعام وليس مع السُعرات الحراريّة أو مع أنواع مُتعدّدة من الطعام.


يرى الكثير من العلماء والباحثين واختصاصيي التغذية أنّ الرجيم الكيميائيّ يُعد خطراً على جسم الإنسان وخاصة إن كان قد تمّ اتّباعه لمُدة طويلة. فهذا النوع من الحميات لا يغطّي حاجة الجسم الكُليّة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائيّة الأخرى الهامّة والضروريّة لصحته. وفي الواقع فإنّ السبب الذي يجعلك تفقد وزنك ليس هو النظام الكيميائيّ بحد ذاته ولا نوعيّة الطعام الذي تتناولها؛ بل كميّة ما تستهلكه من طعام وعدد السعرات التي تستهلكها، فقد وجد في الرجيم الكيميائيّ ما يجعلك تتناول ما يُقارب الألف سعرة حراريّة وأقل من ذلك حتى، وهذه الكميّة من السعرات الحراريّة لا تكفي جسم الإنسان لكي يستطيع جسمه أداء وظائفه الحيويّة، ويستطيع هو القيام بوظائفه الحياتيّة.


لا بُدّ أن تضع بعين الاعتبار أنّه إذا ما قرّرت أن تتّبع هذا النوع من الحميات الغذائيّة فيجب عليك أن تكون ذا صحّةً جيّدة ولا تُعاني من مشاكل مُعينّة في صحتك، أمّا إذا كانت لديك بعض المشاكل الصحيّة فيجب عليك أن تستشير الطبيب قبل أن تُجرّب هذا النوع من الحميات. والرجيم الكيميائيّ لا يتيح لك البدائل من حيث أصناف الطعام كما هو الحال في أنواع الحميات الغذائيّة الأخرى، ولذلك يجب أن يكون لديك الاستعداد التام على الالتزام بهذه الحمية.