ما هو السيلينيوم

ما هو السيلينيوم

السلينيوم

السيلينيوم هو عنصر معدني يوجد في التربة، وعلى الرغم من وجود عنصر السيلينيوم في بعض أنسجة الجسم كأنسجة العضلات الهيكلية، وأهميّته في الحفاظ على سلامة وظائف الغدّة الدرقية والجهاز المناعيّ، إلّا أنّ الجسم لا يستطيع تصنيعه، ويجب الحصول عليه عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي عليه مثل الحبوب، والجوز البرازيلي، وبذور دوار الشمس، والمأكولات البحرية، وتعتمد كميّة السيلينيوم الموجودة في الأطعمة على تركيز السيلينيوم في التربة والماء في المكان الذي تُزرع فيه هذه الأغذية.[١][٢]


فوائد السيلينيوم

فوائد السيلينيوم حسب درجة الفعالية

غالباً فعال Likely Effective

  • التخفيف من نقص السيلينيوم في الجسم: يُعدُّ تناول الأطعمة الغنيّة بعنصر السيلينيوم، الخطوة الأولى في التقليل من نقص هذا العنصر في الجسم، وفي حال عدم القدرة على تناول هذه الأطعمة، يُمكن تناول المُكمّلات الغذائية التي تحتوي عليه بدلاً منها.[٣]


احتمالية فعاليته Possibly Effective

  • تقليل خطر الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية بالمناعة الذاتية: (بالإنجليزيّة: Autoimmune thyroiditis)، وهو أحد الأمراض المزمنة التي يُهاجم الجسم فيها الغدة الدرقية والهرمونات التي تُفرزها، وفي دراسةٌ نشرتها مجلة Orvosi Hetilap عام 2008، والتي شملت ما يُقارب 70 من المُصابين بهذا المرض، واستمرّت مُدّة عام، أظهرت النتائج أنّ تناول السيلينيوم مع دواء الليفوثيروكسين (بالإنجليزيّة: L-thyroxine) يُساهم في التخفيف من مرض التهاب الغدة الدرقية بالمناعة الذاتية.[٤]
  • تقليل خطر الإصابة بمرض كاشين بك: (بالإنجليزية: Kashin Beck Disease)؛ وهو أحد الأمراض المزمنة التي تُصيب المفاصل، وتؤدي إلى تدهور الحالة الصحية، وتقييد الوظائف الحركية وإعاقتها،[٥] وقد أظهرت مُراجعةٌ لعدّة دراساتٍ نُشِرت في مجلة Biological Trace Element Research عام 2015، أنّ تناول مُكمّلات السيلينيوم يُقلل من خطر الإصابة بمرض كاشين بك، كما أنّه يُساهم في التخفيف من أعراض المرض وترميم التمزقات في بعض أنسجة العظام لدى الأطفال المُصابين به.[٦]
  • تقليل خطر الإصابة بمُقدّمات الارتعاج: (بالإنجليزيّة: Preeclampsia) أو ما يُعرف بمرحلة ما قبل تسمم الحمل، وهو أحد مضاعفات الحمل، ويسبّب ارتفاعاً في ضغط الدم لدى المرأة الحامل، وظهور مؤشراتٍ لتراجع وظائف بعض أعضاء الجسم، والتي غالباً ما تكون الكبد والكلى،[٧] وقد أظهرت مُراجعةٌ لعدّة دراساتٍ نُشرت في مجلة Biological Trace Element Research عام 2015 وجود علاقة عكسيّة بين مستويات عنصر السيلينيوم في الدم والإصابة بمُقدمات الارتعاج لدى النساء الحوامل، وتستنتج الدراسة أنّ ارتفاع مستويات السيلينيوم في الدم يُقلل من خطر الإصابة بهذه المُشكلة الصحيّة، ومع ذلك فإنّ هناك حاجةً لإجراء المزيد من الدراسات لإثبات العلاقة بين تناول مُكملات السيلينيوم للنساء الحوامل وتقليل خطر الإصابة بمُقدمات الارتعاج،[٨] ومن الجدير بالذكر أنّه يُحتمل عدم أمان تناول عنصر السيلينيوم للمرأة الحامل بكميّةٍ تتجاوز 400 ميكروغرامٍ يوميّاً، ولقراءة المزيد حول ذلك يمكن الرجوع إلى فقرة محاذير استخدام السيلينيوم الموجودة أدناه.[٩]


فوائد لا توجد أدلة كافية على فعاليتها Insufficient Evidence

  • تقليل خطر الإصابة بتسمّم الزرنيخ: (بالإنجليزيّة: Arsenic toxicity)، حيثُ أظهرت دراسةٌ أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Toxicology and Applied Pharmacology عام 2013، أنّ تناول غذاءٍ غنيٍ بعنصر السيلينيوم يُساهم في التخفيف من آثار تسمم الزرنيخ، ولكن ما زالت هذه النتائج بحاجة إلى المزيد من الدراسات لإثباتها.[١٠]
  • تحسين حالة المصابات بخلل التنسج العنقي : (بالإنجليزيّة: Cervical intraepithelial neoplasia)، وهي حالة تنمو فيها الخلايا بشكلٍ غير طبيعيّ على سطح عنق الرحم مُشكّلةً ورماً مُحتمل التسرطن (بالإنجليزيّة: Precancerous)،[١١] وتشير دراسةٌ نشرتها مجلة British Journal of Nutrition عام 2015 إلى أنّ تناول مُكملات السيلينيوم ساعد على تحسين حالة المصابات بخلل التنسج العنقي من المرحلة الأولى، وساهم في تراجع المرض.[١٢]
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: حيثُ أظهرت العديد من الدراسات فائدة عنصر السيلينيوم في تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وفيما يأتي توضيحٌ لذلك:
    • سرطان القولون: إذ أظهرت دراسةٌ أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة The Journal of Nutrition عام 2000، أنّ تناول البروكلي المُدعم بالسيلينيوم، ساهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.[١٣]
    • سرطان الكبد الأوليّ: (بالإنجليزيّة: Primary Liver Cancer)، حيثُ أظهرت دراسةٌ أوليّة نُشرت في مجلة Chinese journal of preventive medicine أنّ تناول خميرة السيلينيوم يُساهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان الكبد الأوليّ.[١٤]
    • سرطان البنكرياس: حيثُ أظهر تحليلٌ شمولي لعدة دراساتٍ نُشر في مجلة Bioscience Reports عام 2016، أنّ زيادة استهلاك عنصر السيلينيوم قد يُساهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.[١٥]
  • احتمالية تقليل خطر الإصابة باضطراب قصور الدرقية: (بالإنجليزيّة: Hypothyroidism)، وقد اختلفت الدراسات بخصوص هذه الفائدة؛ إذ يُعتقد أنّ السيلينيوم يقلل خطر الإصابة بقصور الدرقية، إلّا أنّه قد يكون ضارّاً للمصابين بهذا القصور أصلاً، فعلى سبيل المثال أظهرت إحدى الدراسات أنّ تناول مُكمّلات السيلينيوم قد يُساهم في رفع مُعدّل تحويل هرمونات الغدة الدرقية إلى شكلها النشط لدى كبار السن، ولكن من جهةٍ أخرى بيّنت دراسةٌ أخرى عدم فائدةِ تناول مُكمّلات السيلينيوم للمُصابين بقصور الدرقية، كما أظهرت إحدى الدراسات أنّ تناول مُكمّلات السيلينيوم يزيد مشكلة قصور الغدة الدرقية سوءاً لدى المُصابين بنقص اليود، ولقراءة المزيد حول ذلك يمكن الرجوع إلى فقرة محاذير استخدام السيلينيوم.[١٦]
  • تقليل خطر التعرض للتسمم بالزئبق: حيثُ أجريت دراسة نشرتها مجلة Environmental Science & Technology عام 2012، على 103 أشخاص تعرّضوا للزئبق على مدى طويل، وتناول بعضهم خميرة السيلينيوم، بينما تناول البعض الآخر خميرة عادية مُدّة ثلاثة أشهر، وأظهرت الدراسة أنّ المجموعة التي تناولت خميرة السيلينيوم زادت لديهم مُعدلات إخراج الزئبق من الجسم، مما يُقلل من مستوياته في الجسم ويُخفف من سُميّته.[١٧]
  • تحسين حالة المُصابين بالتهاب البنكرياس: اختلفت الدراسات حول تأثير السيلينيوم في تحسين حالة المُصابين بالتهاب البنكرياس، فبحسب دراسةٍ نشرتها مجلة Medizinische Klinik عام 2004 تبيّن أنّ تناول سيلينيت الصوديوم (بالإنجليزيّة: Sodium Selenite) لا يملك تأثيراً إيجابيّاً في تحسين النتائج السريرية لدى مرضى التهاب البنكرياس الحاد،[١٨] ولكنّ دراسةً أُخرى نشرتها مجلة Zeitschrift fur die Gesamte Innere Medizin und Ihre Grenzgebiete أشارت إلى أنّ ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم لدى المُصابين بالتهاب البنكرياس الحاد يُسبّب ارتفاعاً في مستويات مُركب Malonic dialdehyde الذي يزيد من حِدّة مرض التهاب البنكرياس سوءاً، وبيّنت الدراسة أنّ تناول سيلينيت الصوديوم يُساعد على إعادة الكالسيوم إلى مستوياته الطبيعية في الدم، وبالتالي خفض مستويات Malonic dialdehyde المُرتفعة لدى مرضى التهاب البنكرياس الحاد مما يُخفف من شِدّة المرض لديهم.[١٩]
  • تحسين حالة المُصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي: هناك تضارب في الدراسات حول فعالية السيلينيوم في تحسين حالة المُصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فقد أظهرت دراسةٌ نشرتها مجلة Scandinavian Journal of Rheumatology عام 2001 أنّ تناول مكملات السيلينيوم لم يُظهر أيّ تحسّن لدى مرضى التهاب المفاصل الروماتيدي،[٢٠] بينما أظهرت دراسةٌ أخرى نُشرت في مجلّة Medizinische Klinik أنّ تناول مكملات السيلينيوم قد يُساهم في تخفيف أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي كألم وتورّم المفاصل، كما أنّه قد يُساعد على تقليل استهلاك المُصابين لمُسكنات الألم،[٢١] ومن الجدير بالذكر أنّ التهاب المفاصل الروماتويدي يُعدُّ أحد أمراض المناعة الذاتية التي يُنصح المُصابون بها بتجنُّب تناول مُكمّلات السيلينيوم كَونَهُ يُعزز نشاط الجهاز المناعي وقد يزيد من سوء حالة المُصابين بها.[١٦]
  • فوائد أخرى لا توجد أدلة كافية على فعاليتها: قد يُساهم تناول عنصر السيلينيوم أو مُكمّلاته في بعض الحالات المرضية، لكن لا توجد أدلّة كافية على فعاليتها في تقليل خطر الإصابة أو التخفيف من شدّة بعض الحالات المرضية الأخرى، ومنها:[٩]
    • تصلب الشرايين.
    • إنفلونزا الخنازير وإنفلونزا الطيور.
    • مرض إعتام عدسة العين.
    • متلازمة التعب المزمن (بالإنجليزيّة: Chronic fatigue syndrome).
    • حساسية الأنف.
    • مرض التنكس البقعي (بالإنجليزيّة: Macular degeneration).
    • اضطرابات المزاج.
    • التقليل من خطر التعرض للإجهاض.


أضرار السيلينيوم

درجة أمان السيلينيوم

يُعدُّ تناول السيلينيوم بجرعات أقل من 400 ميكروغرام يوميّاً ولمدة قصيرة غالباً آمناً، بينما يُحتمل عدم أمان تناوله بكميّات كبيرة ولفترةٍ طويلةٍ من الزمن، فقد يسبب تناول أكثر من 400 ميكروغرامٍ من السيلينيوم يومياً زيادة خطر الإصابة بسُميّة السيلينيوم، كما أنّ تناوله بكمياتٍ قليلة؛ أعلى من الكميات الموصى بها (RDA) ولمدةٍ طويلة قد يرفع خطر الإصابة بمرض السكري، في حين إنّ تناول السيلينيوم بكميّاتٍ كبيرة قد يؤدي إلى حدوث عِدّة أعراضٍ جانبية كالغثيان، والتقيؤ، وتغيراتٍ تُصيب الأظافر، وانخفاض مستويات الطاقة، والتهيّج (بالإنجليزيّة: Irritability)، كما أنّ تناول السيلينيوم لمُدة طويلة قد يسبب الإصابة بسميّة تشبه نوعاً ما سميّة الزرنيخ والتي تؤدي إلى تساقط الشعر، والتهابات الأظافر، وظهور خطوطٍ بيضاء بشكل عرضيّ على الأظافر، والشعور بالإرهاق، والتهيّج، والغثيان، والتقيؤ، ورائحةِ نفسٍ تشبه رائحة الثوم، والإحاساس بطعمٍ معدنيّ في الفم، كما قد يتسبب تناول السيلينيوم بآلامٍ في العضلات، والرُّعاش، والشعور بالدوار، واحمرار الوجه، ومشاكل في تجلُّط الدم، وبعض المشاكل في الكبد والكلى، وغيرها من الآثار الجانبية الأخرى.[١٦]


ومن الجدير بالذكر أنّه يُحتمل أمان تناول السيلينيوم للحامل والمُرضع على المدى القصير وبكميةٍ لا تتجاوز 400 ميكروغرامٍ في اليوم، بينما يُحتمل عدم أمان تناوله لهنّ بكميةٍ تتجاوز 400 ميكروغرام يوميّاً كما ذُكر سابقاً، إذ إنّ ذلك قد يُسبب زيادةً في خطر التسمم لديهنّ، وفيما يخص الأطفال فإنّه يُحتمل أمان تناول كميّاتٍ مُعتدلة من السيلينيوم لهم على المدى القصير، وفيما يأتي توضيحٌ للحدّ الأعلى المسموح بتناوله يوميّاً من عنصر السيلينيوم للأطفال في مُختلف مراحلهم العمرية:[٩]

العمر الحد الأعلى للجرعة اليومية (ميكروغرام)
الرُّضع من الولادة إلى عُمر 6 أشهر 45
الرُّضع من 7 إلى 12 شهراً 60
الأطفال من 1 إلى 3 سنوات 90
الأطفال من 4 إلى 8 سنوات 150
الأطفال من 9 إلى 13 سنة 280
الأشخاص من 14 سنة فما فوق 400


محاذير استخدام السيلينيوم

قد يحتاج المُصابون ببعض الحالات المرضية إلى استهلاك السيلينيوم أو مُكمّلاته، بينما يُعدُّ غير مُناسباً للمُصابين بحالاتٍ مرضيّةٍ أخرى، وفيما يأتي توضيحٌ لذلك:[١٦]

  • المُصابون بأمراض المناعة الذاتية: (بالإنجليزيّة: Autoimmune diseases)، حيثُ إنّ تناول السيلينيوم قد يُعزز نشاط جهاز المناعة، ممّا ينعكس سلباً على المُصابين بأمراض المناعة الذاتية، ولذلك يُنصح المُصابون بأمراض المناعة الذاتية كالتصلب المتعدد (بالإنجليزيّة: Multiple sclerosis)، والذئبة الحمراء (بالإنجليزيّة: Systemic lupus erythematosus)، والتهابِ المفاصل الروماتويديّ، بتجنّب تناول مُكمّلات السلينيوم.
  • مرضى غسيل الكلى: (بالإنجليزيّة: Hemodialysis) من الممكن أن تنقص مستويات السيلينيوم في الدم لدى مرضى غسيل الكلى، ويُعدُّ استخدام محلول غسيلٍ يحتوي على السيلينيوم، أو تناول مُكمّلات السيلينيوم طريقةً جيدة لتعويض النقص وزيادة مستويات السيلينيوم في الدم.
  • المصابون بقصور الدرقية: قد يُفاقم تناول السيلينيوم من مرض قصور الدرقية؛ خاصّةً لمن يعانون من نقصٍ في اليود كما ذُكر سابقاً، لذا يُنصح بتناول اليود والسيلينيوم معاً بعد استشارة الطبيب المختص.
  • المشاكل الجنسية لدى الرجال: من المحتمل ان يتسبب تناول السيلينيوم في تقييد حركة الحيوانات المنوية، مما قد يؤدي إلى انخفاض الخصوبة، لذلك يُنصح بتجنّب تناول مُكملات السيلينيوم للرجال عند التخطيط للإنجاب.
  • تكرار الإصابة بسرطان الجلد: يؤدي استهلاك السيلينيوم لفتراتٍ طويلة إلى زيادة خطر تكرار الإصابة بسرطان الجلد لمن أصيبوا به سابقاً، وعلى الرغم من تضارب المعلومات حول هذه النقطة، إلّا أنّه يُنصح بتجنب تناول مكملات السيلينيوم لفتراتٍ طويلة لمن أُصيبوا بسرطان الجلد.
  • العمليات الجراحية: من المحتمل أن يُسبب تناول السيلينيوم إلى زيادة خطر حدوث النزيف خلال، أو بعد الخضوع للعمليات الجراحية، لذا يُنصح بالتوقف عن تناول مكملات السيلينيوم قبل أسبوعين على الأقل من الخضوع لأي عمليةٍ جراحية.


التداخلات الدوائية مع السيلينيوم

قد يتسبب تناول مُكمّلات السيلينيوم إلى جانب بعض الأدوية بحدوث بعض التداخلات الدوائية، وفيما يأتي توضيحٌ لذلك:[٢٢]

  • الأدوية التي تُخفّض المناعة: من المحتمل أن يُقلل السيلينيوم من فعالية الأدوية التي تُخفّض من مناعة الجسم؛ لأنّه يُساهم في تنشيط جهاز المناعة، ومن هذه الأدوية: الآزاثيوبرين (بالإنجليزيّة: Azathioprine)، والباسيليكسيماب (بالإنجليزيّة: Basiliximab)، وسيكلوسبورين (بالإنجليزيّة: Cyclosporine).
  • الأدوية المضادة لتجلط الدم: من المحتمل أن يُقلل السيلينيوم من سرعة تجلط الدم، لذا فإن تناوله مع الأدوية المُضادة لتجلط الدم من المحتمل أن يتسبب بحدوث النزيف وظهور الكدمات، ومن هذه الأدوية: الأسبرين (بالإنجليزيّة: Aspirin)، والوارفارين (بالإنجليزيّة: Warfarin)، والدالتيبارين (بالإنجليزيّة: Dalteparin).
  • الأدوية التي تُخفّض مستويات الكوليسترول: من المحتمل أن يتسبب تناول كل من السيلينيوم، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، والبيتا كاروتين معاً إلى تقليل فعالية الادوية التي تخفّض مستويات الكوليسترول، على الرغم من عدم معرفة ما إذا كان تناول السيلينيوم وحده له نفس الأثر في تقليل فعالية هذه الأدوية، ومن هذه الأدوية: الأتورفاستاتين (بالإنجليزيّة: Atorvastatin)، والفلوفاستاتين (بالإنجليزيّة: Fluvastatin)، واللوفاستاتين (بالإنجليزيّة: Lovastatin).
  • النياسين: قد يؤدي تناول السيلينيوم، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، والبيتا كاروتين معاً إلى تقليل فعالية النياسين في زيادة مستويات الكوليسترول الجيد في الجسم.
  • الأدوية المُهدئة: من المحتمل أن يُقلل السيلينيوم من سرعة عملية تحطم الأدوية المهدئة في الجسم، مما قد يزيد من الأثار الجانبية لهذه الأدوية.
  • حبوب منع الحمل: هناك أبحاث تشير إلى احتمالية أن تناول حبوب منع الحمل قد يُساهم في رفع مستويات السيلينيوم في الدم، ولكن أشارت أبحاث أخرى إلى عدم تغير مستويات السيلينيوم في الدم عند تناول حبوب منع الحمل، لذا لا يوجد معلومات كافية تؤكد فيما إذا كان هناك علاقة بين السيلينيوم وحبوب منع الحمل.
  • أملاح الذهب: ترتبط أملاح الذهب بالسيلينيوم في الجسم، ويُحتمل أن تحدّ من النشاط الطبيعي للسيلينيوم في الجسم، كما أنّها قد تؤدي إلى ظهور أعراض نقص السيلينيوم، ومن هذه الأدوية: الأورانوفين (بالإنجليزيّة: Auranofi)، وأوروثيومالات الصوديوم (بالإنجليزيّة: Sodium aurothiomalate)، وEthinylestradiol.


مصادر السيلينيوم

يتوفر السيلينيوم في العديد من الأطعمة، ومنها: السمك، واللحوم بأنواعها، والجوز، والبيض، بالإضافة إلى المكسرات، والموز، والسبانخ، وغيرها من المصادر.[٢٣]


لقراءة المزيد حول مصادر السيلينويم يمكنك الرجوع لمقال أين يوجد عنصر السيلينيوم.


الكميات اليومية الموصى بها من السيلينيوم

يبين الجدول الآتي الكميات المُوصى بتناولها يوميّاً من السيلينيوم لمُختلف الفئات العمرية:[٢٤]

الفئة العمرية كمية السيلينيوم الموصى بتناولها يوميّاً (ميكروغرام)
الرُّضع منذ الولادة إلى 6 أشهر 15
الرُّضع من عمر 7 إلى 12 شهراً 20
الأطفال من عمر 1إلى 3 سنوات 20
الأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات 30
الأطفال من عمر 9 إلى 13 سنة 40
الأشخاص من عمر 14 سنة وأكثر 55
الحامل 60
المُرضع 70


المراجع

  1. "What Is Selenium?", www.everydayhealth.com, 11-9-2018، Retrieved 20-3-2020. Edited.
  2. Megan Ware (12-1-2018), "Selenium: What it does and how much you need"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-3-2020. Edited.
  3. Natalie Olsen (16-1-2018), "Selenium Deficiency", www.healthline.com, Retrieved 11-3-2020. Edited.
  4. Balázs Csaba (19-6-2008), "The effect of selenium therapy on autoimmune thyroiditis", Orvosi Hetilap, Issue 26, Folder 149, Page 1227-1232. Edited.
  5. Karin Schepman, Raoul Engelbert, Milanka Visser And Others (5-2011), "Kashin Beck Disease: more than just osteoarthrosis", International Orthopaedics, Issue 5, Folder 35, Page 767–776. Edited.
  6. Fang-fang Yu, Jing Han, Xi Wang And Others (23-7-2015), "Salt-Rich Selenium for Prevention and Control Children with Kashin–Beck Disease: a Meta-analysis of Community-Based Trial", Biological Trace Element Research, Issue 1, Folder 170, Page 25-32. Edited.
  7. "Preeclampsia", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-3-2020. Edited.
  8. Min Xu, Dan Guo, Hao Gu And Others (29-10-2015), "Selenium and Preeclampsia: a Systematic Review and Meta-analysis", Biological Trace Element Research, Issue 2, Folder 171, Page 283-292. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Selenium", www.emedicinehealth.com, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  10. Shweta Sah And Judit Smits (1-10-2013), "Treating chronic arsenic toxicity with high selenium lentil diets", Toxicology and Applied Pharmacology, Issue 1, Folder 272, Page 256-262. Edited.
  11. "Cervical Intraepithelial Neoplasia (CIN)", www.my.clevelandclinic.org, 5-7-2014، Retrieved 14-3-2020. Edited.
  12. Maryam Karamali, Sepideh Nourgostar, Ashraf Zamani And Others (28-12-2015), "The favourable effects of long-term selenium supplementation on regression of cervical tissues and metabolic profiles of patients with cervical intraepithelial neoplasia: a randomised, double-blind, placebo-controlled trial", British Journal of Nutrition, Issue 12, Folder 114, Page 2039-2045. Edited.
  13. John Finley, Cindy Davis And Yi Feng (9-2000), "Selenium from High Selenium Broccoli Protects Rats from Colon Cancer ", The Journal of Nutrition, Issue 9, Folder 130, Page 2384-2389. Edited.
  14. Li WG (9-1992), "Preliminary observations on effect of selenium yeast on high risk populations with primary liver cancer", Chinese journal of preventive medicine, Issue 5, Folder 26, Page 268-271. Edited.
  15. Lei Wang, Jianfeng Wang, Xudong Liu And Others (14-10-2016), "Association between selenium intake and the risk of pancreatic cancer: a meta-analysis of observational studies", Bioscience Reports, Issue 5, Folder 36, Page 395. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث "SELENIUM", www.webmd.com, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  17. Yu-Feng Li, Zeqin Dong, Chunying Chen And Others (3-10-2012), "Organic Selenium Supplementation Increases Mercury Excretion and Decreases Oxidative Damage in Long-Term Mercury-Exposed Residents from Wanshan, China", Environmental Science & Technology, Issue 20, Folder 46, Page 11313-11318. Edited.
  18. Dirk Lindner, Joachim Lindner, Gunter Baumann And Others (12-2004), "Untersuchung zur antioxidativen Therapie mit Natriumselenit bei akuter Pankreatitis", Medizinische Klinik, Issue 12, Folder 99, Page 708-712. Edited.
  19. Bodo Kuklinski, Matthias Buchner, Rebecca Nagel And Others (4-1991), "Acute pancreatitis--a free radical disease. Decrease in fatality with sodium selenite (Na2SeO3) therapy.", Zeitschrift fur die Gesamte Innere Medizin und Ihre Grenzgebiete, Issue 5, Folder 46, Page 145-149. Edited.
  20. Anne Peretz, Vania Siderova And Jean Neve (2001), "Selenium supplementation in rheumatoid arthritis investigated in a double blind, placebo-controlled trial", Scandinavian Journal of Rheumatology, Issue 4, Folder 30, Page 208-212. Edited.
  21. Karin Heinle, Alexander Adam, Markus Gradl And Others (9-1997), "Selenium concentration in erythrocytes of patients with rheumatoid arthritis. Clinical and laboratory chemistry infection markers during administration of selenium.", Medizinische Klinik, Issue 3, Folder 92, Page 29-31. Edited.
  22. "SELENIUM", www.rxlist.com, Retrieved 19-3-2020. Edited.
  23. Natalie Olsen (15-4-2019), "20 Foods Rich in Selenium"، www.healthline.com, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  24. "Selenium", www.ods.od.nih.gov, Retrieved 20-3-2020. Edited.
495 مشاهدة
Top Down