ما هو الفيتامين الذي يأخذه الجسم من أشعة الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١١ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٦
ما هو الفيتامين الذي يأخذه الجسم من أشعة الشمس

أشعة الشمس

يعتبر التعرض للشمس من الأمور الهامة جداً للحصول على فيتامين د، والذي يطلق عليه فيتامين الشمس، لأنّه الفيتامين الوحيد الذي يمكن الحصول عليه من أشعة الشمس، وله دورٌ كبيرٌ في نمو العظام، وتسريع عملية امتصاص الكالسيوم والفسفور، وفي حال نقصه يتسبب ذلك بإصابة الجسمِ بالعديد من الأمراض؛ كالكساح وسرعةِ تكسرِ العظام، والشعور بالتعب الدائم، والإصابة بألمٍ في العضلات، وتغير المزاج، وزيادة احتمالية الإصابة بالاكتئاب وزيادة الوزن، وزيادة احتمالية الإصابة بتصلب الأنسجة وأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين، وارتفاع نسبةِ الإصابة بمرض السكري.


دور الشمس في الحصول على فيتامين د

للشمس دورٌ مهمٌ وكبير في تزويد الجسم بحاجته من فيتامين د ضمن شروطٍ معينةٍ ووقتٍ محددٍ، فعند التعرض للشمس لوقت طويل يزيد ذلك احتمالية الإصابة بسرطان الجلد؛ بسبب الأشعة فوق البنفسجية التي تشع من الشمس، والتي تنقسم إلى نوعين، فالنوع الأول يرمز له (UVA)، وهو النوع الي يضر الجسمَ، ويزيد ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكرة، والنوع الثاني ويرمز له بالرمز (UVB)، وهو النوع الذي يمدّ الجسمَ بفيتامين د، ويعطي الجلدَ الطاقةَ لامتصاصه وتصنيعه.


فمن الضروري التعرض لأشعة الشمس مدّة عشر دقائق في فصل الصيف من شهر إبريل إلى شهر أكتوبر من الساعة 8 صباحاً إلى الساعة 11 ظهراً، وفي فصل الربيع والصيف، يجب التعرضُ لأشعةِ الشمس مدّة نصفِ ساعةٍ، من الساعة 10 صباحاً إلى الساعة 2 عصراً، ويعتمد الوقت دائماً على لون البشرةِ وحساسيتها، حيث يحتاج أصحاب البشرة السمراء لوقت أطول تحت الشمس لضعف قدرةِ الجلد على امتصاص حاجتهِ بوقتٍ قصير، ومن المهم تجنب استخدام الكريمات الواقية للشمس لتسهيل امتصاص الجلدِ لأشعة الشمس.


من المهم اللجوء في فصل الشتاء للحصول على فيتامين د من مصادر أخرى كالأطعمة التي تحتوي على الفيتامين، كالحليب ومشتقاته واللحوم، والبرتقال، ومن الممكن تناول المكملات الغذائية من فيتامين د بعد إجراء الفحوصات المطلوبة، واستشارة الطبيب المختص.


الحاجة اليومية من فيتامين د

يحتاج الأطفال والأشخاص البالغين إلى 25 ميكروجراماً من فيتامين د يومياً، وتختلف هذه الحاجة عند النساء الحوامل، حيث تزداد الحاجة له للحفاظ على صحة الأم والجنين، فالجنين يحتاج إلى كميةٍ مضاعفةٍ من فيتامين د لنمو عظامه، وإن لم تلبي الأم هذا الاحتياج سيتم سحب العناصر المطلوبة من عظام الأم، ممّا يؤثر على صحة الأم مع مرور الأيام، لذلك من الضروري تناول المكملات الغذائية من فيتامين د.