ما هو طعام طفل الخمسة شهور

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٨ ، ٣ أغسطس ٢٠١٧
ما هو طعام طفل الخمسة شهور

نموّ الأطفال

إنّ عملية نموّ الأطفال خلال السنة الأولى من عمرهم تكون سريعةً ومُكثّفةً في جميع الجوانب الجسديّة، والمعرفيّة، والعاطفيّة، والنفسيّة، كما تتطوّر قدراتهم على التخاطب والإحساس بما حولهم؛ لذلك من المهم توفير التغذية الأمثل لتلبية احتياجات الأطفال المُتزايدة من الطاقة، والبروتينات، والكربوهيدرات، والدهون، بالإضافة للفيتامينات والمعادن اللازمة ليتمتّعوا بصحّةٍ جيّدة.[١][٢]


الرضاعة الطبيعيّة

في عمر الخمسة شهور يجب الاعتماد بشكلٍ أساسيّ على الرضاعة الطبيعيّة كغذاء للطفل؛ حيث توصي الأكاديميّة الأمريكيّة لطبّ الأطفال أن تكون الرضاعة الطبيعيّة حصريّةً طيلة الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل،[٣] لما في ذلك من أهميّةٍ بالغة وفوائد تعود على صحّة الطفل.


فوائد الرضاعة الطبيعيّة للأم

  • يوفّر حليب الأم التغذية الأساسيّة للطفل، ويحتوي على كميّةٍ مُناسبةٍ من الدهون والسكر والماء والبروتين والمَعادن التي يحتاجها في الأشهر الستة الأولى من عمره لزيادة نُموّه وتَطوّره، ومن المُدهش أنّ مكوّنات حليب الأم تتغيّر فيما يتلاءم مع تَغيّر احتياجات الطفل كلما كبر.[٤]
  • حليب الأم -بالأخص حليب اللباء- هو الحليب الذي ينتج في الأيام الأولى من الرضاعة، وهو مُهمٌّ جدّاً لمناعة الطفل ومقاومته للأمراض؛ حيث يحتوي على أجسام مناعيّة طبيعيّة تُعزّز مناعة الطفل ضد الجراثيم والميكروبات التي قد يتعرّض لها، كما أنّ أيّة أجسام مضادّة ينتجها جسم الأم تنتقل مع الحليب للطفل جاعلةً إيّاه قادراً على مقاومة البكتيريا والفيروسات الموجودة في بيئته المُحيطة.[٣][٤]
  • تُنشئ الأجسام المناعيّة الموجودة في حليب الأم طبقة حماية على أمعاء الطفل تَحميه من الالتهابات والحساسيات التي قد يتعرّض لها؛ فالأطفال الذين لم يُقدّم لهم الحليب الطبيعي هم أكثر عُرضةً للحساسيات والمَشاكل المتعلّقة بذلك،[٣] كما أنّ مكوّنات حليب الأم الطبيعي أسهل هَضماً من الحليب الصناعيّ، ممّا يُقلّل من مَشاكل الهضم التي قد يتعرّض لها الرضيع.[٤]
  • وجدت الدراسات أنّ الأطفال الذين تمّ إرضاعهم رضاعةً طبيعيّةً تطوّرت لديهم قدرات ذهنيّة ومعرفية أفضل وعلى أعمار أقل من الذين لم يأخذوا الحليب الطبيعيّ؛ حيث يُعتقد أنّ محتوى الحليب من الأحماض الدهنيّة المُفيدة للتطوّر الذهني هو السبب لهذه النتائج، إلّا أنّ العاطفة والتواصل بين الأم والطفل أثناء عملية الرضاعة قد تلعب دوراً في ذلك أيضاً.[٣]
  • وُجدت علاقة بين الرضاعة الطبيعية للأطفال والوقاية من السمنة في أعمار أكبر؛ حيث رُبط ذلك بعدّة عوامل منها: دور الهرمونات الموجودة في الحليب في تنظيم شهيّة الطفل، وازدياد وزنه في الفترة الأولى بِصورةٍ تدريجيّة مقارنةً مع الزيادة السريعة التي تحصل عند تناول الحليب الصناعيّ.[٣]
  • الأطفال الذين يرضعون رضاعةً طبيعيّة أقلُّ عُرضةً للإصابة بمُتلازمة موت الرضَّع المفاجئ.[٤]


فوائد الرضاعة الطبيعيّة للطفل

لا تُفيد الرضاعة الطبيعيّة الطفل فقط، إنّما تعود على الأم بِمنافع عدّةٍ أيضاً:

  • عندما تُرضع الأم طفلها يُنتج جسمها هرمون "أوكسيتوسين" الذي يساعدها على الاسترخاء والشعور بالراحة؛ حيث وُجد أنّ النساء اللواتي أرضعن أطفالهن كنّ أقلّ عرضةً لاكتئاب ما بعد الولادة.[٣]
  • هرمون الأوكسيتوسين أيضاً يساعد على انقباض عضلات الرحم وعودتها لشكلها السابق للحمل، وقد يُخفّف من كميّة النزيف التي تحصل بعد الولادة.[٣][٤]
  • تُظهر الكثير من الدراسات دور الرضاعة الطبيعية في الوقاية من نسبة الإصابة بأمراض سرطان الثدي والمبايض.[٣][٤]
  • تساعد الرضاعة الطبيعيّة على خسارة الوزن الذي اكتسبته الأم خلال فترة الحمل؛ حيث تحرق الرضاعة الطبيعيّة حوالي الـ 500 سعرة حراريّة إضافيّة في اليوم.[٤]
  • وُجد أنّ النساء اللواتي يُرضعن تقلّ نسبة إصابتهنّ بارتفاع ضغط الدم، والسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب.[٤]


تقديم الأطعمة الصلبة لطفل الخمسة شهور

توجد الكثير من التوصيات التي قد تفضّل عدم إعطاء الطفل أيّاً من الأطعمة حتى يبلغ شهره السادس، والاقتصار على الرضاعة الطبيعيّة فحسب، ولكنّ تطوّر ونمو الجسم قد يختلف من طفل إلى آخر، وبذلك أصبح الاتّجاه يميل أكثر إلى مُراقبة الطفل وتحديد مدى جاهزيته لاستقبال الطعام ما بين أربعة إلى ستة شهور من عمره،[٥] وفيما يلي بعض العلامات التي قد تدلّ على استعداد الطفل لبدء تناول الطعام:[٥][٦][٧]

  • مقدرة الطفل على التحكّم الجيّد برأسه ورفعه للأعلى عند وضعه في وضعيّة الجلوس.
  • تَطوّر شهيّة الطفل للطعام وإظهار الرغبة والفضول في تذوّق الأطعمة، وقد يفتح الطفل فمه عند رؤية أو اقتراب الأطعمة لفمه.
  • قدرة الطفل على ابتلاع الأطعمة الطريّة عند وضعها في فمه.
  • تضاعُف وزن الولادة للطفل.
  • الاستيقاظ في الليل بسبب الجوع، بعد أن كان الطفل يَنام مُتواصلاً في الأيام الماضية.


نصائح عند إطعام الطفل الأطعمة الصلبة

عند التأكّد من جاهزية الطفل للطعام، والشرع ببدء إدخال الأطعمة له يُنصح بالآتي:

  • اختيار الوقت المناسب للبدء بتقديم الطعام للطّفل للمرّة الأولى، يجب أن لا يكون الطفل تعباً أو جائعاً جداً.[٤]
  • أن يُقدّم صنفاً واحداً من الطعام لمدّة يومين أو ثلاثة أيام للتأكد من عدم تسبّبه للحساسية قبل خلطه مع نوع آخر، ولإعطائه الفرصة للتعرّف على كل طعم وحده.[٧][٨]
  • أن تكون عمليّة تقديم الطعام للطفل تدريجيّةً وبكميّاتٍ قليلة؛ فمثلاً تُعطى ملعقة أو اثنتان في البداية ثمّ تزداد الكميّة بالتدريج، كما تكون البداية بوجبةٍ واحدة في اليوم خلال الشهر الأول ثمّ تُزاد لوَجبتين حسب طلب الطفل للطعام وتأقلُمه معه.[٧]
  • من المهم تَحضير الطعام للطفل بشكلٍ يُناسبه ويُناسب مقدرته على البلع؛ فعند البدء يجب أن يكون الطعام مَخلوطاً وقوامه أقرب إلى السائل، وتزداد كثافته تدريجيّاً ثم يُهرس هرساً وبعدها يُقطّع إلى قطعٍ صغيرة.[٨]
  • عند تقديم الأطعمة يجب عدم إضافة الملح أو السكر أو أيٍّ من البهارات أو المنكّهات لها.[٧]
  • في حال رفض الطفل نوعاً من الطعام لا يجب إجباره على تناوله بل يُترك لمدّة يومين ثم تُعاد المحاولة مرّةً أخرى، كما يجب التوقف عن إطعام الطفل إذا أظهر علامات الشبع، وعدم تعويده على تناول كميّةٍ من الطعام تفوق حاجاته.[٥]
  • يفضّل استخدام المِلعقة عند إطعام الطفل، ولا يُفضّل وضع الطعام في زجاجة الحليب.[٨]


خيارات الأطعمة المناسبة لطفل الخمسة شهور

  • قد يكون البدء بإعطاء الطفل نوعاً واحداً من الحبوب المطحونة مع الحليب أو الماء الخيار الأسهل، يُفضّل البدء بحبوب الأرز المطحونة؛ حيث إنها من أقلّ الحبوب تسبّباً بالحساسية ومن أسهلها هضماً، بعدها يُمكن الانتقال لحبوب الشوفان أو الشعير، ومن ثمّ الحبوب المَصنوعة من القمح المطحون، وتتواجد بالعادة أطعمة خاصّة للأطفال مُكوّنةٌ من حبوب الأرز أو القمح مطحونة ومدعّمة بالحديد والفيتامينات.[٨]
  • يُمكن البدء بالخضار أو الفواكه المسلوقة والمطحونة؛ كالكوسا، والبروكلي، والجزر، والبطاطا، والبازيلاء، وغيرها، والفواكه التي من السهل هرسها وخلطها كالموز، والمانجا، والمشمش، والبطيخ، ويُمكن طهي أنواع الفواكه القاسية قبل هرسها كالتفاح والإجاص.[٨]
  • يفضّل عدم إدخال الحمضيات مثل البرتقال، واليوسفي، والجريب فروت قبل عمر الستة أشهر؛ لأنّ هذه الأطعمة قد تُسبّب الحساسية.[٨]
  • يجب الانتباه إلى عدم تقديم الأطعمة التي يُمكن أن تُسبّب الاختناق كالخضار والفواكه التي تحتوي على القشور أو البذور؛ إذ يجب تَصفيتها وهرسها جيداً.[٨]
  • تأخير إدخال صفار البيض لما بين الشهر الثامن والتاسع، واللحوم والأجبان ما بين الشهر السابع والثامن.[٧]
  • عدم إعطاء الطفل العسل لخطر تَلوّثه أحياناً ببكتيريا "كلوستريديوم البوتولينوم"، التي قد تَتسبّب في حدوث التسمم للرضع.[٨]
  • إنّ أغلب التوصيات والإرشادات توصي بعدم تقديم حليب الأبقار الكامل أو مُنتجات الألبان البقرية، وبياض البيض، وزبدة الفول السوداني للأطفال قبل عمر السنة، وذلك لتَجنّب حدوث الحساسية المُرتبطة بهذه الأطعمة، إلّا أنّ الدّراسات الحديثة تُثبت عكس ذلك؛ حيث تُظهر نتائج الدراسات أنّ تقديم هذه الأطعمة للأطفال في سنٍ مبكّرة قد يقي من الإصابة بحساسية تجاهها.[٩]


المصادر

  1. Women, Infants and Children Program, "Infant nutrition and feeding"، California Department of public health, Retrieved 17/02/2017. Edited.
  2. "growth and development ages 1 to 12 months", webmd, Retrieved 17/02/2017.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د BabyCenter Medical Advisory Board (04/2015), "How breastfeeding benefits you and your baby"، babycenter, Retrieved 28/01/2017. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Breastfeeding: Frequently Asked Questions", The American College of Obstetricians and Gynecologists, Retrieved 28/01/2017. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Starting Solids Nutrition Guide for Infants and Children 6 to 18 Months of Age", National Association of Pediatric Nurse Practitioners,1/2005، Retrieved 29/01/2017. Edited.
  6. "Guide to Firsts: Feeding your baby solid food", babycenter, Retrieved 28/01/2017.
  7. ^ أ ب ت ث ج الدكتورة ريما تيم (2011/11/25)، "إرشادات في تغذية الرضع والأطفال "، الطبّي، اطّلع عليه بتاريخ 28/01/2017. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Feeding Solid Foods"، USDA Food and Nutrition Service، اطّلع عليه بتاريخ 29/01/2017.
  9. "دراسة: تقديم أغذية مُحددة للطفل بعمر مبكر قد يقيه من خطر الحساسية تجاهها"، موسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي، 19/05/2016، اطّلع عليه بتاريخ 29/01/2017. بتصرّف.