ما هي أعراض الأنيميا وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٨
ما هي أعراض الأنيميا وعلاجها

الأنيميا

تحمل خلايا الدم الحمراء البروتين المعروف علمياً بالهيموغلوبين (بالإنجليزية: Hemoglobin)، والذي يُعدّ مسؤولاً عن حمل الأكسجين من الرئتين إلى مختلف خلايا الجسم وأنسجته، وإنّ حالة فقر الدم المعروفة بالأنيميا أيضاً (بالإنجليزية: Anemia) تتمثل بمعاناة المصاب من فقدان دمه للكمية الكافية من الأكسجين، ويُعزى حدوث ذلك لأسباب عديدة، منها ما قد يُسفر عن الإصابة بفقر دم بسيط، ومنها ما قد يؤدي إلى المعاناة من فقر دم في غاية الشدة، ويجدر بالذكر أنّ الأشخاص على اختلاف ألوانهم وأعراقهم مُعرّضون للإصابة بفقر الدم، ولكن هناك أشخاص أكثر عُرضة للإصابة بهذه المشكلة الصحية، منهم النساء خلال فترة الحمل وخلال الدورة الشهرية أيضاً، وكذلك الأشخاص الذين لا يأخذون حاجتهم من الحديد والفيتامينات على الوجه المطلوب، وكذلك يُعدّ الأشخاص الذين يتبرعون بالدم بشكلٍ متكرر عرضة للمعاناة من فقر الدم، بالإضافة إلى اعتبار الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية أكثر عُرضة للإصابة بفقر الدم وخاصة الأدوية المستخدمة في العلاج الكيماويّ في حالات السرطان، هذا وقد تبيّن أنّ الإصابة بالأنيميا قد تكون عرضاً للمعاناة من مشكلة صحية خطيرة أو مرض مزمن كحالات الإصابة بمشاكل الكلى، ونزف المعدة المزمن، وأمراض المناعة الذاتية.[١]


أعراض الأنيميا

في الحقيقة قد لا يشعر المصابون بالأنيميا بأية أعراض أو علامات في الحالات البسيطة من المرض، أمّا بالنسبة للحالات التي تظهر فيها الأعراض؛ فيمكن تقسيم هذه الأعراض بحسب نوع الأنيميا التي أُصيب بها الشخص، فضلاً عن وجود مجموعة من الأعراض المشتركة بين أنواع الأنيميا جميعها، وفيما يأتي تفصيل ذلك:[٢]

  • الأعراض المشتركة: إنّ المصابين بالأنيميا على اختلاف أنواعها يشعرون بالتعب والإعياء العام، فضلاً عن الإحساس بفقدان الطاقة، ومن الأعراض المشتركة بين أنواع الأنيميا المختلفة ما يأتي:
    • شحوب لون الجلد.
    • عدم انتظام أو تسارع ضربات القلب.
    • الشعور بضيق في التنفس وألم في الصدر.
    • الشعور بالصداع وثقل الرأس.
  • الأعراض الخاصة: يمكن تفصيل بعض الأعراض التي تظهر بحسب نوع الأنيميا كما يأتي:
    • فقر الدم اللاتنسجي: (بالإنجليزية: Aplastic Anemia)، يُعاني المصابون بهذا النوع من الأنيميا من الحُمّى، وظهور الطفح الجلديّ (بالإنجليزية: Skin Rash)، وكذلك تكرار التعرّض للعدوى.
    • فقر الدم الناجم عن عوز حمض الفوليك: (بالإنجليزية: Folic acid deficiency anemia)، يعاني المصابون بهذا النوع من فقر الدم من التهيّج، وبعض التغيرات التي تطرأ على اللسان، إضافة إلى الإسهال.
    • فقر الدم الانحلالي: (بالإنجليزية: Hemolytic anemia)، ومن الأعراض التي تظهر في مثل هذه الحالات: اليرقان (بالإنجليزية: Jaundice)، والشعور بألم في البطن، والإصابة بالحُمّى، بالإضافة إلى تغير لون البول ليُصبح أكثر قتامةً.
    • فقر الدم المنجلي: (بالإنجليزية: Sickle cell anemia)، وتظهر على المصابين بهذه الحالة أعراض اليرقان، وانتفاخ اليدين والقدمين مع الشعور بألم فيهما، هذا بالإضافة إلى الشعور بالتعب والإعياء العام.


علاج الأنيميا

يعتمد علاج الأنيميا على السبب الكامن وراء المعاناة منها، وفيما يأتي تفصيل ذلك:[٣]

  • فقر الدم الناجم عن عوز الحديد: (بالإنجليزية: Iron deficiency anemia)، ويعتمد علاج فقر الدم الناجم عن عوز الحديد على السبب، فمثلاً في حال كان التعرّض لنزيف غير الدورة الشهرية هو المُسبّب؛ فإنّ الأنيميا في مثل هذه الحالات تُعالج بوقف النزيف، وأمّا في الحالات الأخرى فغالباً ما يتركز العلاج على إعطاء مكملات الحديد وتحسين النمط الغذائي ليحتوي على ما يكفي من الحديد.
  • فقر الدم الناجم عن عوز الفيتامينات: في حال كان عوز فيتامين ب12 أو حمض الفوليك هو السبب في المعاناة من فقر الدم، فإنّ العلاج يكون بتعويض النقص الحاصل في هذه الفيتامينات بالمكملات الغذائية والتغذية ذاتها، أمّا في حال كان نقص أو عوز فيتامين ب12 ناجماً عن مشكلة في الأمعاء تحول دون امتصاصه فيمكن التعويض كذلك من خلال مكملات غذائية تُعطى عن طريق الحقن.
  • فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة: لا يوجد علاج مُحدّد لمثل هذه الحالات، وإنّما يقوم الطبيب المختص بعلاج المرض المزمن، وفي حال المعاناة من أعراض الأنيميا بشكلٍ شديد فإنّ العلاج قد يتضمن حقن المصاب بالهرمون المُصنّع والمعروف بالإريثروبويتين أو مكوّن الكريات الحمر (بالإنجليزية: Erythropoietin) الذي يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء، هذا بالإضافة إلى احتمالية الحاجة إلى نقل الدم (بالإنجليزية: Blood Transfusion).
  • فقر الدم اللاتنسجيّ: يعتمد العلاج في مثل هذه الحالات على نقل الدم، بالإضافة إلى احتمالية زراعة نخاع العظم في حال إصابته بالمرض وعدم قدرته على إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • فقر الدم الانحلاليّ: ويتضمن علاج هذا النوع من الأنيميا: إعطاء الأدوية المناسبة التي تُثبّط الجهاز المناعيّ ليتوقف عن مهاجمة خلايا الدم الحمراء، بالإضافة إلى منع المصاب من تناول الأدوية التي قد تُحفّز ظهور الأعراض لديه، وأخيراً يجدر علاج العدوى التي يعاني منها المصاب في حال وجودها، وهناك بعض الخيارات العلاجية الأخرى التي قد يُلجأ إليها في حالات فقر الدم الانحلاليّ الشديدة مثل نقل الدم واستخراج البلازما أو فصادة البلازما (بالإنجليزية: Plasmapheresis).
  • فقر الدم المنجليّ: في الحقيقة هناك العديد من الخيارات العلاجية التي يُلجأ إليها في حال الإصابة بفقر الدم المنجليّ، منها: مُسكّنات الألم، ونقل السوائل، ونقل الدم، بالإضافة إلى إمكانية استخدام بعض الأدوية المستخدمة في حال الإصابة بالسرطان، وإعطاء الأكسجين، ومكملات وحمض الفوليك، والمضادات الحيوية، وأخيراً يمكن اللجوء لزراعة نخاع العظم في بعض الحالات.
  • الثلاسيميا: قد ينتج فقر الدم بسبب الإصابة بالثلاسيميا، ومثل هذه الحالات تُعالج بنقل الدم، أو استئصال الطحال، أو صرف بعض أنواع الأدوية، أو زراعة نخاع العظم.


المراجع

  1. "Anemia", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved September 8, 2018. Edited.
  2. "Everything you need to know about anemia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved September 8, 2018. Edited.
  3. "Anemia", www.mayoclinic.org, Retrieved September 8, 2018. Edited.