ما هي أعراض زيادة فيتامين د

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٠٩ ، ١٩ فبراير ٢٠١٩
ما هي أعراض زيادة فيتامين د

فيتامين د

يُعدّ فيتامين د من الفيتامينات التي يمكن للجسم تصنيعها عند التعرض لأشعّة الشمس، كما يمكن الحصول عليه من بعض المصادر الغذائيّة والمكمّلات، ومن الجدير بالذكر أنّه للحصول على كميات جيّدة من فيتامين د يحتاج الشخص لتعريض الجلد مباشرة لأشعة الشمس لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق بواقع مرّتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، ومن المهم الحصول على كميّات كافية من هذا الفيتامين، حيث إنّه يُعتبر مهمّاً لتعزيز صحّة الأسنان والعظام والدماغ، ولتحسين صحة جهاز المناعة والجهاز العصبي، والمساهمة في التحكم بمرض السكري، كما أنّه يمكن أن يؤثّر على التعبير الجيني المسؤول عن تطور السرطان في الجسم، وتؤدّي زيادة أو نقص مستويات هذا الفيتامين للعديد من المضاعفات الصحيّة في الجسم.[١]


أعراض زيادة فيتامين د

يوجد فيتامين د على شكل مكمّلات غذائيّة تحتوي على فيتامين د3، أو فيتامين د2، حيث إنّ الجسم يمكنه إنتاج النوع الأول عند التعرّض لأشعة الشمس ويوجد في المصادر الحيوانيّة، بينما فيتامين د2 يُنتج في النباتات، وقد وُجِدَ أنّ فيتامين د3 يرفع مستويات هذا الفيتامين في الدم بشكل أكبر من فيتامين د2، وقد أشارت الدراسات إلى أنّ تناول 100 وحدة دوليّة من فيتامين د3 في اليوم ترفع مستوى فيتامين د في الجسم بمقدار 1 نانوغرام/مليلتر، وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول جرعات مرتفعة من هذا الفيتامين لمدّة طويلة مع عدم مراقبة مستوياته في الدم قد يؤدّي إلى تراكمه بشكل كبير في الجسم، مما يسبب تسمّم فيتامين د عند زيادة مستوياته في الدم عن 150 نانوغرام/مليلتر، وقد تستمر آثار السُميّة لفترة طويلة بعد التوقف عن تناول المكمّلات؛ وذلك لأنّ هذا الفيتامين يُخزّن في الخلايا الدهنيّة ويتم تحريره بشكل بطيء في الدم، ومن الجدير بالذكر أنّ النظام الغذائي، والتعرّض لأشعّة الشمس لا يمكن أن تسبّب السُميّة، وفيما يلي أهم الأعراض التي ترافق زيادة فيتامين د (بالإنجليزية: Hypervitaminosis D):[٢][٣]

  • الجفاف.
  • فقدان الوزن.
  • العصبيّة.
  • الارتباك والتشوّش (بالإنجليزيّة: Disorientation).
  • طنين في الأذن.
  • ضعف العضلات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطراب النظم القلبي (بالإنجليزيّة: Heart arrhythmias)


المضاعفات الصحيّة لزيادة فيتامين د

يوجد العديد من المضاعفات الصحيّة الأخرى التي قد تسبّبها زيادة فيتامين د في الجسم:[٢]

  • ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم: يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من فيتامين د لزيادة مستويات الكالسيوم في الدم أو ما يُسمّى بفرط كالسيوم الدم (بالإنجليزية: Hypercalcemia)؛ ممّا قد يُسبّب بعض الأعراض الخطيرة على الصحّة، ومن هذه الأعراض العطش الشديد، والتبوّل المتكرّر، واضطرابات الهضم، والإعياء، والدوخة.
  • فقدان الشهيّة والغثيان والقيء: ترتبط بعض أعراض زيادة فيتامين د بزيادة الكالسيوم في الدم؛ مثل: الغثيان، والتقيء، وفقدان الشهيّة، إلّا أنّها لا تحصل دائماً للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكالسيوم، وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ الجرعات العالية من فيتامين د من إحدى المكمّلات الغذائيّة أدّت لإصابة امرأة واحدة بالغثيان، وفقدان الوزن.
  • الإصابة بالإمساك أو الإسهال: يمكن أن تؤدي سميّة فيتامين د للإصابة بالإسهال، والإمساك، وآلام في المعدة، وذلك بسبب زيادة مستويات الكالسيوم في الجسم، وقد تحصل هذه الأعراض عند الأشخاص الذين يتناولون جرعات عالية من فيتامين د لعلاج نقصه لديهم، ويختلف ظهور هذه الأعراض من شخص إلى آخر، حيث أشارت إحدى الدراسات إلى حالة واحدة لطفل تناول مكمّلات هذا الفيتامين بشكل غير مناسب ممّا سبّب له الإمساك، وآلاماً في المعدة، بينما لم يعاني طفل آخر من أي أعراض بالرغم من ارتفاع مستويات الفيتامين لديه.
  • خسارة العظام: يعدّ الحصول على كميات كافية من فيتامين د من الأمور المهمّة للحفاظ على صحة العظام وقوتها، وذلك بسبب دوره في امتصاص الكالسيوم، وأيض العظام، وبالرغم من أهميّته فإنّ زيادة كميات هذا الفيتامين قد يكون ضارّاً للعظام، إذ يمكن أن يؤدي ذلك لتقليل مستويات فيتامين ك2 في الدم بشكل كبير، والذي من وظائفه أن يحافظ على الكالسيوم في العظام بدل انتقاله إلى الدم، كما يُعتقد بأنّ زيادة فيتامين د قد تقلّل نشاط فيتامين ك2، ومن الجدير بالذكر أنّه يُنصح بعدم الإفراط في تناول مكمّلات فيتامين د، وأخذ مكمّلات فيتامين ك2 أو تناول الأطعمة المحتوية عليه؛ مثل: اللحوم، ومنتجات الألبان من الأبقار التي تتغذى على الأعشاب (بالإنجليزيّة: Grass-fed dairy)؛ وذلك للوقاية من فقدان العظام.
  • تلف الكلى: يؤدى الإفراط في تناول فيتامين د باستمرار إلى حدوث إصابات في الكلى، وأشارت إحدى الدراسات أنّه تم إصابة إحدى المرضى بالفشل الكلوي بعد إعطاءه حُقن فيتامين د، وارتفاع مستويات الكالسيوم لديه، بالإضافة لظهور بعض الأعراض الأخرى، كما أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ تسمّم فيتامين د يؤدي لإصابات متوسّطة إلى خطيرة في الكلى.


علاج زيادة فيتامين د

يمكن أن يوصي الطبيب بإيقاف تناول مكمّلات فيتامين د في حال زيادة مستوياته في الدم، وفي بعض الأحيان قد يحتاج لتقليل كميات الكالسيوم في النظام الغذائي بشكل مؤقّت، مع مراقبة مستويات فيتامين د في الدم حتى تعود إلى معدّلاتها الطبيعيّة، ومن جهةٍ أخرى يمكن تجنّب الإصابة من خلال تناول فيتامين د من مصادره الغذائيّة؛ مثل: الأسماك الدهنيّة، والكبد البقري، وزيت كبد الحوت، وبعض أنواع الفطر، وصفار البيض، والأجبان.[٣]


المستوى الأقصى المقبول من فيتامين د

يبيّن الجدول الآتي المستوى الأقصى المقبول (بالإنجليزيّة: Tolerable Upper Intake Level) من فيتامين د:[٤]

الفئة العمريّة المستوى الأقصى المقبول من فيتامين د (وحدة دوليّة/يوم)
6-0 أشهر 1000
12-7 شهراً 1500
3-1 سنوات 2500
8-4 سنوات 3000
أكبر من تسع سنوات 4000


المراجع

  1. Megan Ware (13-11-2017), "What are the health benefits of vitamin D?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Franziska Spritzler (26-2-2017), "6 Side Effects of Too Much Vitamin D"، www.healthline.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Ann Pietrangelo (16-3-2017), "Hypervitaminosis D"، www.healthline.com, Retrieved 17-12-2018. Edited.
  4. "Vitamin D", www.ods.od.nih.gov, Retrieved 17-12-2018. Edited.