ما هي الأمراض التي تصيب الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٦ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
ما هي الأمراض التي تصيب الكبد

الكبد

يُعتبر الكبد (بالإنجليزية: Liver) أكبر عضوٍ غُديّ في الجسم، ويصل وزن الكبد إلى ما يُقارب 1.6 كغم، وأمّا بالنسبة لطوله فيُقدّر بما لا يقل عن 20 سم في العرض، و17 سم في الطول بشكلٍ عمودي، ويصل سمكه إلى ما يُقارب 12 سم، وأمّا بالنسبة لموقعه، فيمكن القول إنّ الكبد يقع أسفل القفص الصدريّ في الجزء العلويّ الأيمن من البطن.[١]


وفي الحقيقة يقوم الكبد بأداء عدد كبير من الوظائف المهمة لصحة الإنسان، ومنها: تصنيع البروتينات بما فيها الألبيومين (بالإنجليزية: Albumin) الذي يساعد على تنظيم والمحافظة على حجم الدم وعوامل التخثر الخاصة بالدم أيضاً، ويعمل كذلك على تصنيع وتخزين ومعالجة الدهون بما فيها الكوليسترول والأحماض الدهنية، ويعمل كذلك على تصنيع العصارة الصفراوية وإطلاقها عند الحاجة إليها لمساعدة الأمعاء على هضم الدهون والفيتامينات الذائبة في الماء وهي فيتامين أ، د، ك، هـ، بالإضافة إلى دور الكبد في تخليص الجسم من السموم والمواد الغريبة مثل الأدوية، والكحول، والسموم البيئية عامة، ومن الوظائف المهمة الأخرى للكبد قيامه بتخليص الجسم من نواتج العمليات الحيوية الكيمائية مثل البيليروبين الناتج عن عمليات تحطيم خلايا الدم الحمراء والأمونيا الناتجة عن تحطيم البروتين، بالإضافة إلى دوره في تخزين الكربوهيدرات وتحويلها إلى سكر الغلوكوز عند حاجة الجسم إليها ولا سيّما خلاي الدم الحمراء وخلايا الدماغ.[١]


الأمراض التي تصيب الكبد

يمكن تعريف أمراض الكبد (بالإنجليزية: Liver Diseases) على أنّه المشاكل الصحية التي تُصيب الكبد فتتسبب بإفقاده القدرة على أداء وظائفه على الوجه المطلوب، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ قدرة الكبد على أداء وظائفه تتأثر في حال كان المرض قد أصاب أو أثر في ما لا يقل عن 75% من الكبد، ويمكن بيان أهمّ الأمراض الأسباب التي تؤدي إلى إلحاق الضرر بالكبد فيما يأتي:[٢]

  • التهاب الكبد الكحوليّ: (بالإنجليزية: alcoholic hepatitis)، ويمكن أن يُصاب الشخص بهذا النوع من التهابات الكبد نتيجة إدمان الكحول(بالإنجليزية: Alcohol Abuse)، إذ إنّ الكحول مادة سامة تُلحق الضرر بالكبد بشكل مباشر، فتُسبّب التهابه، وقد تبين أنّ إدمان الكحول هو المُسبّب الأول لأمراض الكبد في أمريكا الشمالية، ويجدر التنبيه إلى أنّ إدمان الكحول المزمن تتراكم الدهون على الكبد مُلحقةً الضرر به.
  • تشمّع الكبد: (بالإنجليزية: Cirrhosis)، ويمكن تعريف هذا الداء على أنّه المرحلة الأخيرة من أمراض الكبد، إذ لا يكون الكبد عند إصابته بالتشمع قادراً على القيام بوظائفه، وحتى يتحقق هذا الأمر لا بُدّ من تلف أغلب نسيج الكبد.
  • أمراض الكبد الناتجة عن تناول الأدوية: (بالإنجليزية: Drug-induced liver disease)، إذ إنّ تناول بعض الأدوية قد يتسبب بإلحاق الضرر بخلايا الكبد، وإنّ تناول الدواء بجرعات عالية تتجاوز الحدود الطبيعية للدواء تتسبب بهذا الضرر، ولكن من جهة أخرى هناك العديد من الأدوية التي تسبب تناولها بالجرعات المعتدلة بالشكل الذي يصفه الطبيب بإلحاق الضرر بخلايا الكبد، ويجدر التنبيه إلى أنّ الأضرار اللاحقة بالكبد نتيجةً لتناول الأدوية قد تكون مؤقتة أو دائمة، ومن الأمثلة على الأدوية التي تتسبب بإلحاق الضرر بالكبد: الأدوية المعروفة بالستاتينات (بالإنجليزية: Statins) والتي تُصرف للسيطرة على مستويات الكوليسترول المرتفعة في الدم، فيمكن أن تتسبب هذه الأدوية بإتلاف الكبد حتى في الجرعات العادية المصروفة من قبل الطبيب، وذلك بإصابة الكبد بالالتهاب، ويمكن الاستدلال على التهابات الكبد عن طريق إخضاع المصاب لفحوصات الدم، وكذلك من الأدوية المعروفة بتسببها بالفشل الكبدي البارسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol)، ولذلك تمّ تحديد الجرعات التي يمكن للشخص تناولها كحد أقصى بشكلٍ يوميّ، وإنّ هذه الجرعات تختلف عن تلك التي يتناولها المصابون بأمراض الكبد أو الأشخاص الذين يتعاطون الكحول. ومن الأدوية الأخرى التي قد تتسبب بإلحاق الضرر بالكبد: بعض أنواع المضادات الحيوية مثل نيتروفورانتوين (بالإنجليزية: Nitrofurantoin)، وآيزونيازيد (بالإنجليزية: Isoniazid)، وأموكسيسيللين وكلافولانيك أسيد (بالإنجليزية: Amoxicillin and Clavulanic Acid)، وتيتراسايكلن (بالإنجليزية: Tetracycline)، وهناك أيضاً أدوية تتبع لمجموعات أخرى مثل ميثوتركسيت (بالإنجليزية: Methotrexate)، وبعض الفيتامينات والمكملات الغذائية والأعشاب الطبية.
  • التهاب الكبد الوبائيّ: (بالإنجليزية: Infectious hepatitis)، ويُعرّف هذا الالتهاب على أنه الالتهاب الذي يُصيب خلايا الكبد نتيجة تعرّضه لفيروسات محددة، مثل فيروس أ المُسبّب لالتهاب الكبد الوبائيّ أ (بالإنجليزية: Hepatitis A)، والفيروس المُسبّب لالتهاب الكبد الوبائيّ ب (بالإنجليزية: Hepatitis B)، والفيروس المُسبّب لالتهاب الكبد الوبائيّ ج (بالإنجليزية: Hepatitis C)، بالإضافة إلى فيروس د المُسبّب لالتهاب الكبد الوبائيّ د (بالإنجليزية: Hepatitis D).
  • مرض الكبد الدهني غير الكحوليّ: (بالإنجليزية: Non-alcoholic fatty liver disease)، والذي يتمثل بتراكم الدهون على الكبد وبالتالي التهاب خلاياه، ولكن لا يُعزى حدوث ذلك للكحول.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية: (بالإنجليزية: Hemochromatosis)، ويمكن تعريف هذا الداء على أنّه زيادة مستوى مخازن الحديد في الجسم، وهو أحد الأمراض الاستقلابية.
  • أمراض أخرى: مثل مرض ويلسون (بالإنجليزية: Wilson's disease) الذي يُمثل اضطراب قدرة الجسم على استقلاب النحاس، ومرض غلبرت (بالإنجليزية: Gilbert's disease) الذي يمثل اضطراباً في استقلاب الكبد لمادة البيليروبين، وهناك أيضاً سرطان الكبد بالإضافة إلى الأمراض والمشاكل الصحية الأخرى التي قد تُصيب الكبد بشكلٍ مباشر أو غير مباشر.


أعراض الإصابة بأمراض الكبد

هناك مجموعة من الأعراض والعلامات التي قد تدل على إصابة الكبد بالأمراض، ويمكن إجمالها فيما يأتي:[٣]

  • اليرقان، ويتمثل باصفرار الجلد وبياض العينين.
  • الشعور بألم وانتفاخ في البطن.
  • سهولة التعرّض والإصابة بالكدمات.
  • المعاناة من الحكّة.
  • تغير البول ليصبح أغمق لوناً.
  • تغير البراز ليُصبح فاتحاً.
  • الشعور بالتعب والإعياء العام بشكل مزمن.
  • الإصابة بالغثيان، والتقيؤ، وفقدان الشهية.
  • انتفاخ الساقين أو الكاحلين.


المراجع

  1. ^ أ ب "Liver Disease (Symptoms, Signs, Anatomy and Function)", www.emedicinehealth.com, Retrieved June 22, 2018. Edited.
  2. "Liver Disease", www.medicinenet.com, Retrieved June 22, 2018. Edited.
  3. "Liver disease", www.mayoclinic.org, Retrieved June 22, 2018. Edited.