ما هي المحليات الصناعية

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ١ سبتمبر ٢٠٢٠
ما هي المحليات الصناعية

المحليات الصناعية

تُعدّ المحليات الصناعية (بالإنجليزية: Artificial sweeteners) إحدى البدائل عن سكر الطعام المعروف بالسكروز أو سكر المائدة (بالإنجليزية: Sucrose)، وهي من بدائل السُكر المُصنعة، ويُمكن إنتاجها، أو استخراجها من مواد طبيعيةٍ، مثل؛ بعض الأعشاب، أو من سكر الطعام، وتُمتاز المُحليات الصناعية بحلاوتها الشديدة، حيث تزيد حلاوتها عن سكر الطعام بعدة أضعاف،[١] كما تسمى المُحليات الصناعية بالمُحليات اللامُغذية (بالإنجليزية: Non-nutritive sweeteners)؛ حيثُ إن الجسم لا يهضمها أو يحللها وبالتالي فإنها لا تتعرض لعملية التمثيل الغذائي، لذا فإنّها تخرج عبر الجهاز الهضمي دون حصول أيّ تغيرات لها.[٢]

للاطّلاع على المزيد من بدائل السكر يمكنك قراءة مقال أفضل بديل للسكر.


المحليات الصناعية المسموحة

وافقت إدارة الغذاء والدواء أو اختصاراً الـ FDA على ثمانية أنواع من المُحليات الصناعية منذ 2019،[٢] وهي بحسب الآتي:[٣]

  • السكارين: يُعدّ السكارين (بالإنجليزية: Saccharin) من المُحليات الصناعية المسموحة، ومن الجدير بالذكر أنّه ذا درجة حلاوة أكبر من سكر الطعام بما يتراوح بين مئتي إلى سبعمئة ضعف، ولكنّه لا يحتوي على أيّة سُعرات حرارية، ويعود اكتشاف مُحلي السكارين لعام 1879 ويُستخدمُ وفق شروطٍ مُحددة في المشروبات، وعصائر الفاكهة، ويُمكن استخدامه وُفق التعليمات المُرفقة كبديلٍ لسكر الطعام في الطبخ، كما أنّه يُستخدم في الصناعات الغذائية، وبعض الصناعات التقنية.
ومن جانب آخر يجدر الذكر أنّ السكارين وفقاً لأكثر من ثلاثين دراسة سريرية يُعدّ آمناً للاستخدام البشري، وقد أوصى البرنامج الوطني لعلم السموم (بالإنجليزية: National Toxicology Program) في معاهد الصحة الوطنية الأمريكية عام 2000 بأنه لا تُوجدُ حاجة لإصافة مُلصقٍ تحذيري على المُنتجات التي تحتوي على السكارين.
  • الأسباراتام: (بالإنجليزية: Aspartame) الذي يعدّ من المُحليات الصناعية الموافق عليها، وهو لا يحتوي على السعرات الحرارية، كما أنّ درجة حلاوته أكثر من سكر المائدة بقرابة مئتي ضعف، وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام الأسباراتام في عام 1981 وفق شروط محددة، مثل؛ استخدامه كبديلٍ عن سكر المائدة، أو استخدامه في العلكة، أو حبوب الفطور، أو بعض الأطعمة المُصنعة، مثل؛ المشروبات، والقهوة الفورية، والشاي، والجيلاتين، والبودينق، ومُنتجات الألبان، وغيرها، وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدام الأسبارباتام في المشروبات الغازية، والشراب المُحلى، ولا يُستخدم الأسباراتام في المخبوزات، لأنهُ يخسر مذاقه الحلو مع الحرارة.
ويُوجدُ ما يزيد عن مئة دراسة تُبينُ أمان استخدام الأسباراتام، وقد خلُصت إدارة الدواء والغذاء الأمريكية بعد مُراجعة العديد من الدراسات، إلى أنّ الأسباراتام يُعدّ آمناً للاستهلاك من قِبل عامة الأشخاص في ظل شروطٍ مُحددة، إلّا أنّ بعض الأشخاص الذين يُعانون من بعض الأمراض الوراثية، مثل؛ بيلة الفينيل كيتون (بالإنجليزية: Phenylketonuria) لا تستطيع أجسامُهم امتصاص الفينيل ألانين (بالإنجليزية: Phenylalanine)؛ وهو حمضٌ أميني متوفر في الأسباراتام، لذا فإنّه ينبغي الانتباه لكمية الفينيل ألانين التي يتناولونها، ومن ضمنها الأسباراتام، كما يجب وجودُ مُلصق تحذيريّ على الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الأسباراتام بغية تحذير الذين يُعانون من بيلة الفينيل كيتون باحتواء المُنتج على الفينيل ألانين.
  • أسيسلفام البوتاسيوم: (بالإنجليزية: Acesulfame potassium) أو اختصاراً الـ Ace-K، وهو من المُحليات الصناعية غير المغذية، ويوضعُ على ملصقات الطعام بصيغة acesulfame K، أو Ace-K، وهو أكثر حلاوة من سكر الطعام بما يُعادل 200 مرة، كما أنّه يُستخدمُ مع مُحليات صناعية أخرى، وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدام أسيسلفام البوتاسيوم في بعض المُنتجات الغذائية والمشروبات عام 1988، وفي عام 2003 تمت المُوافقة على استخدامه كمُحلٍ صناعي في الأغذية، وكعاملٍ مُساعدٍ لنكهاتها وفق شروط مُحددة، ودون استخدامها في صناعة اللحوم، والدواجن، ولا تتأثر درجة حلاوة أسيسلفام البوتاسيوم بالحرارة، بالتالي يمكن استخدامهُ في المخبوزات بديلاً عن سكر الطعام، ويُستخدم أيضاً في الحلويات الباردة، وحلوى السكر، والمشروبات، والمخبوزات، كما يوجدُ ما يزيدُ عن تسعين دراسة تُبين أمان استهلاك أسيسلفام البوتاسيوم.
  • السكرالوز: (بالإنجليزية: Sucralose) الذي يُعدّ آمناً، كما أنّه أكثر حلاوة من سكر الطعام بما يُعادل 600 مرة، ووافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدام السكرالوز في خمسة عشر صنفاً من الأطعمة، حيث يُستخدم السكرالوز في المخبوزات، والمشروبات، والعلكة، والجيلاتين، والحلويات المجمدة التي تحتوي على مشتقات اللبن، ولا تتأثر درجة حلاوة السكرالوز بالحرارة، ويوجدُ ما يزيدُ عن 110 دراسات حول السكرالوز والتي تمت مُراجعتها من قِبل دائرة الغذاء والدواء للتأكيد على درجة أمان استخدام السكرالوز في الأطعمة.
  • النيوتام: (بالإنجليزية: Neotame) الذي يُعدّ آمناً للاستخدام كمُحلٍ صناعي، وهو أكثر حلاوة من سكر الطعام بما يتراوح بين 7,000 إلى 13,000 مرة، ووافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدام النيوتام في الأطعمة بشروطٍ محددة، ما عدا اللحوم، والدواجن، ولا يتأثر النيوتام بالحرارة، مما يعني أنّ درجة حلاوته لا تقلّ بعد تعرضهِ لدرجات حرارة عالية خلال عملية الخبز، لذا يُمكن استخدامهُ كبديلٍ لسكر الطعام في المخبوزات، وقد راجعت إدارة الغذاء والدواء ما يُقارب 113 دراسة أجريت إمّا على الحيوانات، أو على البشر في دراسات سريرية لتحديد مدى أمان استخدام النيوتام وإذا كان يُسبب التسمم، أو قد يؤثر في الجهاز المناعي، أو الجهاز التناسلي، أو الجهاز العصبي.
  • الأدفانتام: (بالإنجليزية: Advantame) الذي يُعدّ آمناً للاستخدام كبديلٍ للسكر، وهو أكثر حلاوة من سكر الطعام بما يُعادل 20,000 ضعفٍ، ووافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدام الأدفانتام كمُحلٍ صناعي، أو مُحسّنٍ للنكهة ضمن ظروف مُحددة، ولا يدخل في ذلك اللحوم والدواجن، ولا يتأثرُ الأدفانتام بالحرارة، بحيث لا يتغير مُعدّل حلاوته عند تعرضه لدرجات الحرارة العالية، لذا فإنه يُمكن استخدامه كبديلٍ عن سكر الطعام في المخبوزات.
وقد راجعت إدارة الغذاء والدواء 37 دراسة حيوانية وسريرية أجريت لتحديد ما إذا كان الأدفانتام قد يُسبب التسمم، أو قد يؤثر في الجهاز المناعي، أو التناسلي، أو في نمو الجهاز العصبي، وكذلك غيرها من الدراسات حول حركية الدواء، وما إذا ما كانت من المواد المُسرطنة، وغيرها.
  • الستيفيا: تُوجد الستيفيول غليكوزيد (بالإنجليزية: Steviol glycosides) في أوراق نبتة الستيڤيا، أو ما يُدعى بـ Stevia rebaudiana والتي تنمو في أمريكا الجنوبية، وهي من المُحليات الصناعية غير المغذية، وتعرُف بشكل عام بالستيفيا (بالإنجليزية: Stevia)، وهي أكثر حلاوة من سكر الطعام بما يتراوح بين 200 إلى 400 مرة،[٣] وتُسخدم في العديد من الأطعمة، والمشروبات، مثل؛ الشاي، والعصائر، ويُمكن استخدامها كبديل عن سكر الطعام، وغالباً ما تُستخدمُ مع بعض أنواع المُحليات الصناعية الأخرى.[٤]
  • مُستخلص فاكهة المونك: (بالإنجليزية: Luo Han Guo) وهو مُحلٍ طبيعي مُستخرج من مطحون فاكهة المونك، وهو من أحدث المُحليات الصناعية، وقد استُخدم كمُحلٍ صناعي في الصين قبل قرابة ألف سنة، ولا يحتوي على أي سُعرات حرارية، وهو أكثر حلاوة من سكر الطعام بما يتراوح بين 10 إلى 250 مرة، وغالباً ما يُستخدم مع أنواع أخرى من المُحليات الصناعية.[٤]


فوائد وأضرار المحليات الصناعية

فوائد المحليات الصناعية

توضح النقاط الآتية بعض الفوائد التي تقدمها المحليات الصناعية للجسم:[٥]

  • تُساعد على خسارة الوزن: حيث إنّ تناولها بدلاً من السكريات قد يُساهمُ في الحدّ من كميات السعرات الحرارية المُستهلكة، مما يُساعد الذين يرغبون في خسارة الوزن بتناول الأطعمة التي يتناولونها بشكلٍ يومي دون السعرات الحرارية الزائدة.
  • تُحافظُ على صحة الأسنان: لا تُخمر البكتيريا الصحية في اللويحة السنيّة المُحليات الصناعية، على عكس سكر الطعام، وعلى إثر ذلك ينصح بعض الأطباء باستهلاك المُحليات الصناعية.
  • تُساهم في التحكم في مستوى سكر الدم: حيثُ إنّ الذين يعانون من مرض السكري يُمكنهم استخدام المحليات الصناعية، عِوضاً عن سكر الطعام مما يقلل من كميات السكر المستهلكة، إضافة إلى أنّ بعض المُحليات الصناعية قد ينتُج عن تحليلها طاقة للجسم، إلّا أن تحليلها بطيء، مما يُساعد على ارتفاع مستوى السكر بالدم بشكل تدريجي.


أضرار المحليات الصناعية

تبين النقاط الآتية بعض الأضرار المرتبطة باستهلاك المحليات الصناعية:

  • التعلق بالمذاق الحلو: يعتقد الباحثون أنّ تناول المُحليات الصناعية قد يقلل من استهلاك السعرات الحرارية من الأطعمة المرتفعة بالسكريات، لكنها قد ترتبط بزيادة الرغبة باستهلاك الأطعمة ذات المذاق الحلو مقارنة بالأطعمة الغنية بالمواد الغذائية، مما قد يؤدي إلى زيادة في الوزن، ففي إحدى الدراسات الرصدية القائمة على الملاحظة والتي نشرت في مجلة Obesity عام 2008 أنّ تناول المُشاركون 21 علبة من المشروبات الغازية للحمية (بالإنجليزية: Diet drink)، ولوحظ أنّ هؤلاء الأشخاص أكثر عُرضة للسمنة، والوزن الزائد مُقارنة بالذين لم يتناولوا هذه المشروبات.[٦][٧]
  • تأثير محلي الأسبارتام في مرضى البيلة الكيتونية: فكما ذكر أعلاه فإنّ الذين يُعانون من البيلة الكيتونية لا تستطيع أجسامهم التعامل مع الحمض الأميني فينيل ألانين، وهو موجودٌ في المُحلي الصناعي الأسباراتام، لذا فعلى الأشخاص الذين يُعانون من البيلة الكيتونية تجنب استهلاك الأسباراتام.[٨]
  • التأثير في البكتيريا النافعة في الأمعاء: فقد تؤثر المُحليات الصناعية في مُستوى البكتيريا النافعة في الأمعاء لدى بعض الأشخاص، مما قد يزيدُ نسبة الإصابة بالأمراض، إلّا أن الحاجة للدراسة ما زالت قائمة لتقييم مدى تأثير المُحليات الصناعية.[٨]
  • التأثير في الحساسية للإنسولين: حيث تشير بعضُ الأدلة إلى أنّ المُحليات الصناعية وتحديداً السكرالوز قد يقلل من حساسية الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin sensitivity) مثل ما أشارت إليه دراسة نشرت في مجلة The American Journal of Clinical Nutrition عام 2018، إلا أنّه ما تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول ذلك.[٨][٩]


لقراءة المزيد عن فوائد وأضرار المحليات الصناعية يمكنك الرجوع لمقال فوائد وأضرار السكر الدايت.


فيديو بدائل السكر

يُوضح الفيديو الآتي أنواع بدائل السكر:[١٠]


المراجع

  1. "Artificial sweeteners and other sugar substitutes", www.mayoclinic.org, 25-9-2018، Retrieved 9-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "NON-NUTRITIVE SWEETENERS", www.hgic.clemson.edu, 27-2-2020، Retrieved 9-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Additional Information about High-Intensity Sweeteners Permitted for Use in Food in the United States", www.fda.gov, 8-2-2018، Retrieved 11-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Sugar Substitutes & Non-Nutritive Sweeteners", www.my.clevelandclinic.org, 16-1-2019، Retrieved 12-7-2020. Edited.
  5. Kirtida Tandel (12-2011), "Sugar substitutes: Health controversy over perceived benefits"، www.ncbi.nlm.nih.go, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  6. Holly Strawbridge (16-7-2012), "Artificial sweeteners: sugar-free, but at what cost?"، www.health.harvard.edu, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  7. Sharon Fowler, Ken Williams, Roy Resendez, And Others (8-2008), "Fueling the obesity epidemic? Artificially sweetened beverage use and long-term weight gain", Obesity, Issue 8, Folder 16, Page 1894-900. Edited.
  8. ^ أ ب ت Alina Petre (4-10-2019), "Artificial Sweeteners: Good or Bad?"، www.healthline.com, Retrieved 12-7-2020. Edited.
  9. Alonso Romo-Romo, Carlos Aguilar-Salinas, Griselda Brito-Córdova, And Others (1-9-2018), "Sucralose decreases insulin sensitivity in healthy subjects: a randomized controlled trial", The American Journal of Clinical Nutrition, Issue 3, Folder 108, Page 485-491. Edited.
  10. فيديو أنواع بدائل السكر.