ما هي فوائد كف مريم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ١٢ يوليو ٢٠١٦
ما هي فوائد كف مريم

عشبة كف مريم

إنّ عشبة مريم هي من الأشجار المتميّزة بالطول المتوسّط، حيث يبلغ طولها حوالي 4 أمتار، وتتميّز بالقدرة على التأقلم في الظروف المُناخيّة الصعبة، حيث يمكنها العيش في الصقيع، والرياح، ودرجات الحرارة المختلفة، وكذلك يمكن أن تنبت في التربة ذات الوسط الرطب، ويمكن زراعتها في فصل الشتاء، وفي مناطق مختلفة كالأماكن العامّة وحدائق المنزل، ولعشبة مريم رائحة مقبولة، وتتمتاز بطعمها المرّ، ولها عدّة أسماء، ومنها: حشيشة أبو شبح، وشجرة الرهان، وحبّ الفقد، وشجرة إبراهيم، وشجرة فلفل الراهب.


تمتلك عشبة مريم أوراقاً كفيّة متساقطة ولونها رماديّ أو فضيّ، وعدد وريقاتها من 5-7، وتتميّز أزهارها بصغر الحجم، وباللون الأبيض، كما تمتلك الشجرة ثماراً سوداء صغيرة، حيث يقدّر حجم قطرها بنصف سنتيمتر، ولثمار هذه الشجرة العديد من الفوائد، ومجالات الاستخدام.


فوائد عشبة كف مريم

  • تسريع وتسهيل عمليّة الولادة.
  • القضاء على الميكروبات، والبكتيريا.
  • التخفيف من أعراض ما قبل الدورة الشهريّة.
  • المساهمة في التقليل من أعراض آلام الثدي، والتهيّج، والاكتئاب، وسوء المزاج، وانتفاخ البطن.
  • المساهمة في زيادة فرص الحمل، وذلك فقط من خلال الالتزام بتناول العشبة لفترة طويلة، وتتراوح هذه الفترة بين ثلاثة إلى سبعة أشهر.
  • علاج حب الشباب.
  • علاج نزلات البرد ومشاكل المفاصل، واضطرابات المعدة.
  • التقليل من حالات العصبية والخوف.
  • طرد الطفيليّات ومنع لدغات الحشرات، حيث إنّها تقضي على البراغيث والبعوض والذباب، لذلك تُستخدم بشكل كبير في الأماكن الريفيّة.
  • زيادة تدفّق البول، وعلاج تضخّم البروستاتا الحميد.
  • علاج العقم والإجهاض عند النساء.
  • التخلّص من المشيمة بعد الولادة، كما تساهم في زيادة إفراز حليب الثدي.
  • تنظّم وقت الدورة الشهريّة.
  • تعود بالنفع على الرجال أيضاً، فتُستخدم لزيادة تدفّق البول، وتُساهم في الحد من رغبة الرجال الجنسيّة، لذلك سميّت هذه العشبة قديماً بعشبة الرهبان، فقد كانوا يأكلون أجزاء منها للحد من الرغبة الجنسيّة لديهم.


أضرار عشبة كف مريم

  • حدوث اضطراب في عمل المعدة.
  • الشعور بالحكّة.
  • ألم في الرأس.
  • زيادة حبّ الشباب.
  • فقدان القدرة على النوم.
  • تعريض الجسم لزيادة لوزن.
  • تغيير السرعة الطبيعيّة لتدفّق الطمث أثناء الدورة الشهريّة.
  • التهاب بطانة الرحم، والإصابة بسرطان الثدي بسبب اختلاط الهرمونات عند تناولها عند حدوث الحمل، أو في فترة الرضاعة.
  • إبطال مفعول حبوب منع الحمل.


يجب عدم تناول عشبة كف مريم في حالة استخدام أحد الأدوية العصبيّة، وذلك بسبب تفاعل مكوّنات هذه الأدوية مع العشبة، ويؤثّر التفاعل الحاصل في إنتاج مادّة كيميائيّة توجد في الدماغ تدعى "الدوبامين".