متى يفضل شرب الشاي الأخضر

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
متى يفضل شرب الشاي الأخضر

الشاي الأخضر

يُعدُّ الشاي الأخضر من أكثر المشروبات الصحيّة التي يُمكن شربها؛ وذلك لارتباطه مع خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي، وإمكانية الوقاية من الإصابة ببعض الأورام الخبيثة عندّ النساء؛ مثل: سرطان المِبيض، وسرطان بطانة الرحم، وغيرها من الفوائد الصحية، ويُصنع الشاي الأخضر من أوراقٍ غير مُؤكسدةٍ؛ فهو أقلُّ أنواع الشاي معالجةً، لذلك فإنّه يحتوي على معظم مضادات الأكسدة، والبوليفينول (بالإنجليزيّة: Polyphenols)؛ التي قد يكون لها دورٌ مضادٌ للالتهابات، والسرطانات، ومن الجدير بالذكر أنَّ نسبة الكافيين الموجودة في كوبٍ من الشاي تختلف اعتماداً على مدّة نقع الشاي، وكميته، وبشكلٍ عام يحتوي الشاي الأخضر على كميةٍ قليلةٍ من الكافيين؛ التي تُقدّر بحوالي 20 إلى 45 مليغراماً مقارنةً بالأنواع الأخرى؛ مثل: الشاي الأسود؛ الذي يحتوي كل كوبٍ منه على 50 مليغراماً، ويحتوي الكوب الواحد من القهوة على 95 مليغراماً.[١][٢]


أفضل وقت لشرب الشاي الأخضر

لا توجد أبحاث توضح أفضل وقت لشرب الشاي الأخضر، ولكنّ الكافيين الموجود في هذا الاشي قد يزيد من الشعور بالقلق، وقد يتعارض مع النوم، كما قد يُسبب ألماً بالمعدة لدى بعض الأشخاص في حال استخدامه بجرعات كبيرة، أما الكاتيشين فقد يقلل من امتصاص الحديد من مصادره الغذائية، ولذلك فإنَّ تناوله بمكياتٍ كبيرةٍ قد يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم أن يستشيروا مقدم الرعاية الصحية الخاص بهم قبل شرب هذا الشاي، كما قد أظهرت بعض الدراسات أنَّ شرب هذا الشاي قبل ساعة من تناول الوجبة لا يُقلل من امتصاص الحديد غير الهيميّ، ولكنّه يثبط امتصاص الحديد بالدرجة نفسها عند شربه أثناء الوجبة، أو بعدها بساعة.[٣][٤]


فوائد الشاي الأخضر

لا يوجد غذاءٌ واحدٌ على الأقل يُمكن أن يحمي من الإصابة بالأمراض؛ لأنَّ ذلك يعتمد أيضاً على نمط الحياة، والجينات الوراثية، لذلك ستبقى هناك حاجةٌ إلى العناية بالصحة بطريقةٍ أخرى بالرغم من شَرب الشخص للشاي طوال اليوم؛ مثل: عدم التدخين، وتناول نظامٍ غذائيّ صحيّ، وممارسة الرياضة،[٥] ولكن في الوقت ذاته قد يُوفر احتواء الشاي الأخضر على مضادات الأكسدة العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، ومنها ما يأتي:[٦][٧]

  • يُحسّن شرب هذا الشاي من تدفُق الدم، كما يُقلل من مستوى الكولسترول؛ إذ أثبتت بعض الدراسات أنَّ هذا الشاي يُساعد على الحدّ من الإصابة بالعديد من المشاكل المتعلقةِ بالقلب؛ مثل: ارتفاع ضغط الدم، وقصور القلب، كما يُساهم شربه في الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم عند مرضى السكّري.
  • يرتبط شرب الشاي الأخضر في دراسة لمدّة عشر سنوات مع زيادة كثافة المعادن في العظام، وتحسين المؤشرات الحيوية لكثافة العظام لدى النساء بعد انقطاع الطمث؛ وذلك حسب ما أشارت له الأبحاث الحديثة.
  • يرتبط شُرب هذا الشاي مع تقليل خطر الإصابة بانسداد الشرايين؛ وذلك حسب ما أشارت له الدراسات، ويكون تأثيره أقوى عند الرجال مقارنةً بتأثيره لدى النساء.
  • يمكن أن يساعد شُرب الشاي الأخضر على خفض خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم لدى النساء.
  • يُقوي جهاز المناعة.
  • يمكن أن يقتُل البكتيريا التي تُسبب تسوّس في الأسنان.
  • يساعد شرب هذا الشاي على تهدئة التهاب الحلق.
  • يمكن أن يقتل البكتيريا التي تُسبب الإصابة بالتسمُّم الغذائي.
  • يمكن أن يُساعد على فُقدان الوزن؛ فقد تساهم نسبة الكافيين الموجودة فيه في فُقدان الشهيّة، وتّسريع حرق السعرات الحرارية، ولكنَّ شُربَه مع نظامٍ غذائيّ عالي بالسعرات الحرارية، والدّهون لن يمكنه من حرق ما يكفي من الدهون، لذلك يجب اتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيّ، ومتوازن، بالإضافة إلى مُمارسة الرياضة بانتظام، كما أنَّ إضافة الشاي الأخضر إلى النظام الغذائي يمكن أن يُساعد على حرق الدهون.[٨]
  • يُمكن أن يساعد الشاي الأخضر على التقليل من أعراض القلق، والوسواس القهري، كما تشير الدراسة إلى أنَّ الكافيين والحمض الأميني الثيانين (بالإنجليزيّة: L-theanine) يعملان معاً على تحسين وظائف الدماغ.[٨]


القيمة الغذائية للشاي الأخضر

يُبين الجدول الآتي محتوى 100 ميليلترٍ من الشاي الأخضر المُخمر من العناصر الغذائية:[٩]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 1 سعرةً حراريةً
الماء 99.93 مليليتراً
البروتين 0.22 غرام
المغنيسيوم 1 ملغرام
البوتاسيوم 8 ملغرامات
الحديد 0.02 ملغرام
الصوديوم 1 ملغرام
الزنك 0.01 ملغرام
فيتامين ب2 0.058 ملغرام
فيتامين ب1 0.007 ملغرام
الكافيين 29 ملغراماً


الآثار الجانبية للشاي الأخضر

يُعدُّ الشاي الأخضر آمناً عند تناوله بكميّاتٍ غذائية، ولكنّ تناول الكميات الكبيرة منه يمكن أن يُسبّب آثاراً جانبيّةً؛ كتوتُّر الأعصاب، والإسهال، والتقيؤ، وحرقة المعدة، والدوخة، وطنين الأذن، والرُعاش، وعدم انتظام ضربات القلب، أمّا الجرعات العالية منه قد تكون مسببة بالوفاة،[٦] ومن الجدير بالذكر أنَّ الشاي الأخضر يحتوي على الكافيين، والكاتشين (بالإنجليزيّة: Catechin) المعروفان بفوائدهما الصحية، ويعتبر شُرب ثلاثة إلى خمسة أكوابٍ يومياً منه الأفضل للحصول على فوائده الصحية، ولكن قد يكون لهما بعض الآثار الجانبية خاصةً عند تناوله بجرعاتٍ كبيرةٍ، ومن هذه الاثار ما يأتي:[١٠][٢]

  • يزيد من القلق، ويُسبب اضطراباتٍ في النوم، والمعدة، وقد يسبب الصداع في بعض الأوقات.
  • يزيد من خطر الإصابة بالعيوب الخلقية، والإجهاض عند الحوامل.
  • يُقلل من القدرة على امتصاص الحديد من الأطعمة.
  • يتداخل مع بعض الأدوية، ويُقلل من فعاليتها؛ كأدوية ضغط الدم، والقلب، وبعض الأدوية التي تُستخدم لعلاج القلق، والاكتئاب.
  • يمتلك تأثيراتٍ سامّة عند تناول مكملاته التي تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الكاتشين.
  • يؤثر في تخثُّر الدم عند الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للتخثر؛ وذلك لاحتوائه على فيتامين ك.


المراجع

  1. "Green Tea", www.nutritionfacts.org, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Megan Ware (28-3-2017), "Green tea: Health benefits, side effects, and research"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  3. Kayla McDonell (3-10-2017), "How Much Green Tea Should You Drink Per Day?"، www.healthline.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  4. Cathy Wong (12-11-2018), "Can Drinking Tea Hinder Iron Absorption From Food?"، www.verywellhealth.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  5. Paula Scott (13-9-2013), "Health Benefits of Green Tea"، www.webmd.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "GREEN TEA", www.webmd.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  7. Trupti Shirole (31-6-2017), "Health Benefits of Drinking Green Tea"، www.medindia.net, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  8. ^ أ ب Kristeen Cherney (8-10-2018), "10 Potential Health Benefits of Green Tea Backed by Science"، www.everydayhealth.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  9. "Basic Report: 14278, Beverages, tea, green, brewed, regular", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  10. Kayla McDonell (3-10-2017), "How Much Green Tea Should You Drink Per Day?"، www.healthline.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.