محافظة أحد رفيدة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٨
محافظة أحد رفيدة

محافظة أحد رفيدة

تقعُ المحافظةُ في الجهة الجنوبية الشرقية من مدينة أبها، في الجهة الجنوبية لمحافظة خميس مشيط، حيثُ تتبع المحافظةُ لمنطقة عسير،[١]تحدُّها من الجهة الجنوبية محافظةُ سراة عبيدة،[٢] والمحافظة عبارة عن الجزء الثالث من المنطقة الحضارية التي تشمل مدينة أبها، ومدينة خميس مشيط، ومدينة أحد رفيدة، ويبلغُ عددُ سكانها ما يقاربُ مئةَ ألف نسمة، ومساحتُها حوالي ستمئة وثمانية وثلاثين كيلومتراً مربعاً، تضمّ المحافظة ما يقارب مئة وأربعةً وأربعين قريةً تقريباً.[١]


مميزات محافظة أحد رفيدة

تتميّز المحافظةُ بوقوعها على مرتفعات تُسمى السروات، وتقعُ بالقرب منها مجموعة من الأودية، منها وادي بيشة، وتقع على منطقة سهلية تمرُّ منها الأودية المُحاطة بمجموعة من الجبال من الجهة الغربية والجهة الشرقية، كما تتميّز المحافظةُ بأنّها منطقة طبيعية خلّابة ساحرة، ذات جوّ معتدل، يعتمد سكانُها على الزراعة.[٣]


أهم المعالم السياحية

موقع جرش

تقعُ منطقة جرش في محافظة أحد رفيدة، على طريق الحجّ القادم من اليمن، حيثُ تبعُد عن جنوب مدينة خميس مشيط التي تتبع لمنطقة عسير والواقعة في الجهة الجنوبية الغربية للمملكة العربية السعودية ما يقارب خمسة عشر كيلومتراً، يضمّ الموقع مجموعة من بقايا مبانٍ أثرية قديمة مصنوعة من الحجارة والطين، كما تضمّ العديدَ من القطع الأثرية التي يعود تاريخها إلى ما قبل الإسلام، كما اشتهرت المنطقة بالصناعات الجلدية، والحربية كالدبابات، إضافة إلى أنّها كانت مركزاً تجارياً هامّاً.[٢]


منتزه الحبلة السياحي

يقعُ المنتزه على بعد خمسة وخمسين كيلومتراً تقريباً من مدينة أبها، تأسّس المنتزه عام ألف وأربعمئة وخمسة عشر هجرية، يُعدّ من أكثر الأماكن جذباً للسياح، يتميز المنتزه باحتوائه على أكبر مكان للعربات المعلقة (التلفريك) على مستوى المملكة السعودية، وعلى مستوى الخليج العربي، كما ويضمّ المنتزه مجموعةً من البيوت الكبيرة يصلُ عددها إلى حوالي عشرين، ومنطقةَ ألعاب للأطقال، وأسواقاً، كما وتُوجد مساحات كبيرة من المنتزهات الطبيعية تتميّز بتكوينها الصخري.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "بلدية محافظة أحد رفيده"، momra.gov.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-21. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "أحد رفيدة"، aseertourism.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-21. بتصرّف.
  3. "أحد رفيدة"، www.sauditourism.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-21. بتصرّف.