مدينة آسام الهندية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
مدينة آسام الهندية

ولاية آسام الهندية

إنّ آسام هي إحدى الولايات الهندية الواقعة في الجزء الشمالي الشرقي من الهند تحديداً، وتحد ولاية آسام من الشمال والشمال الغربي دولة بهوتان، والمقاطعة الاتحادية أرونچال پرادش، أما من الشرق تحدها ولايتا ناگالاند ومانيبور، ومن الجنوب تحدها المقاطعة الاتحادية ميزورام، وولاية تريبورا، في حين تحدها من الغرب أراضي دولة بنغلادش، وولايتا ميگالايا والبنغال الغربية، كما تتصل ولاية آسام من جهة الشمال الغربي بأراضي الهند الأخرى، من خلال برزخ ضيقٍ يمر بأراضي ولاية البنغال الغربية، وتبلغ مساحة ولاية آسام تقريباً 78.550كم²، أما عدد السكان فقد بلغ 22.414.344 نسمة، وذلك بحسب الإحصائية المتوفرة للعام 1991م.


مناخ ولاية آسام

إنّ أكثر ما يُميّز مناخ ولاية آسام هو زيادة نسبة الرطوبة مع اعتدال درجة الحرارة، فيما يسود المناخ الجاف والمائل للبرودة نوعاً ما، خلال الفترة الواقعة من شهر تشرين الأول/أكتوبر، وحتى شهر شباط/فبراير، أما الجو الحار والرطب فيغلب على الولاية خلال الفترة الواقعة من شهر آذار/مارس وحتى أيلول/سبتمبر، كما تسقط الأمطار على مناطق الولاية على مدار العام، ويتراوح معدل الهطولات المطرية سنوياً بين 1750ملم في وادي آسام، و4000 ملم في منطقة الهضبة الوسطى.


طبيعة ولاية آسام

تُقسم أراضي ولاية آسام إلى ثلاثة أقسام وهي وادي أسّام (براهمابوترا) الواقع في المنطقة الشمالية، وسهل براك وكاشار في المنطقة الجنوبية، بالإضافة إلى الإقليم الهضبي في المنطقة الوسطى الذي يُعدّ امتداداً لهضبة شيلونغ في الغرب، ويبلغ طول وادي أسّام حوالي 722كم، فيما يبلغ عرضه أو محيط اتساعه حوالي 80كم، وتطوقه المرتفعات الطبيعية من الجبال والتلال من كلّ النواحي، باستثناء ناحية الغرب، ويمر في الوادي نهر براهمابوترا من ناحية الشرق حتى ناحية الغرب، ثمّ يتجه جنوباً عند الحدود مع بنغلادش، وينبع هذا النهر من الهضبة الوسطى، أما السهول الجبلية فتضم ثلاثة أودية نهرية غير رئيسية تلتقي معاً لتكوّن نهر كوسيارا الذي يُغذي نهر ماغنا، كما تُغطي المناطق المستنقعية أشجار الموز، ونباتات الخيزران.


تنتشر أشجار الغابات على التلال والهضاب وأبرزها أشجار السال، وتعيش في هذه الغابات الحيوانات البرية مثل الفيل، والكركدن، والنمر، والأيل، والثور الأمريكي، والكلب الوحشي، والدب، بالإضافة إلى العديد من الطيور، ويُذكر أنّ ولاية آسام من أكثر الولايات الهندية عُرضةً لخطر حدوث الزلازل، ومن بين الحوادث المريرة التي شهدتها الولاية بهذا الخصوص الزلزال المُدمر الذي ضرب المدينة عام1897م، بالإضافة إلى زلزال العام 1950م.


اقتصاد ولاية آسام

تُعتبر الزراعة هي المورد الأساسي لسكان الولاية، حيثُ تُشكل خمسة وسبعين بالمئة من وارداتها، كما يشتغل بها أغلب السكان، وأبرز المحاصيل الزراعية التي تُنتجها مناطق الولاية فهي؛ الشاي، والجوت، والأرز، ويُنتِج وادي آسام ثمانين بالمئة من النسبة الكُلية لإنتاج الأرز في الولاية، كما يتجاوز إنتاج آسام السنوي من الشاي المئتي ألف طن، كما تمتلك الولاية ثروات أُخرى مثل؛ النفط، والغاز الطبيعي، والفحم، بحيثُ تُشكل حوالي نصف إنتاج الهند من النفط والغاز الطبيعي، فيما ينحصر النشاط الصناعي فيها ببعض المصانع للإسمنت، والجوت، والسكر، والورق، والأسمدة، وتكرير النفط.