مدينة جوروم في تركيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
مدينة جوروم في تركيا

مدينة جوروم في تركيا

تعتبر مدينة جوروم من المدن غير الساحلية والواقعة في الجهة الشمالية للأناضول، وفي الجهة الوسطى الداخلية للمنطقة المحيطة بالبحر الأسود، وبالتحديد في دولة تركيا، وهي العاصمة الرسمية لمحافظة جوروم وتتميز ببعدها عن العاصمة أنقرة بمسافة تصل لحوالي 244 كيلومتراً، وعن مدينة اسطنبول مسافة تقدر بحوالي 608 كيلومتراً، وتبلغ المساحة الكلية لهذه المدينة بحوالي 12820كم²، بالإضافة إلى عدد سكان يصل لحوالي 237 ألف نسمة، وترتفع عن مستوى سطح البحر حوالي 801 متراً.


تاريخ مدينة جوروم

مدينة جوروم من المدن التي تعود إلى العهد القديم وبالتحديد إلى العصر الحجري، وتميزت بوجود الكثير من المستوطنات ذات الحجم الصغير على أرضها، ودلت هذه المستوطنات على أنّها تحتوي على الكثير من الأدوات التي تم استخدامها في تلك الحقبة، بالإضافة إلى كونها إحدى المراكز التجارية ذات الأهمية الكبيرة، والتي انتشرت في العهد الأشوري بين الفترة الواقعة عام 1950 ولغاية عام 1850 قبل الميلاد، وتتميز بكونها النقطة التي توصل بين منطقتين ذات أهمية كبيرة وهي الأناضول وبلاد بين النهرين.


أهمية مدينة جوروم

ظهرت أهمية مدينة جوروم في الحقبة الزمنية الواقعة بين عام 1650 واستمرت لعام 1200 قبل الميلاد، وبالتحديد في عهد الإمبراطورية الحثية التي ظهرت في تلك الحقبة، وحدث فيها تطور في العديد من المجالات أهمها مجال الفن والاقتصاد، وبقيت مسيطرة على ثباتها واستقرارها بعد أن قضي على كلّ من الإمبراطورية الحثية والموناتية، وتعرضت هذه المدينة للعديد من الأطماع الخارجية، نظراً لموقعها الإستراتيجي كالإمبراطورية الفارسية، والميدية، والمقدونية، والغلاطية، والرومانية، والبيزنطية، والسلاجقة، إلا أنّها أصبحت من المدن التابعة للعثمانيين، في القرن الرابع عشر، وفيما بعد أصبحت المدينة تابعة بشكل رسمي للجمهورية التركيا عام 1023م.


اقتصاد مدينة جوروم

تعتبر مدينة جوروم من المدن ذات الاقتصاد الصغير، وعلى الرغم من ذلك فهي من المدن التي اعتمدت على العديد من المقوّمات الضرورية واللازمة لتطورها ونموها، كاعتمادها على الدباغة، والحرف اليدوية، والنسيج، والزراعة، وتربية الحيوانات، وغيرها الكثير من الحرف، حيث أصبحت إحدى أهم المدن الشعبية التركية، بالإضافة إلى تطورها الكبير في الصناعات الإنتاجية، وبالتحديد في العقدين الأخيرين، مما إلى زيادة أهميتها من الناحية الاقتصادية، وتم إنشاء الكثير من المصانع على أرضها أهمها مصانع لصناعة البلاط، والطوب، وعشرة من المصانع المخصصة بصناعة الدقيق، وأعلاف المطاحن، بالإضافة إلى المصانع المتخصصة بصناعة السيارات، والسكر، والألبان، والمنسوجات والكثير من الصناعات المتنوعة.


مناخ مدينة جوروم

مدينة جوروم من المدن ذات المناخ القاري حيث تسودها أجواء جافة وحارة في فصل الصيف، وأجواء ذات برودة شديدة في فصل الشتاء، وهي من المدن ذات الحظ الوفير في سقوط كمية كبيرة من الأمطار، بالإضافة إلى تساقط الثلوج، وتتميز عن غيرها باحتوائها على الكثير من الأماكن ذات الطبيعة الريفية والجبلية، مما جعل منها مدينة ذات طابع سياحي ينجذب له الكثير من السائحين.