مدينة شيراز في إيران

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٧ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩
مدينة شيراز في إيران

مدينة شيراز

مدينة شيراز من المدن الرئيسية في إيران، وهي المركز الرئيسي لمحافظة فارس، بالإضافة إلى مقاطعة شيراز، وهي من المدن الكبرى في إيران وتحتل المرتبة السادسة بعد طهران، ومشهد، وأصفهان، وتبريز، وكرج، ويبلغ عدد سكانها 1204882 نسمة بناءً على الإحصائية التي أجريت في العام 2006م، والغالبية العظمى من سكانها يعودون لأصول فارسية، واللغة الرسمية فيها هي اللغة الفارسية، والتي يطلق عليها الشيرازية، وهذه اللغة يتحدث بها سكان المناطق الجنوبية، وتحتوي هذه المدينة على بعض الأقليات التي تعود لأصول كردية، وعربية، والأذر، وغالبية سكانها يعتنقون الدين الإسلامي، بالإضافة إلى بعض السكان الذين يعتنقون الديانة المسيحية، وعاش فيها عدد من اليهود الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة وأراضي فلسطين فيما بعد.


موقع شيراز

تتميز شيراز بموقعها المتوسط على أرض محافظة فارس، ويبلغ ارتفاعها حوالي 1486 متراً عن سطح البحر، وهي واقعة بالقرب من جبال زاجروس، وأهمّ ما يميزها مناخها اللطيف والمعتدل، مقارنة مع عدة مدن قريبة منها كيزد وخوزستان، ويحدّ هذه المدينة من جهة الغرب جبل دراك، ومن جهة الشمال تحدّها جبال بمو، وسبزبوشان، وجهل مقام، وبابكوهي، وجميع هذه الجبال تتبع لجبال زاجروس.


مميزات شيراز

شيراز لها العديد من الأسماء التي ذكرت في كتب وأوراق تاريخية مختلفة، ومن هذه الأسماء تيرازيس، وشيراز، شيرازيس، وأطلق عليها لقب دار العلم، وذلك بسبب وجود الكثير من رجال الدين فيها، وكان ذلك في عهد الدولة الصفوية، ومن أشهر الأسماء القديمة لها شهر راز، وتتميز هذه المدينة بأنها كانت العاصمة لكثير من الدول التاريخية، ومن أهمها الدولة الصفارية، والدولة البويهية، والدولة الزندية، واشتهرت هذه المدينة بوجود العديد من الشعراء المتميزين، أمثال سعدي الشيرازي، وحافظ الشيرازي، وقام هؤلاء الشعراء بالكتابة باللغة الفارسية، بالإضافة إلى كثيرة الحدائق والزهور فيها.


تاريخ شيراز

يعود تاريخ هذه المدينة لحوالي أكثر من أربعة ألاف عام، وتمّ العثور على اسمها مكتوب في النقوش المسمارية التي كتبت في العام ألفين قبل الميلاد والتي عثر عليها في الزاوية الجنوبية الغربية للمدينة، وقد ذكرت مجموعة من الأساطير الإيرانية القديمة أنّ مؤسس هذه المدينة هو طهمورث، وهو أحد الملوك الأسطوريين والذي يعود لأصل فارسي، لكن المدينة تعرضت للدمار والتخريب بعده.

391 مشاهدة