مدينة كلكتا الهندية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٤ ، ١٩ أبريل ٢٠١٧
مدينة كلكتا الهندية

مدينة كلكتا الهندية

تعد مدينة كلكتا رابع أكبر المدن الهندية، والتي تقع في الجهة الشرقية للهند على شاطئ خليج البنغال، وبلغ عدد سكانها حسب إحصائيات عام 2011 ميلادي حوالي 4.500.000 نسمه، على مساحة تقدر بحوالي 104كم²، وأدى ذلك إلى حدوث انفجار سكاني فيها، دفع العديد من الأشخاص من اتخاذ الطرقات والشوارع مكاناً لسكنهم بسبب نقص المساكن.


يستخدم السكان في مدينة كلكتا اللغة البنغالية كلغة رسمية لهم، إلّا أنّ هناك ما يقارب الستين لغة، غير المستخدمة بشكلٍ كبير، وتعتبر الديانة الهندوسية الديانة الرسمية حيث يعتنقها ما يقارب الثمانين بالمئة من السكان، وخمس عشرة بالمائة يتبعون الديانة الإسلامية، أما ما تبقى من السكان فيتبعون الديانة المسيحية، أو الديانة البوذية، أو الديانة السيخية.


نشأة مدينة كلكتا

  • تم إنشاء المدينة في عام 1690 ميلادي على يد شركة بريطانية تسمى شركة الهند الشرقية.
  • تم اتخاذ المدينة عاصمة للهند عام 1773 ميلادي، ولكن تم التخلي عنه، واتخاذ مدينة دلهي عاصمة للدولة عام 1912 ميلادي، بسبب موقعها المميز في وسط البلاد.
  • شهدت المدينة عام 1946 ميلادي معارك عنيفة بين المسلمين، والهندوس؛ بسبب الفارق الديني بينهم.


اقتصاد مدينة كلكتا

تتميز المدينة بالصناعات المعتددة، حيث تشتهر بالصناعات التكنولوجية وبشكلٍ خاص صناعة الجولات، وصناعة المنتجات الاستهلاكية، وصناعة الأحذية، والصناعات الهندوسية التي تخدم أصحاب الديانة الهندوسية، بالإضافة إلى ذلك فإنّ المدينة تعتبر مكاناً لتعدين الحديد، والفحم، والبترول، وهي تشتهر بميناء بحري يخدم ما يقارب عشر بالمئة من التجارة الخارجية، وتحتوي على عدد من المصارف الأجنبية، وبشكل خاص مقر الرئاسة لغرفة التجارية الهندية، ومع ذلك تعاني المدينة من مشكلة البطالة الأمر الذي جعل السكان يهجرونها للبحث عن كسب رزقهم.


التعليم في مدينة كلكتا

يوجد في المدينة العديد من المراكز العلمية، ومراكز أبحاث خاصة بالدراسات الحديثة، وهذا يعتبر دليلاً على ازدهار العلم فيها، بالإضافة إلى وجود ثلاث جامعات يتم فيها التبادل الثقافي، وتعلم اللغات، والمعرفة، وهذه الجامعات، هي:

  • جامعة جادفبور: والتي تعتبر من أفضل الجامعات في الهند، فهي جامعة متخصصة في مجال الهندسة، والتدريب العلمي، وإجراء الأبحاث العلمية، كما أنّها في نمو، وتطور دائم.
  • جامعة كلكتا.
  • جامعة رايندرا بهاراتي.
  • مدرسة كلكتا، أو مدرسة عليا.


السياحة في مدينة كلكتا

كانت تعتبر المدينة في فترة الاحتلال البريطاني تلقب بمدينة المرح؛ لأنّها إحدى الوجهات السياحية التي تتمتع بنسبة إقبال عالية من السياح، حيث تتميز المدينة بالتنوع العرقي، والثقافي الكبير، وتنشط فيها الكثير من الحركات الفنية، والثقافية، وينعكس ذلك في اهتمام سكانها بالموسيقا، والأفلام، والفنون، والرياضة، والنقاشات الفكرية، كما يوجد عدد من المناطق السياحية التي يكثر الإقبال عليها وهي:

  • نصب فكتوريا التذكاري.
  • جسر حوراء.
  • قصر الرخام.
  • المتحف الهندي.
  • المكتبة الوطنية.
  • مدينة العلوم.