مراحل التسوق عبر الإنترنت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٦ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٧
مراحل التسوق عبر الإنترنت

التسوُّق عبر الإنترنت

يُعرَّف التسوُّق عبر الإنترنت (بالإنجليزيّة: Online Shopping) على أنّه العمليّة التي يتم من خلالها البحث عن السِّلع والخدمات، وشراؤها عبر شبكة الإنترنت باستخدام أحد برامج تصفُّح الويب (بالإنجليزيّة: Web Browsers)؛ بحيث يتم إيصالها إلى المشتري دون حاجته إلى مغادرة المنزل.[١]


توفِّر بعض الأسواق مواقع إلكترونيّةً كوسيلة بديلة تُمكِّن الزبائن من شراء ما يحتاجون من هذه الأسواق دون الحاجة إلى زيارتها، فيتمّ إيصال السلعة المطلوبة مباشرةً إلى منزل المشتري، أو إلى سوق قريبة ليستلمها منه، وتوجد بعض الأسواق التي لا تبيع منتجاتها إلّا من خلال مواقع إلكترونيّة.[١]


مراحل التسوُّق عبر الإنترنت

للشراء عن طريق الأسواق الإلكترونيّة، يحتاج المستخدم إلى بطاقة ائتمانيّة تدعم خدمة الدفع عبر شبكة الإنترنت، كما يمكن أن تتقبَّل بعض المواقع الدفع عبر الشيكات، إلّا أنّ هذه الحالة نادرة نسبيّاً، ومن الواضح عدم إمكانيّة الدفع بالنقود. يمكن تقسيم عمليّة التسوُّق عبر الإنترنت إلى مراحل، وهي كالآتي:[٢]

  • اختيار السلع المرغوبة: حيث يختار المستخدم السلع التي يرغب بشرائها من خلال الموقع، وعادةً ما يتوفَّر للمستخدم خاصيّة إضافة السلعة التي يرغب إلى سلّة مشتريات افتراضيّة؛ فعند إيجاده للسلعة التي يرغب بشرائها، يضغط على زرّ يُفيد معنى (أضف إلى السلّة) (بالإنجليزيّة: Add to Cart) أو ما شابهه، وبعد الانتهاء من عمليّة اختيار السلع المُراد شراؤها، يُضغَط على زرّ الدفع (بالإنجليزيّة: Checkout)، الموجود غالباً أعلى يمين صفحة الموقع الإلكتروني، ويُفضَّل التأكُّد من السلع الموجودة في السلّة، كعدد القطع من كلّ سلعة، بالإضافة إلى اللون، والقياسات، وأيّة معلومات أخرى.
  • إدخال عنوان شحن السلع (بالإنجليزيّة: Shipping Address): يُدخل المستخدم العنوان الذي يرغب أن تُشحَن السلع إليه، وعند إدخاله لهذه المعلومة، تُحسَب التكلفة الإضافيّة المترتّبة على الشحن، حيث تعتمد على العنوان الذي أدخله.
  • اختيار آليّة الدفع: يختار المستخدم الآليّة التي يرغب بالدفع من خلالها، فيتم اختيار بطاقة الائتمان كآليّة الدفع، ومن ثُمَّ اختيار نوع البطاقة، في حال عدم وجود نوع البطاقة التي يحملها المستخدم ضمن الخيارات، فهذا يعني أنَّ الموقع الإلكتروني لا يدعم الدفع من خلال هذا النوع، حينها يجب اختيار نوع آخر.
  • إدخال معلومات بطاقة الائتمان: يُدخِل المشتري اسمه كما هو مكتوب على بطاقة الائتمان الخاصّة به، بعدها يُدخِل المعلومات المتبقّية المتعلّقة بالبطاقة، وهي رقم البطاقة (بالإنجليزيّة: Credit Card Number)، وتاريخ انتهائها (بالإنجليزيّة: Expiration Date)، ورمز الحماية (بالإنجليزيّة: Security Code) المكوَّن من ثلاث خانات، ويكون مطبوعاً عادةً خلف البطاقة، مع العلم أنَّ بعض أنواع البطاقات قد يكون رمز الحماية الخاصّ بها مكوَّناً من أربع خانات بدلاً من ثلاث، ويكون مطبوعاً على واجهة البطاقة، وفي حال كانت البطاقة مُخصَّصة للشراء من متجر معيَّن وليست ذات نوع معروف، فلن يحتاج المستخدم إلى ادخال هذا الرمز من الأساس.
  • إدخال عنوان مكان إيصال فواتير بطاقة الائتمان (بالإنجليزيّة: Billing Address): هذا العنوان قد يختلف عن عنوان الشحن، فلو كانت فواتير بطاقة الائتمان تصِل إلى مكتب البريد مثلاً، ولكن المستخدم أراد أن توصَل السلع إلى مكان مختلف، فعليه أن يُدخل هذا العنوان كعنوان شحن، وبالتالي يكون مختلفاً عن عنوان استلام الفواتير.


إيجابيّات التسوُّق عبر الإنترنت

اختصر التسوُّق عبر الإنترنت على المستخدم عمليّة شراء السلع والخدمات، فأصبح بإمكانه أن يختار ما يريد من سلع، ويدفع ثمنها، ومن ثُمَّ يستلمها دون الحاجة إلى الخروج من منزله، بالإضافة إلى ذلك، فإنّ المشتري يستطيع أن يقارن بين أسعار السلع المختلفة المطروحة على المواقع الإلكترونيّة المختلفة، كما يمكنه اختيار السلع التي يريد من بين المواقع العديدة دون التقيُّد بسوق واحد فقط، ويستطيع المستخدم الاستفادة من آراء مُجرّبي سلعة معيّنة، وذلك بالنظر إلى تقييماتهم لها قبل شرائها.[١][٣]


سلبيّات التسوُّق عبر الإنترنت

لعلَّ الأمن والخصوصيّة هما من أهمّ نقاط ضعف التسوُّق عبر الإنترنت، فيجدر على المشتري أخذ الحيطة والحذر عند التسوُّق، وتطبيق الإجراءات اللازمة لضمان أمنه، ويُضاف إلى ذلك أنَّ المشتري ليس بمقدوره تجربة السلعة قبل شرائها، وهذا يُعدّ أمراً مهمّاً جدّاً عند شراء الملابس.[٣]


نصائح أمنيّة

عند التسوُّق عبر الإنترنت، قد تُعرِّض بعض المخاطر الأمنيّة المشتري إلى السرقة؛ فعلى سبيل المثال، قد يُخدَع المشتري عندما يُطلَب منه إدخال معلوماته بالإضافة إلى معلومات بطاقة الائتمان الخاصّة به من خلال مواقع إلكترونيّة زائفة، كما يمكن أن يكون جهاز المشتري ضحيّة أحد البرامج الخبيثة (بالإنجليزيّة: Malware). توجد بعض النصائح الأمنيّة التي يُفضَّل أخذها بعين الاعتبار عند التسوُّق عبر الإنترنت، ومنها ما يأتي:[٤][٥]

  • الشراء فقط من الأسواق الإلكترونيّة المعروفة؛ حيث لا يُفضَّل اللجوء إلى محرّكات البحث عند البحث عن السلع أو الأسواق؛ ذلك أنّ نتائج البحث قد تقود إلى مواقع مزوّرة، كما يجب على المشتري التأكُّد من صحّة عنوان الموقع الإلكتروني بالكامل، فيجب ألا يحتوي أخطاء إملائيّة، كما يجب أن ينتهي باسم النطاق (بالإنجليزيّة: Domain) الصحيح.
  • الشراء فقط من المواقع الإلكترونيّة التي توفِّر طبقة حماية عن طريق بروتوكول نقل النصّ الفائق الآمن (بالإنجليزيّة: HTTPS)، ويمكن التأكُّد من أنَّ الموقع الإلكترونيّ يدعم هذا البروتوكول من خلال ظهور رمز قفل في متصفِّح الويب (بالإنجليزيّة: Web Browser) عند زيارة الموقع.
  • استخدام أحد البرامج المضادّة للفيروسات (بالإنجليزيّة: Anti-virus)؛ لحماية جهاز المشتري من البرامج الخبيثة.
  • استخدام كلمات مرور صعبة الكسر والتخمين عند تسجيل الدخول إلى مواقع التسوُّق، أو مواقع البنوك.
  • تجنُّب استخدام أجهزة الحاسوب العامّة لإجراء عمليّة الشراء.
  • تجنُّب الوصول إلى شبكة الإنترنت عبر نقاط الواي-فاي العامّة، وفي حال اضطرّ المستخدم لذلك، فيجدر استخدام شبكة خاصّة افتراضيّة (بالإنجليزيّة: VPN) للوصول إلى الإنترنت.
  • تجنُّب الوقوع في الحيل الموجودة على مواقع شبكة الإنترنت؛ خصوصاً الواضحة منها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Online shopping", www.computerhope.com,17-10-2017، Retrieved 19-10-2017. Edited.
  2. LaToya Irby (20-6-2017), "4 Simple Steps to Paying Online With a Credit Card"، www.thebalance.com, Retrieved 19-10-2017. Edited.
  3. ^ أ ب Wendy Boswell (20-8-2017), "The Pros and Cons of Shopping Online"، www.lifewire.com, Retrieved 19-10-2017. Edited.
  4. Eric Griffith (21-11-2011), "11 Tips for Safe Online Shopping"، www.pcmag.com, Retrieved 19-10-2017. Edited.
  5. Eric Griffith (21-11-2011), "11 Tips for Safe Online Shopping"، www.pcmag.com, Retrieved 19-10-2017. Edited.