مراحل تطور مرض الزهايمر

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٣١ يناير ٢٠١٧
مراحل تطور مرض الزهايمر

مرض الزهايمر

الزهايمر هو مرضٌ عصبي مزمن يصيب المخ، والذي يتدهور مع مرور الوقت حتّى يفقد الشخص ذاكرته، وهو يمثل من 60-70% من حالات الخرف، كما أنّه يصيب كبار السن، ومن أعراضه: فقدان الذاكرة قصير الأمد، ويتطور حتّى تحدث مشاكل في اللغة، بالإضافة إلى التوهان، وتقلب المزاج، وفقدان الدافع، والقدرة على الرعاية الشخصية، ثمّ تتطور الحالة إلى الإنعزال عن المجتمع حتّى يصل إلى الموت، وفي هذا المقال سنذكر مراحل تطور هذا المرض.


مراحل تطور مرض الزهايمر

المرحلة الأولى

يبدأ مرض الزهايمر بتغيرات تدريجية صغيرة تتمثل في سلوك الفرد أو قدرته، وفي هذه المرحلة يفضل رعاية الشخص المصاب ومساعدته في الاعتماد على نفسه، ومن أعراض هذه الحالة:

  • فقدان الذاكرة ونسيان الأحداث والمحادثات الأخيرة.
  • تكرار نفس الكلام.
  • فقدان التركيز فيما يقال، والبطء في فهم ماهو جديد.
  • عدم الرغبة في التغيير أو تجريب أمور جديدة.
  • من الأعراض الأخرى التي قد يمر بها المصاب خلال هذه المرحلة: يصبح الشخص هائج المشاعر، وأكثر قلقاً، بالإضافة إلى شعوره بالضيق عند الفشل بقيامه بالمهام، فمن الضروري تهدئته وإعطاؤه الدعم العاطفي.


المرحلة المتوسطة

يحتاج المصاب في هذه المرحلة إلى المزيد من الرعاية حتّى يستطيع تدبير أمور حياته اليومية؛ لأنّ المرض يتطور وتظهر التغيرات على المريض بصورةٍ أكثر وضوحاً، ومن الأمور التي قد يحتاج المساعدة فيها: التذكير أو المساعدة على الأكل، والاغتسال، وارتداء الملابس، والدخول إلى الحمام، ومن أعراض هذه الحالة:

  • تدهور الذاكرة قصيرة المدى.
  • تكرار نفس السؤال أو العبارة عدة مرات.
  • عدم القدرة على التعرف على الأشخاص أو الأماكن، أو التوهان.
  • الانزعاج أو الغضب أو العدوانية.
  • الاحباط، وفقدان الثقة بالنفس.
  • التعلق بالأخرين بشدة.
  • عدم التمييز بين الليل والنهار، والخلط بالوقت.
  • تعرض المصاب ومن حوله للخطر، وذلك بسبب النسيان.
  • تصرفات غريبة مثل: الخروج من المنزل دون ملابس.
  • الهلوسة في بعض الحالات.


المرحلة المتأخرة

خلال هذه المرحلة يصبح المريض معتمداً تماماً على الأخرين، فيحتاج إلى المزيد من المساعدة والاهتمام، حيث إنّ فقدان الذاكرة يصبح واضحاً جداً، ومن أعراض هذه الحالة:

  • عدم القدرة على التعرف على الأشياء أو البيئة المحيطة، أو حتّى أقرب المقربين، ولكن تأتي على المريض لحظات مفاجئة يتعرف فيها على الأشخاص.
  • الضعف العام، وعدم القدرة على المشي بطرقةٍ سليمة، حتّى يصبح حبيس الفراش أو الكرسي المتحرك.
  • صعوبة البلع والأكل.
  • خسارة الوزن بشكلٍ كبير، أو الأكل بشكلٍ مفرط وبالتالي زيادة الوزن.
  • عدم التحكم في المثانة والأمعاء.
  • فقدان الكلام بشكلٍ تدريجي بالرغم من تكرار الكلمات القليلة أو البكاء من وقتٍ لأخر.
  • عدم الارتياح أو العدوانية.
  • الغضب من الأشخاص أثناء رعايتهم.