مراحل نمو الطفل المبتسر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ١١ مايو ٢٠١٧
مراحل نمو الطفل المبتسر

الطفل المبتسر

يُطلق مسمى الطفل المبتسر على الوليد الذي جاء قبل ميعاده بمدة تصل إلى أكثر من ثلاثة أسابيع، وكلما كان ميعاد الولادة أقرب كانت المشاكل الصحية المتوقع إصابته به أقل في حالة الولادة المبكرة، ويُعتبر الأمر مقلقاً وموتراً للأعصاب للوالدين، لذلك لا بد من التعامل مع الأمر بمرونة.


يمكن تعريف الطفل المبتسر أيضاً بأنه طفل شق طريقه إلى الحياة الدنيا قبل مضي ستة وثلاثين أسبوعاً على الحمل، فجاء قبل أن يكتمل نموه، ويذكر بأن السبب وراء ذلك ما زال غامضاً نسبياً، ويتراوح وزنه غالباً ما بين 2كغ أو نصف كيلوغرام، ويعتبر ذلك الحد الأدنى لمتوسط وزن المواليد لحظة الولادة.


التعامل مع الطفل المبتسر

لا بد من الحرص على منح الطفل المبتسر أعلى درجات العناية الخاصة خلافاً لما يحصل عليه غيره من الأطفال، ويأتي ذلك إثر عدم اكتمال النمو في مختلف أجهزة جسمه، وبالتالي يسهم ذلك برفع مستوى إصابته ببعض الأمراض والعدوى بشكل أكبر من أي مولود طبيعي آخر، لذلك فإننا نرى المولود قبل موعده الطبيعي يُنقل إلى الحضانات أو ما يعرف بالخداج، وهي أماكن معزولة ومعقمة تماماً، يوضع فيها الطفل المبتسر لتهيئته تدريجياً للظروف الحياتية السليمة، فتُضبط درجة الحرارة والرطوبة وكمية الأكسجين، وطريقة التغذية فيها بأسلوب يتماشى مع وضعه العام.


علامات الطفل المبتسر

  • اختلال في المنظومة التنفسية.
  • زيادة حجم رأسه مقارنةً بجسمه.
  • بروز البطن.
  • رقة الجلد وكرمشته.
  • بروز العينين.
  • لين الأظافر.


مراحل نمو الطفل المبتسر

  • الوليد ناقص وزن الولادة بشدة VLBW: يُعتبر الطفل شديد النقص للوزن إذا كان يزن أقل من 1500غرام، ويعتبر بهذه الحالة خدج، ويعد معدل الولدان VLBW مؤشراً دقيقاً في التنبؤ بمعدلات الوفاة المتوقعة عند المواليد.
  • الولادة المبكرة وتأخر النمو داخل الرحم: ويعزى السبب في ذلك إلى حدوث حمل متعدد، وضائقة جنينينة، بالإضافة إلى كثرة أرومات الحمر والخزب اللامناعي.
  • الطفل داخل الحضانة: يُلجأ إلى ضم الطفل إلى الحواضن لاتخاد الإجراءات الضرورية لتنظيف الطريق الهوائي له للبدء بعملية تنفسٍ طبيعية، والعناية بالحبل السري والعينين، وإمداد الجسم بفيتامين K.
  • العناية بالطفل داخل الخداج: يبدأ الطفل رحلته في الاعتناء به بمجرد دخوله الخداج، إذ توازن الحاضنة الحديثة درجة حرارة جسمه، وتحافظ عليها من خلال تأمين بيئة جوية دافئة له تتناسب مع حالات قياسية من الرطوبة.
  • خروج الطفل من الخداج: يصل الطفل إلى هذه المرحلة في حال تمكنّه من أخذ التغذية الكاملة عبر الحلمة الزجاجية أو حلمة ثدي الأم، ويُشترط أن يكون النمو متراوحاً ما بين 10-30غ/يوم.