مرض نقص المناعة عند الأطفال

مرض نقص المناعة عند الأطفال

مرض نقص المناعة عند الأطفال

يُطلق مصطلح نقص المناعة على أي حالة تُسبب إضعاف قدرة الجهاز المناعي على محاربة العدوى أو القيام بوظائفه كما يجب، مما يجعله أكثر عُرضة للأمراض وخاصة العدوى؛ لذلك يُلاحظ أنّ الأطفال المصابين بنقص أو ضعف المناعة يُعانون من عدوى أو التهابات متكررة، سوءا كانت بكتيرية أم فيروسية أو فطرية.[١]

أنواع مرض نقص المناعة عند الأطفال

نقص المناعة عند الأطفال نوعان، ونوضحهما بالتفصيل كما يأتي:

  • نقص المناعة الأوليّ:

يظهر هذا النوع عادةً في مرحلة الطفولة أو بعد الولادة مباشرة نتيجة خلل وراثي في خلايا الدم البيضاء خاصة الخلايا التائية والبائية، ويشار إلى أنّ هذا النوع من الاضطراب غير مميت ولكن يُفضل تشخيصه وعلاجه مبكرًا تجنبًا لأي آثار سلبية.[٢]

  • نقص المناعة الثانويّ:

ينجم نقص المناعة الثانوي عند الأطفال نتيجة مُسبّبٍ تعرض له الطفل خلال حياته مثل: استخدام بعض الأدوية، أو الإصابة ببعض أنواع العدوى مثل العدوى الفيروسية، أو السكري، أو سوء التغذية.[٣]

أعراض مرض نقص المناعة عند الأطفال

يُعاني الطفل المصاب بمرض نقص المناعة عادةً من تكرار الإصابة بالعدوى وعدم استجابتها للعلاج الأساسيّ، ومن أشهر أنواع العدوى التي يُعاني منها المصابون بنقص المناعة ما يأتي:[٣]

  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • نزلات البرد.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • التهاب الملتحمة.
  • الالتهابات الفطرية.
  • الالتهاب الرئوي.

إضافة لذلك قد يُعاني الطفل من مجموعة من الأعراض الأخرى والتي تتمثل بكل مما يأتي:[٢]

  • الإصابة بعدوى شديدة تتطلب استخدام المضادات الحيوية الوريدية.
  • عدم الاستفادة من المضادات الحيوية الموصوفة لمدة لا تقل عن شهرين.
  • إكزيما شديدة.
  • تضخم الطحال.
  • تضخم الغدد اللمفاوية.

تشخيص مرض نقص المناعة عند الأطفال

يقوم الطبيب المختص بسؤال الأهل عن التاريخ المرضيّ للطفل والعائلة، ويسأل على وجه الخصوص عن وجود تاريخ مرضي وراثيّ في العائلة، إضافة لذلك يقوم بإجراء فحص بدني للطفل.[٤]

وفي بعض الحالات قد يُوصي الطبيب بإجراء عدد من الفحوصات المخبرية التي تُساعده في تشخيص الحالة، مثل:[١]

  • تعداد الدم الكامل (CBC).
  • فحص الأجسام المضادة.
  • عيار الأجسام المضادة (Antibody titers).

علاج مرض نقص المناعة عند الأطفال

يعتمد علاج مرض نقص المناعة عند الأطفال على نوعه، ونوضحها كالآتي:

علاج مرض نقص المناعة الأوليّ

يعتمد علاج مرض نقص المناعة الأوليّ على طبيعة المرض وشدته، ويمكن بيانه كالآتي:[١]

  • حقن الطفل بجرعة من الأجسام المضادة.
  • استخدام المضادات الحيوية على المدى الطويل.
  • زراعة الخلايا الجذعية.

علاج مرض نقص المناعة الثانويّ

بالنسبة لعلاج مرض نقص المناعة الثانويّ فيعتمد على سبب الإصابة، وفي حال علاجه باستخدام الطرق الصحيحة ستعود مناعة الطفل لما كانت عليه قبل الإصابة في كثير من الحالات، فعلى سبيل المثال في حال كان سبب نقص المناعة الثانوي عند الطفل ناتج عن الإصابة بالإيدز فغالبًا ما يُعالج بمضادات الفيروسات القهقرية (Antiretroviral drugs).[٥]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Immune Deficiency Disorders (Pediatric)", www.columbiadoctors.org, Retrieved March 29, 2022. Edited.
  2. ^ أ ب "Primary Immunodeficiency", www.childrenshospital.org, Retrieved 29-3-2022. Edited.
  3. ^ أ ب "Immune Deficiency Syndromes", www.nicklauschildrens.org, Retrieved 29-3-2022. Edited.
  4. "Primary immunodeficiency", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-3-2022. Edited.
  5. "Immunodeficiency", www.immunology.org, Retrieved 29-3-2022. Edited.
324 مشاهدة
للأعلى للأسفل