مساحة شبه جزيرة سيناء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٣ ، ١٨ مارس ٢٠١٨
مساحة شبه جزيرة سيناء

شبه جزيرة سيناء

تعرف شبه جزيرة سيناء باسم أرض الفيروز، وتعد محور الاتصال بين قارة أفريقيا وقارة آسيا، كما أنها تصل بين المشرق والمغرب، وهي المصدر الأساسي للثروة المعدنية في مصر، حيث إنّها غنية بالثروات المعدنية المختلفة كالبترول، والحديد، والنحاس، والفوسفات، أما عن تسميتها بأرض الفيروز فتعود إلى أنه يوجد فيها أفضل وأفخم أنواع الفيروز في العالم، حيث اكتشف المصريون القدماء الفيروز على أرضها وشرعوا باستخدامه في تزيين التماثيل والمعابد،[١] وقد ورد في بعض المصادر التاريخية أن شبه جزيرة سيناء كانت تعرف قديماً باسم مدرجات الفيروز، أما اسم سيناء فتذكر بعض المصادر التاريخية أنه مشتق من اسم الإله سين، وهو إله القمر والذي انتشرت عبادته في غرب آسيا، والجدير بالذكر أن المنطقة قد قامت فيها حضارات مختلفة مثل الحضارة النبطية، والحضارة الرومانية والحضارة الإسلامية.[٢][٣]


مساحة شبه جزيرة سيناء

تبلغ مساحة شبه جزيرة سيناء نحو 61 ألف كم2،[٢] وتمثل ما يعادل 6% من المساحة الإجمالية لمصر، وتتكون بشكل رئيسي من محافظتين وثلاث مناطق، أما المحافظتان فهما شمال سيناء وعاصمتها مدينة العريش والتي تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وجنوب سيناء وعاصمتها مدينة الطّور والتي هي طابا، وشرم الشيخ ونويبع من أهم المدن فيها، وأما المناطق فهي مركز العريش في الجزء الشمالي، وبلاد التيه في الجزء الأوسط ومركزها مدينة نخل، ومركز الطّور في الجزء الجنوبي، ويشتمل مركز الطّور على مجموعة من الجبال العالية، مثل جبل موسى الذي يقع على ارتفاع 2,285 متراً، وجبل القدسية كاترينا والذي يقع على ارتفاع 2,638 متراً، أما المركز الحضاري والإداري لشبه جزيرة سيناء فهو مدينة العريش والتي تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط.[٤]


موقع شبه جزيرة سيناء

تقع شبه جزيرة سيناء شمال شرق جمهورية مصر، وتحتل موقعاً استراتيجياً مميزاً ومهماً،[٢] حيث يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط، ومن الجنوب البحر الأحمر وخليج العقبة، ومن الغرب قناة السويس وخليجها، أما من الشرق فيحدها فالق الوادي المتصدع الذي يمتد من كينيا عبر القرن الأفريقي لتصل إلى جبال طوروس في تركيا. وتحتل شبه جزيرة سيناء ما يقارب 30% من السواحل المصرية، فهي محاطة بالمياة من جهات ثلاث، فتقع على البحر الأبيض المتوسط من الشمال ويبلغ طول ساحلها عليه 120 كم تقريباً، ومن الغرب قناة السويس بطول ساحل يبلغ 160 كم تقريباً، وخليج السويس من الاتجاه الجنوبي الغربي والذي يبلغ طول الساحل عليه نحو 240 كم تقريباً، أما طول الساحل على خليج العقبة فيبلغ طوله 150 كم تقريباً من اتجاه الشرق والجنوب الشرقي.[٤]


السياحة في شبه جزيرة سيناء

لسيناء أهمية اقتصادية كبيرة، فهي تساهم في إنتاج قدر كبير من الثروة المعدنية المصرية كما ذُكر سابقاً، وبالإضافة إلى ذلك فإن لها أهمية سياحية عظيمة، حيث تتعدد أنواع السياحات فيها، ومنها:[٥]

  • السياحة الترفيهية: تتميز شبه جزيرة سيناء بمناخها المعتدل، وبشواطئها المليئة بالرمال والصخور، بالإضافة إلى وفرة الشعاب المرجانية والأسماك النادرة، وأنواع عديدة من الكائنات البحرية الأخرى، كل ذلك أدى إلى انتشار السياحة الترفيهية وازدهارها، وتشتمل السياحة الترفيهية على السياحة الشاطئية التي تشتهر في المناطق الساحلية، وسياحة الغوص والتي تتركز على الشاطئ الشرقي لخليج العقبة.
  • السياحة الأثرية والتاريخية: ففي شبه جزيرة سيناء العديد من الأماكن الأثرية والتاريخية والتي تجذب إليها الزوار من شتى بقاع الأرض.
  • السياحة العلاجية: تشتهر شبه جزيرة سيناء بالعديد أماكن السياحة العلاجية مثل عيون المياه، والرمال الناعمة الساخنة والتي تساعد على شفاء العديد من الأمراض وخاصة مرض الروماتيزم، بالإضافة إلى وفرة أنواع عديدة من الأعشاب التي تساهم في علاج العديد من الأمراض، ومن أهم الأماكن المعروفة في السياحة العلاجية: حمام موسى، وعيون موسى، وحمام فرعون.
  • سياحة السفاري: وتعرف أيضاً بسياحة المغامرات، والتي تتم ممارستها في الصحارى وبين الوديان وعلى الجبال، ومن أشهر السلاسل الجبلية التي تُمارَس فيها هذه السياحة جبال منطقة سانت كاترين، كما تشتهر جبال Colored Canyon بالممرات التي تسمح للزوار بالتسلق والمرور عبرها، ويقصد الزوار المناطق الجبلية والصحارى بشكل كبير للتنزه والقيام بالعديد من المغامرات.
  • سياحة السباقات والمهرجانات: حيث تشهد شبه جزيرة سيناء قيام العديد من المهرجانات والسباقات على أرضها، وخاصة سباقات الهجن، وهي عبارة عن رياضة من أصل بدوي يُقبل عليها المشاركون والمشاهدون من شتى أنحاء العالم، كما أنها رياضة تتناسب مع أذواق البدو واهتماماتهم، وتقام العديد من السباقات الأخرى مثل سباقات السيارات وسباقات الدراجات الدولية، بالإضافة إلى إقامة العديد من الكرنفالات المهتمة بالأزياء والفنون الشعبية، والعادات والتقاليد.
  • سياحة المؤتمرات: وقد اشتهر هذا النوع من السياحة في الآونة الأخيرة وأصبحت المؤتمرات تُعقد في سيناء بشكل كبير، ويعود ذلك إلى مناخها المعتدل، وتوفر طرق المواصلات والاتصالات فيها، بالإضافة إلى وجود الفنادق الفخمة والقاعات المجهزة بشكل حديث، كل ذلك أدى إلى التشجيع على إقامة المؤتمرات العلمية والسياسية فيها، كما يتاح لمن يحضر مثل هذه المؤتمرات أن يقوم بجولة سياحية في المنطقة، ومن الأمثلة على المؤتمرات التي عقدت فيها، المؤتمر الدولي لصانعي السلام الذي عُقد في 13 آذار/مارس عام 1996م والذي حضره 29 زعيماً من زعماء العرب.
  • السياحة العلمية: وتُعرف بالسياحة البحثية أيضاً، وهي نوع من أنواع السياحة التي تشتهر فيها سيناء والتي تشتمل على الأبحاث العلمية والدراسات البيئية المتعلقة بالنباتات والحيوانات، بالإضافة إلى دراسة هجرات الطيور وتحركاتها، ومن المناطق التي تساعد على السياحة العلمية محمية رأس محمد، ومحمية سانت كاترين ومنطقة الزرانيق.


المراجع

  1. "شبه جزيرة سيناء.. أرض الفيروز"، www.aljazeera.net، اطّلع عليه بتاريخ 2012-8-6. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "سيناء"، www.aljazeera.net، 2015-3-17، اطّلع عليه بتاريخ 2018-2-4. بتصرّف.
  3. "10 معلومات مهمة عن شبه جزيرة سيناء المصرية"، www.bbc.com، 2017-12-6، اطّلع عليه بتاريخ 2018-2-4. بتصرّف.
  4. ^ أ ب د. أمنية سالم، الجماعات الجهادية في سيناء والأمن القومي المصري، صفحة 8-9. بتصرّف.
  5. د. أمنية سالم، الجماعات الجهادية في سيناء والأمن القومي المصري، صفحة 13-19. بتصرّف.