مصادر فيتامين أ الغذائية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٧ ، ٢ يوليو ٢٠١٧
مصادر فيتامين أ الغذائية

فيتامين أ

يعتبر فيتامين أ، أو ما يطلق عليه في الإنجليزيّة Vitamin A، أحد أهم أنواع الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، حيث يلعب دوراً بارزاً في العديد من المجالات الحيويّة والأساسيّة في جسم الإنسان، ويمنع الإصابة بالعديد من الأمراض والمشكلات الصحّية، ويتواجد فيتامين أ في العديد من المصادر الغذائيّة الطبيعيّة، كما يتواجد بصيغة مصنّعة أيضاً، والتي تتمثّل في المكمّلات الغذائيّة، وذلك بتناولها بمعدّل كبسولة واحدة يوميّاً على الأقل، للحصول على أفضل نتائج ممكنة، بعد إجراء الفحوصات الطبّية اللازمة التي يطلبها الطبيب، ونظراً لأهمّية فيتامين أ، افقد خترنا أن نستعرض في هذا المقال أبرز المصادر الغذائيّة التي يمكن من خلالها الحصول على كمّيات مناسبة من هذا الفيتامين.


مصادر فيتامين أ الغذائية

الخضراوات والورقيات

  • البطاطا، والجزر، وخاصّة الجزر المطبوخ، وكذلك الخضراوات الداكنة، بما في ذلك الندباء، واللفت.
  • الخضراوات الخضراء، بما في ذلك السبانخ، والجرجير، والكرنب، وكذلك الخس.
  • الفلفل بأنواعه المختلفة، بما في ذلك الفلفل الحلو، والفلفل الحار، وكذلك الشطّة.
  • بعض أنواع النباتات العشبيّة، وخاصّة المجفّفة منها، بما في ذلك البقدونس، والبردقوش، والشبت، والزعتر، والنعناع، والخبّيزة.


الفواكه

  • بعض أنواع الفاكهة، مثل الأسكواش والجور.
  • الفواكه المجفّفة، وعلى رأسها فاكهة المشمش.


المنتجات الحيوانية

  • الألبان، والحليب بكافّة مشتقّاته، وعلى رأسها الحليب كامل الدسم، والأجبان، وكذلك البيض، وخاصّة صفاره.
  • اللحوم، وعلى رأسها الكبدة؛ حيث تعتبر من أغنى المصادر الطبيعيّة بفيتامين أ، مع الحرص على تحضيرها بطريقة القلي أو البخار؛ للحفاظ على قيمتها الغذائيّة العالية.


أهمية فيتامين أ

يعتبر فيتامين أ من المركّبات الأساسيّة التي لها العديد من الفوائد، ومنها:

  • يحافظ على صحّة النظر والرؤية، ويقي من مشكلاته المختلفة.
  • يقوّي العظام والعضلات والمفاصل، ويقي من الأمراض التي تصيبها، وعلى رأسها مرض هشاشة العظام.
  • يزيد الخصوبة لدى الجنسين، ويعزّز القدرة على الإنجاب.
  • يحارب مشاكل الانقسام والتفاضل الخلوي.
  • ينظّم المناعة ويضبطها، ويقضي على الأمراض الناتجة عن العدوى الفيروسيّة والجرثوميّة؛ كونه يعزّز إنتاج كريات الدم البيضاء في الجسم.
  • يحارب الالتهابات المختلفة.
  • يزيد القدرة على التبوّل الطبيعيّ، بمعزل عن استخدام مدرّات البول.
  • يحافظ على قوّة الأغشية المخاطيّة وسلامتها.
  • يحدّ من مشكلات الشعر المختلفة، مثل ظهور القشرة، وجفاف فروة الرأس.


علماً بأنّ نقص فيتامين أ يتسبّب بالعديد من المضاعفات الخطيرة على الجسم، بما في ذلك الصداع، وفرط التعرّق، والإرهاق البدني، وأوجاع البطن، وعدم وضوح الرؤية.