معلومات عن الزواحف

معلومات عن الزواحف

مجموعة الزواحف

تُعدّ مجموعة الزواحف (Reptiles) من الكائنات المنحدرة من الفئة (Reptilia)، والتي صُنّفت منذ القدم بناءً على شكلها الخارجي ومظهرها، كما ينحدر منها جميع السلويات (Amniote)، ما عدا الطيور والثدييات، وتتميّز الزواحف بأنّها من الكائنات الحية خارجيّة الحرارة (أي أنّها تحتاج لمصدر حرارة خارجي من أجل رفع درجة حرارة جسمها).[١]

تعد الزواحف من مجموعة الحيوانات الفقاريّة التي تتنفس في الهواء، وتعيش عادةً في المناطق الاستوائية والمعتدلة، كما أنّ نوعين منها تعيش في المناطق الأوروبية والقطبية، وتتفاوت أحجام الزواحف بصورة ملحوظة حسب أنواعها؛ فمنها الصغير جدًا، مثل: أبو بريص القزم، ومنها كبير الحجم، مثل: السلاحف العملاقة.[٢]

أنواع الزواحف

تنقسم الزواحف إلى عدّة أنواع ومجموعات رئيسة، وفيما يأتي توضيح لأبرز أنواع الزواحف وأسمائها:

السلاحف

تُعدّ السلاحف (The Turtles) من أنواع الزواحف، تتميّز بامتلاكها أصدافًا خارجيّة صلبة تحميها من المخاطر، وهي من أقدم أنواع الزواحف المعروفة فمنها ما يعود إلى ملايين السنين، كما أنّها من الكائنات المتوزعة في أغلب أنحاء العالم بسبب قدرتها العالية على التكيّف مع مختلف الظروف البيئية والمناخية؛ فبعض أنواعها تعيش على اليابسة، وبعضها على الماء، ومنها ما يُمكنه العيش في البيئتين معًا، تتعدد أنواع السلاحف التي تعيش على الكرة الأرضية إذ تفوق أعداد أنواعها الـ 300 نوع.[٣]

يُمكن تقسيم الزواحف إلى فئتين رئيستين، هما:[٣]

  • السلاحف مخفية الرقبة.
  • السلاحف جانبية الرقبة.

التماسيح

تُصنّف التماسيح (Crocodiles) كنوع من أنواع الزواحف المعروفة)،[٤] وتعدّ من الزواحف كبيرة الحجم عمومًا، وتتوزّع في عدد من القارات في المناطق الاستوائية تحديدًا؛ كقارة آسيا، إفريقيا، أمريكا، وأستراليا، غالبًا ما تعيش التماسيح بين اليابسة والماء،[٥] يبلغ عدد أنواع التماسيح 13 نوعًا تتراوح أوزانها بين (6- 907) كيلو غرام، وجميعها من آكلات اللحوم، إلا أنّ بعض أنواعها مهدّدة بالانقراض؛ كالتمساح الكوبي والأمريكي.[٦]

ومن الحقائق المذهلة حول هذا النوع ما يأتي:[٦]

  • يستبدل التمساح أسنانه طوال فترة حياته بصورة متكرّرة، وقد يصل عدد الأسنان التي يبدلّها إلى 8000 سنّ.
  • يستطيع التمساح الحفاظ على برودته من خلال فتح فمه.
  • يتمتّع التمساح بحاسة سمع قوية جدًا حتى أنّه يتمكّن من سماع أطفاله قبل تفقيس بيوضهم.
  • يمكنه السباحة بسرعة تصل إلى 32 كم/ ساعة ولمدة ساعة كاملة تحت الماء، كما يمكنه الركض بسرعة 17.6 كم/ ساعة لمسافات قصيرة.
  • يتراوح عمر التمساحيات بين (30- 75) عام حسب أنواعها.

السحالي والثعابين

السحالي والثعابين (Lizards and Snakes)، [٤]تمتلك السحالي والثعابين العديد من الخصائص الهامّة المشتركة، كطرق التكيّف مع الظروف المحيطة، وطرق التكاثر، ويعتبر البعض أنّ الثعابين بالأصل هي سحالي فاقدة لأرجلها مع التطوّر، كما أنّ العديد من الصفات المتشابهة بينهما تؤكّد ذلك؛ كالجلد المتغيّر دوريًا مع اختلاف الأوقات، [٧] وتشكّل السحالي والثعابين النسبة الأكبر من زواحف الأرض،[٨] ومن الحقائق حول السحالي والثعابين ما يأتي:

  • تفتقر الثعابين إلى الجفون التي تمتلكها السحالي، كما أنّها لا تملك فتحات للسمع.[٩]
  • يبلغ عدد أنواع الثعابين 3400 نوع.[٩]
  • بعض أنواع السحالي تكون بلا أرجل ولكنّها ليست أفاعي.[٩]
  • يبلغ عدد أنواع السحالي 5500 نوع.[١٠]
  • يتراوح طول السحالي بين (0.02 - 3) متر.

قد يتعرض الإنسان لأذى من الثعابين كما أنها تشكّل خطرًا حقيقيًّا على حياته أحيانًا إذا كانت سامّة؛ ممّا يؤدي إلى جعلها من الزواحف المصنّفة ضمن أكثر الحيوانات رعبًا لدى الإنسان وذلك يحفّزه على القضاء عليها دائمًا، ومع ذلك فالطريقة السليمة للتعامل مع الأنواع غير السامة منها هي تركها في طريقها وعدم التعرّض لها إطلاقًا، أمّا السامة فيجب التخلّص منها حتمًا ويُفضّل عدم إيذائها.[١١]

التواتارا أو الطُراطرة

تعد التواتارا أو الطُراطرة (Tuatara) من الزواحف نادرة الوجود؛ إذ أنّها تواجد تحديدًا في نيوزلاندا فقط وموزّعة على 32 جزيرة هناك،[١٢] ورتبتها (Rhynchocephalia)،[٤] وتتباين ألوانها بين درجات الأخضر الزيتوني، والبني المحمر ودرجات البرتقالي، كما يتميّز بنشاطه في الطقس البارد، ومن الحقائق الأساسية حول حيوانات التواتارا ما يأتي:[١٢]

  • يغيّر حيوان التواتارا جلده الخارجي مرّة واحدة سنويًا.
  • يبلغ طول التواتارا بين 1-0.5 متر.
  • يمتلك ذكر التواتارا أشواكًا موزّعة طوليًا على عنقه وظهره، يستخدمها كوسيلة دفاع، كما يمكنه جذب الإناث من خلالها.
  • تتراوح أعمار التواتارا بين (60-100) سنة.
  • يبقى التواتارا في طور النمو حتّى يصل 35 عامًا.

أجزاء جسم الزواحف

من ميّزات أجسام الزواحف عمومًا هي أنّها من ذوات الدم البارد، ممّا يعني أنّ تنظيم درجة حرارة أجسامها لا يكون من خلال العمليات الأيضيّة، وبذلك تحتاج لبعض السلوكيات التي تُساعدها في الحفاظ على درجة حرارتها والحصول عليها من مصادر خارجية؛ كالشمس، وتُساعدها في ذلك طبيعة جلدها المميّز وبعض الأعضاء الحيويّة الأخرى.[١٣]

خصائص جلد الزواحف

يُعدّ جلد الزواحف من الجلود الجافّة (حراشف)، وقد ساعد ذلك في تكيّفها مع البيئات الجافة على عكس بعض أنواع البرمائيات؛ فالجلد الجاف يمثّل حاجز يمنع فقدان الجسم لرطوبته ويحبسها داخله.

كما تنقسم بشرة الزواحف كغيرها من الحيوانات إلى طبقتين أساسيّتين، هما: البشرة الخارجية، والأدمة الداخلية، والجلد الخارجي للحيوانات الزاحفة يختلف باختلاف أنواعها، فمنه المكوّن من قشور صغيرة الحجم ومتداخلة؛ كجلد السحلية، ومنها ما يتكوّن من قشور كبيرة متقاربة كجلد السلحفاة، وتتكوّن الأدمة الداخلية من صفائح عظمية كدعامة للجلد الخارجي.[١٣]

يعود سبب عملية الانسلاخ في الزواحف ومنها: كالثعابين والسحالي، إلى عدم نمو الحراشف مع نمو الحيوان الزاحف، ممّا يؤدي إلى ضيق الجلد واستحالة استيعابه لزيادة حجم الزاحف، فينسلخ عنه دوريًا كلّما دعت الحاجة إلى ذلك.


يعود سبب تساقط الجلد في بعص الحالات إلى اهترائه نظرًا للبيئات الجافة التي يعيش فيها هذا الكائن، فتتساقط الطبقة العلوية من الحراشف منفصلةً عن طبقة جديدة أسفلها، إلا أنّ بعض الزواحف لا تتساقط جلودها بل يزداد حجمها ويُضاف إليها الكيراتين مع مرور الزمن وتصبح أقوى وأصلب، إلا في حال ساهمت العوامل الخارجية في تساقط بعض الأجزاء.[١٣]

الأعضاء الحيوية للزواحف

تُعدّ الزواحف من الحيوانات الفقارية إذ تمتلك جميعها عمودًا فقريًّا، كما تتشابه أعضاؤها الحيوية الداخلية مع الحيوانات المتطوّرة الأخرى؛ كالثدييات والطيور، فتمتلك رئتين تُشكّل عضو التنفس في الزواحف بدلًا من الخياشيم على سبيل المثال.

كما تمتلك أغلب أنواع الزواحف قلبًا ينقسم إلى أذين واحد مسؤول عن استلام الدم من أنحاء الجسم والرئتين، وبطين واحد مسؤول عن ضخ الدم بالاتّجاه المعاكس، من القلب إلى جميع أنحاء الجسم، بالإضافة إلى ذلك فإنّ بعض الزواحف تبدو أكثر تطورًا بامتلاكها أذينين وبطينين، ممّا يعني وجود قلب بـ 4 حجرات بصورة مشابهة لقلب الثديات والطيور.[١٤]

تختلف الزواحف عن غيرها من الحيوانات في العديد من الخصائص المتعلّقة بتركيب الجسد، فتغطي جلودها الحراشف الجافة، ويتكوّن جلدها من طبقتين، كما أنّ أعضاؤها الحيوية متطورة؛ فمنها ما يتكوّن قلبه من 4 حجرات، إضافة إلى تنفسها من خلال الرئة.

تكيَُف الزواحف مع البيئة المحيطة بها

تتكيّف الزواحف مع بيئاتها المحيطة والظروف القاسية لمعيشتها بأسلوب تتمكّن من خلاله الاستمرار على قيد الحياة وتوفير احتياجاتها، ومن صور ذلك ما يأتي:[١٥]

  • يتكوّن بيض الزواحف من قشور صلبة للغاية مقارنة ببيوض الأنواع الأخرى من الحيوانات، وذلك لحماية الصغار من جميع الأخطار؛ كالبيئة المحيطة أو الحيوانات المفترسة.
  • تتمتّع الزواحف بطرق فنية خاصّة تساعدها على الاصطياد لتلبية حاجاتها من اللحوم، ومن ذلك لسان الحرباء الطويل والسريع لالتقاط الفرائس، لسان التمساح العضوي الذي يشبه الديدان لتمويه فريسته، امتلاك الأفاعي سمًّا يساعدها في الاصطياد فهي من أشهر أنواع الزواحف السامة.
  • بعض أنواع الزواحف قادر على تغيير لون جلدهلتمويه أعدائها، مثل الحرباء، كما أنّ بعض الزواحف قادرة على التخلّص من ذيولها في أي لحظة في محاولات منها لتشتيت الأعداء.
  • تحاول الزواحف الحفاظ على الماء داخل أجسامها قدر الإمكان فغالبية الزواحف لا تتبوّل ولا تتعرّق.

تتكيّف الزواحف مع بيئتها القاسية بطرق وأساليب متنوعة، منها ما يكون بهدف الدفاع عن النفس، ومنها ما يكون لتسهيل افتراس الغير والحصول على الغذاء، كما أنّ لديها أساليب أخرى للتكيّف للبقاء على قيد الحياة.

طرق تغذية الزواحف

تتغذى معظم أنواع الزواحف على الحيوانات، وتصنّف كآكلات لحوم غالبًا، كما أنّ فريسة الحيوان الزاحف تتناسب طرديًا مع حجمه.

إلا أنّ بعض الاستثناءات موجودة فيما يتعلّق بغذاء الزواحف، فقد وُجِد أنّ بعض الأنواع المحدودة من الزواحف تتغذى على النباتات بصورة أساسية؛ كالسلحفاة البرّية والإغوانا الخضراء،[١٦] كما أنّ بعض السلاحف البحرية تتغذّى على طحالب البحر وأعشابه، على العكس تمامًا من مجموعة التماسيح المعتمدة على اللحوم بصورة كاملة، والثعابين كذلك إلّا أنّها تختلف في عدم قدرتها على المضغ؛ إذ تقوم بابتلاع فرائسها مباشرةً.[١٧]

تتغذى معظم الزواحف على اللحوم بصورة أساسية؛ كالسحالي، والأفاعي، والتماسيح، إلا أنّ بعضها يفضّل النباتات ولا يتغذى إلا عليها، مثل: السلحفاة البرية والإغوانا الخضراء.

طرق تكاثر ونمو الزواحف

تتكاثر الزواحف تكاثرًا جنسيًّا بعد عملية الإخصاب الداخلي بوضع البيوض وهذه هي الطريقة الأكثر شيوعًا لدى هذه الكائنات، إلا أن بعضها يلد الصغار كما تفعل الثدييات،[١٨] وفيما يلي وصف لطريقتي التكاثر لدى الزواحف:

زواحف تبيض

تلد الزواحف البيوض ذات القشرة المحيطة بأجنّتها عادةً كوسيلة من وسائل حمايتها للتكيّف مع بيئاتها، ولا تضع الزواحف بيوضها إلا على اليابسة حتى لو كانت من الأنواع البرمائية القادرة على العيش في الماء فإنّها تخرج لتضع بيضها على اليابسة عندما يحين وقت الوضع، وتتكوّن الأجنة داخل هذه البيوض وتبقى لفترة معينة داخل رحم الأم، ثمّ تضعها خارجًا لتتطوّر بعد ذلك داخل البيوض وتفقس بعد اكتمال نموّها.[١٨]

زواحف تلِد

تتكاثر بعض أنواع الزواحف بالولادة، وهذا شيء نادر بالنسبة لهذا النوع من الكائنات فمعظمها تضع البيوض كما هو معروف، ومن الأمثلة على الحيوانات التي تلد صغارًا: الأفعى (Boa Constrictor)،[١٩] ويرجَّح بأنّ تكون درجات الحرارة المنخفضة من الأسباب الكامنة وراء تغيير الزواحف طريقة تكاثرها من وضع البيوض إلى الولادة، وبذلك لوحظ منذ القدم مراوحة السحالي والثعابين بين طريقتي الإنجاب، ودلّت على ذلك بعض الأحافير التي جسّدت أجنّة داخل الهياكل العظمية للأنواع القديمة من الزواحف، إلا أنّ غالبيتها ما زالت تتكاثر بوضع البيوض.[٢٠]

الطريقة الأساسية لتكاثر الزواحف هي وضع البيوض، مع وجود عدد من الأنواع التي تراوح بين وضع البيوض وولادة الصغار الحيّة، إلا أن هذا ينتج عن ظروف خاصة؛ كدرجات الحرارة المنخفضة والبرودة الشديدة.

سلوكيات الزواحف

تعد الزواحف من الكائنات الانهزامية عادةً؛ فيفضّل التمساح الغرق على أن يتعرّض للتهديد والخطر، كما تهرب السحالي والأفاعي خوفًا على حياتها في كثيرٍ من الأحيان، وحتى عند وقوف الأفاعي رافعةً رأسها عند شعورها بالخطر فإنها لا تنوي الاعتداء غالبًا وإنّما هي وسيلة من وسائل إرهاب العدو، ومن السلوكيات التي يمكن ملاحظتها لدى معظم الأنواع هي الهسهسة وإصدار الضوضاء من حولها كما تفعل السحالي.[٢١]

زواحف منقرضة

تعرّض عدد كبير من الزواحف للأخطار التي هدّدت حياته وأدّت إلى انقراضه نهائيًا، ومن الأملثى على هذه الزواحف:[٢٢]

  • السحلية العملاقة الجامايكية (بالإنجليزية: Jamaican Giant Galliwasp)، انقرضت في أربعينات القرن 18 الميلادي.
  • أفعى الجحر المستديرة (بالإنجليزية: Round Island Burrowing Boa)، انقرضت عام 1996م.
  • سحلية السقنقور (بالإنجليزية: Cape Verde Giant Skink)، انقرضت في بدايات القرن 20 ميلادي.
  • أبو بريص ديلكورت العملاق (بالإنجليزية: Kawekaweau)، انقرض نهائيًا بقتل آخر فرد عام 1873م.
  • السلحفاة العملاقة رودريجيز (بالإنجليزية: Rodrigues Giant Tortoises)، تنقسم إلى نوعين: سلحفاة القبة وسلحفاة السرج وانقرض نوعيها في بدايات القرن 19 ميلادي.
  • سحلية مارتينيك عملاق أميفا (بالإنجليزية: Martinique Giant Ameiva)، من الزواحف التي انقرضت بفعل الأعاصير المدمّرة لموطنها.
  • السلحفاة ذات القرون (بالإنجليزية: The Horned Turtle)، يتوقّع العلماء انقراضها قبل أكثر من 2800 عام.
  • ثعبان وونامبي (بالإنجليزية: Wonambi)، من الزواحف التي انقرضت قديمًا قبل أكثر من 40,000 عام.
  • سحلية المراقب العملاق (بالإنجليزية: Giant Monitor Lizard)، انقرضت قبل حوالي 40,000 عام.
  • تمساح كوينكانا (بالإنجليزية: Quinkana)، انقرض قبل 40,000 عام تقريبًا.

انقرض عدد من الزواحف على اختلاف أنواعها نتيجة لتهديدات البشر والحيوانات وحتى التغيّرات والكوارث البيئية التي شكّلت خطرًا على حياتها ودمّرت مواطنها الأصلية.

أكبر الزواحف على وجه الأرض

يصنّف تمساح المياه المالحة كأكبر حيوان زاحف على وجه الأرض، يصل وزن هذا النوع من التماسيح إلى أكثر من 1000 كيلوغرام، كما يبلغ طوله حوالي 6.5 متر أو يزيد، كما أنّه من أخطر الزواحف، فهو قادر على افتراس غيره من الكائنات بمهارة عالية من خلال إغراقه أولًا، كما أنّ قوّة فكّيه تؤهله لعضّ فريسته بصورة منقطعة النظير في عالم الحيوانات بأكمله، وإضافة إلى ذلك فهو قادر على حبس أنفاسه طويلًا عندما ينوي افتراس أحد الحيوانات البريّة.[٢٣]

يُعدّ تمساح المياه المالحة من الحيوانات المعرّضة للانقراض بسبب استهداف البشر لها للحصول على جلودها المستخدمة في الصناعات، كما أنّ جلد هذا التمساح وبيضه من الوجبات المفضلة لبعض الناس؛ ممّا دفع الدول لحماية هذا النوع بصورة قانونية ورعايته بهدف استعادة أعدادها التي كانت موجودة ومتوزعة في البحار وعلى السواحل.[٢٣]

تمساح المياه المالحة من الزواحف العملاقة الخطيرة؛ إذ يمكنه الانقضاض على فرائسه في البر والبحر، كما أنّه عضّته تصنّف كأقوى عضّة في عالم الحيوان، إلّا أنّه من الحيوانات المهدّدة بالانقراض نتيجة للصيد الجائر.

المراجع

  1. "16.23 Reptile Classification - Advanced", Retrieved 13/08/2021. Edited.
  2. "Size range", Britannica, Retrieved 13/08/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Turtle Facts", Live Science, Retrieved 13/08/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Reptile", Britannica, Retrieved 13/08/2021. Edited.
  5. "Crocodiles", PBS, Retrieved 13/08/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Crocodiles: Facts & Pictures", Live Science, Retrieved 13/08/2021. Edited.
  7. "WHAT CHARACTERISTICS DO BOTH LIZARDS & SNAKES HAVE?", Pets on mom, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  8. "Fun Reptile Facts for Kids", Science Kids, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Snake", Britannica, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  10. "Lizard", Britannica, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  11. "What to do about snakes", The Human Society, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Tuatara", Department of conservation, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت "Reptiles", Scholastic, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  14. "Reptiles", Kids Britannica, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  15. "ADAPTATIONS OF REPTILES", Pets on mom, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  16. "Feeding habits", Britannica, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  17. "Understanding Reptile Diets", Thoughtco, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  18. ^ أ ب "Characteristics of Amniotes"، Lumen، Retrieved 14/08/2021. Edited.
  19. "Reptiles"، The National Wildlife Federation، Retrieved 14/08/2021. Edited.
  20. "Ancient Reptiles Kept Switching Between Laying Eggs And Giving Birth to Live Babies", Smithsonian Magazine , Retrieved 14/08/2021. Edited.
  21. "REPTILE BEHAVIOUR", ACS Distance Education, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  22. "10 Recently Extinct Reptiles You Should Know About", Thoughtco, Retrieved 14/08/2021. Edited.
  23. ^ أ ب "Saltwater Crocodile", Oceana, Retrieved 14/08/2021. Edited.
622 مشاهدة
Top Down