معلومات عن تلوث البيئة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٢١ يناير ٢٠١٦
معلومات عن تلوث البيئة

تلوث البيئة

لقد خلق الله عزّ وجل الأرض وكلّ ما عليها بنظام محكم الدقة، وجعل لها نظاماً بيئياً يضمن استمرارية الحياة عليها بشكل طبيعي، والنظام البيئي يعرّف على أنه مجموعة من الكائنات الحية وكذلك غير الحية، التي تتفاعل مع بعضها البعض، ومع المكان الذي توجد فيه من أجل الحفاظ على استمرارية وجود هذه الكائنات.


فمثلاً أخْذ النباتات لغاز ثاني أكسيد الكربون خلال عملية البناء الضوئي، ينتج عنه غاز الأكسجين الضروري لتنفس الكائنات الحية، وبهذا فإنّ توازناً بيئياً ينتج من خلال العلاقات التفاعلية بين الكائنات الحية وغير الحية، والمثال السابق أحد الأمثلة الدالة على ذلك، وأنّ حدوث أي خلل في هذا التوازن نطلق عليه مصطلح "التلوث"، والذي له عدة أنواع، وسنتناول في مقالنا هذا: مفهوم التلوث وتصنيف الملوثات البيئية ومصادر التلوث ودرجاته.


ويُعرّف التلوث البيئي على أنّه أيّ تغيّر كيميائي أو فيزيائي أو بيولوجي، يطرأ على مكونات عناصر البيئة الحية من حيوان ونبات وإنسان، أو عناصر غير حيةّ كما هو الحال مع الماء والتربة والهواء.


تصنيف أنواع الملوّثات البيئية

حسب النّوع

  • ملوثات بيولوجية: كالبكتيريا والفطريات.
  • ملوثات كيميائية: كالمخلفات الصناعية.
  • ملوثات فيزيائية: كالإشعاعات والضوضاء.


حسب القابلية للتحلل

  • ملوثات لها القابلية للتحلل العضوي، بمعنى أنها تتحلل ومن ثم يتشكل منها مادة جديدة، كما هو الحال مع النفايات العضوية التي تتحلل ومن ثم ينتج عنها غاز الميثان.
  • ملوثات ليس لها القابلية للتحلل العضوي، بمعنى أنها تحافظ على خصائصها لمدة زمنية طويلة كالبلاستيك.


حسب الحالة

  • ملوثات في الحالة الغازية: مثل الغازات المنطلقة من مداخن المصانع وكذلك غازات البراكين.
  • ملوثات في الحالة السائلة: مثل الزيوت التي تنجم عن مخلفات المصانع، كذلك المبيدات الحشرية ومياه المجاري.
  • ملوثات في الحالة الصلبة: وتضم كل ما هو صلب كقمامة المصانع وغيرها.


مصادر التلوث

تصنّف مصادر التلوث إلى قسمين رئيسيْن هما:

  • مصدر تلوث طبيعي: كالغبار والبراكين.
  • مصدر تلوث بشري: والذي ينتج عن تطور الصناعة وازدحام السكان، والاستخدام الكبير للمبيدات والأسمدة الكيماوية في الزراعة، حيث يؤدي استخدام مثل هذه المواد إلى زيادة نسبة بعض العناصر الضارة على نسبة العناصر النافعة والضرورية للبيئة؛ مما يؤدي إلى خلل في التوازن البيئي والمتمثّل بالتلوث.


درجات التلوث

تختلف درجة خطر التلوث من منطقة إلى أخرى ومن وقت إلى آخر، ويمكن تصنيف درجات التلوث إلى ثلاث درجات كالتالي:

  • تلوث غير خطر: وتكون فيه نسبة التلوث قليلة، ويكون للعمليات الطبيعية القدرة على التخلص الطبيعي من تلك الملوثات.
  • تلوث خطر: ظهرت هذه الدرجة بالتزامن مع قيام الثورة الصناعية وما رافقها من تأثير سلبي على البيئة، ويكون تأثيرها وضررها واضحاً على الكائنات الحية.
  • تلوث خطر جداً: وهو التلوث القاتل للكائنات الحية، والمدمّر للكائنات غير الحية، مثل: اختفاء كائنات بحرية من بحر قزوين كنتيجة لرمي المخلفات الصناعية في البحر.