معلومات عن جزيرة سردينيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
معلومات عن جزيرة سردينيا

جزيرة سردينيا

سردينيا هي جزيرة من جزر القارة الأوروبيّة التابعة إداريّاً إلى دولة إيطاليا، وعاصمتها هي مدينة كالياري، وتبلغ مساحة أراضيها 24,090كم²، إذ تحتلّ المركز الثاني من بين جزر البحر الأبيض المتوسط من حيث المساحة، وترتفع عن مستوى سطح البحر 334م، ونظام الحكم فيها ذاتي، وعرفت قديماً باللغة اللاتينية باسم جزيرة إكنوسا، وبجزيرة الهكسوس في العام 1500 قبل الميلاد، وبجزيرة سنداليون أيام حكم الرومان والإغريق.


موقع سردينيا

  • الموقع الفلكي: تقع فلكياً على دائرة عرض 40 درجة شمال خط الاستواء، وعلى خط طول 9 درجة شرق خط جرينتش.
  • الموقع الجغرافي: تقع جغرافياً في الجهة الغربية من إيطاليا وتحديداً في مياه البحر الأبيض المتوسط، ويحدها كلاً من: جزر البليار الإسبانية، وجزيرة كورسيكا الفرنسية، وشبه الجزيرة الإيطالية، وجزيرة صقلية، والجمهورية التونسية.


معلومات عامة عن سردينيا

  • يبلغ عدد سكانها 1.663 مليون نسمة وذلك حسب إحصائيات عام 2015 ميلادي، ويتحدث السكان اللغة الإيطالية التي تعد لغة رسمية في إيطاليا، كما يدين غالبيتهم بالدين المسيحي.
  • تقسّم إدارياً إلى ثمانية مقطاعات؛ مقاطعة ساساري، ومقاطعة أولبيا تيمبيو، ومقاطعة نوورو، مقاطعة ميديو كامبيدانو، ومقاطعة كالياري، ومقاطعة كاربونيا-إغليسياس، ومقاطعة أوريستانو، ومقاطعة أولياسترا.
  • تعتبر عملة اليورو عملة رسمية فيها، ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي لكل فرد 19.700.000 مليون دولار أمريكي، وذلك حسب إحصائيات عام 2008 ميلادي.
  • تشتهر سردينيا بضمها عدد من الشخصيات الهامة كرئيس الجمهورية الإيطالية السابق فرانشيسكو كوسيغا، والمنظر أنطونيو غرامشي، والأديبة غراتسيا ديليدا، ووزير المالية للدولة الحسينية بتونس جوزيف راف، والكاتبة جيولي ينجيني، ولاعب كرة قدم بييترو باولو فيرديس.
  • تضم العديد من المدن التي أهمها: مدينة كالياري، وساساري، وكوارتو سانت إلينا، وألغيرو، وأولبيا، وإغليسياس، وسيلارجوس، وأوريستانو، وكاربونيا، ونوورو.


الغزو الإسلامي لسردينيا

غزا المسلمين الجزيرة أربع مرات أيام العصر الأموي والعصر العباسي، وغنموا منها كثيراً، وهذه الغزوات تتلخّص في:

  • الغزوة الأولى: حدثت في العام 92 للهجرة وتحديداً بعد فتح الأندلس أيام حكم الوليد بن عبد الملك، ودخلوها دون مقاومة كبيرة، وأخذوا من أرضها كميات كثيرة من النفائس والذهب والفضة.
  • الغزوة الثانية: حدثت في العصر العباسي أيام حكم الخليفة العباسي أبو العباس السفاح، وكانت بقيادة عبد الرحمن بن حبيب الفهري في العام 135 للهجرة.
  • الغزوة الثالثة: حدثت في العام 323 للهجرة أيام حكم أمير إفريقية المنصور بن قائم العلويّ، ودخلها بقيادة أسطول متوجه إلى الجزيرة من مدينة المهدية.
  • الغزوة الرابعة: حدثت في العام 406 للهجرة وتحديداً بعدما استغل المجاهد العامري غياب ملكها وقام بفتحها.