مفهوم الإدمان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٢ ، ١٩ يوليو ٢٠١٦
مفهوم الإدمان

الإدمان

يتردّدُ مصطلح الإدمان في المجتمع بشكلٍ كبير، سواءً عن طريق الأسرة، أو الإعلام، أو المدارس، أو غيرها، للتحذير من الخطر الذي ينجم عنه، والذي يهدّدُ مستقبلَ الأجيال، حيثُ إنّ الإدمانَ أحدُ أهمّ العناصر التي تهدمُ المجتمع، في حالِ الاستهتار به، وعدم معالجته بشكلٍ فعّال.


الإدمان عبارة عن مرضٍ ناتج عن اعتياد الإنسان على عقار، أو سلوك معيّن، أو مادّة مخدِّرة توجّهُ سلوكيّات الفرد تحتَ تأثيرِها، حيثُ لا يستطيعُ الاستغناء عنها، فتتأثّرُ حالتُه النفسيّة بشكل ملحوظ في حال انتهاءِ مفعولها، أو عدم تعاطيها، وبالتالي يصبح همُّه الحصول عليها ليحسّن حالته المزاجية والنفسيّة، مما يعودُ بشكل سلبيّ على المجتمع المحيط به، ويمكنُ التعرّف على المدمن من خلال رصد سلوكه، حيث يصبح مهملاً في نفسه، ودائم العصبيّة، وعدم تقبّل الآخرين، كما يصاب جسده بالهزال العامّ، بسبب ضعف الشهيّة، وقد يؤدّي بهِ الأمرُ إلى ان يسرقَ ليحقّقَ رغباته.


أسباب الإدمان

  • استخدام العقاقير الطبيّة دونَ أخذ الاستشارة الطبيّة، مثل المسكنات والمخدِّرات الموضعيّة.
  • الرابط غير العلميّ والزائف بين العقاقير والمخدِّرات مع زيادة القدرة الجنسيّة.
  • أصدقاء السوء، الذين يدفعونَ بالشخص إلى تجربة المخدّرات أو أي سلوك لاأخلاقيّ.
  • ضعف القيم الدينية، ممّا يدفع الإنسان للإقبال على أيّ سلوك مهما يكنْ.
  • الخلافات الأسريّة المختلفة، التي تدفعُ بالإنسان إلى الهروب إلى المخدِّرات كملجأ.
  • إهمال الأب والأم لمراقبة الأبناء وتصرّفاتهم السلوكيّة.
  • الفراغ القاتل، وعدم إشغال الجسم بشيءٍ مفيد، ممّا يدفع الإنسان لشغل وقته بأيّ شيء جديد، مثل تجربة المخدّرات.


أنواع الإدمان

  • الإدمان السلوكيّ: وهو إدمان الإنسان على عادة معيّنة، بحيث تصبحُ بالنسبة له كالهاجس، الذي لا يمكنُ الاستغناء عنه، أو حتّى التقليل منه، مثل إدمان الألعاب الإلكترونيّة، أو الإنترنت، أو التسوّق وغيرها من السلوكيّات.
  • الإدمان المادّي: وهو إدمان الإنسان على تعاطي موادّ مخدِّرة معيّنة، بحيث يصبح حريصاً على تعاطيها، ولا يمكنُه الاستغناء عنها مثل:
    • الكحوليّات، والمهدّئات، والمنوّمات.
    • المنشّطات التي تحفّزُ المخ، والجهاز العصبيّ.
    • الموادّ المهلوسة، مثل الحشيش.
    • المخدِّرات، مثل الكوكايين.


علاج الإدمان

يمرُّ المدمن في عدّةِ مراحلَ ليتمكّنَ من التخلّص من إدمانه، ومن أهمِّها التوجّهُ للمراكز الصحيّة المختصّة بعلاج الإدمان، وتتمثّلُ رحلة علاج المدمن في التالي:

  • علاج الأعراض الانسحابيّة: وهي من أخطر فترات العلاج، وتحتاج إلى احترافيّة.
  • علاج نفسيّ واجتماعيّ لمساعدة المدمن أن يعودَ إلى حياته الطبيعيّة.
  • علاج غذائيّ، ليتمكّنَ جسدُ المدمن من استعادة قوّتِه.