مقال علمي عن صعوبات التعلم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
مقال علمي عن صعوبات التعلم

صعوبات التعلم

تُعرَف صعوبات التعلم بأنها إحدى المشاكل التي تواجه بعض الأطفال أو الأشخاص خلال مراحل تعلمهم، ولكن لا علاقة لها بمدى ذكاء الطفل، فمعظم الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم على مستوى لا بأس به من الذكاء، إلا أن المعلومات تصل إلى أدمغتهم بشكل مختلف نوعاً ما عن الأشخاص العاديين، فيؤثر هذا الاختلاف على كيفية تلقي المعلومات ومعالجتها.[١]


هؤلاء الأشخاص يرون ويسمعون ويفهمون الأشياء بشكل مختلف عن الآخرين، مما يولِّد لديهم مشاكل في تعلم المهارات المختلفة، وتتضمن مشكلة صعوبات التعلم أنواع مختلفة منها مشاكل في القراءة، الكتابة، الرياضيات، التحدُث، التفكير، والاستماع، وبلا شك فإن الآباء الذين يهتمون بالمستوى التعليمي لآبنائهم، يبقون على قلق دائم من مثل هذه المشاكل، لكن لا داعي للقلق والخوف، فكما ذُكر سابقاً أن الأطفال الذين يعانون من هذه المشاكل أذكياء، لكنهم يحتاجون إلى المزيد من العناية والاهتمام وأساليب خاصة في دراستهم.[١]


أنواع صعوبات التعلم

لصعوبات التعلم أنواع عدة، منها ما يأتي:


اضطراب القراءة

الأطفال الذين يعانون من اضطراب في القراءة، قد يواجهون صعوبات في:[٢]

  • إدراك أسماء الحروف والأصوات التي يصدرونها.
  • فِهم أن الأصوات هي نفسها الحروف التي تُكوِّن الكلمات.
  • لفظ الكلمات بشكل صحيح، وبالسُّرعة المناسبة.
  • التهجئة الصحيحة للكلمات.
  • فِهم ما يقرؤون.


اضطراب الكتابة

قد يواجه الأطفال الذين يعانون من اضطراب في الكتابة، صعوبات في:[٢]

  • استخدام القلم.
  • تَذكُر كيفية تشكيل الحروف.
  • رَسم الخطوط أو نَسخ الأشكال، والأبعاد المناسبة بين الأشكال.
  • تمييز علامات الترقيم وكتابتها.
  • تنظيم الأفكار والتعبير عن المشاعر باستخدام القلم والورقة.


اضطراب الرياضيات

قد يواجه الأطفال الذين يعانون من اضطراب الرياضيات صعوبات في:[٢]

  • رَسم الأشكال والتَّعرُف عليها.
  • المفاهيم الرياضية مثل منازل الأرقام وترتيبها، وتحديد الكميات.
  • الكسور، والنسب المئوية، والجبر، والهندسة.
  • فِهم وحدات القياس المختلفة، والقُدرة على تحديد الوقت.


التأخر في النطق وتعلم اللغة

قد يعاني الأطفال الذين يعانون من التأخر في الكلام واللغة من:[٢]

  • مشكلة في القراءة والكتابة.
  • مشكلة في الحِساب.
  • مشكلة في اتباع التوجيهات، وتنفيذها.
  • مشكلة في الإجابة على الأسئلة المطروحة.


أسباب صعوبات التعلم

بحسب ما أفاده الخُبراء في هذا المجال، فإنه لا يوجد سبب معين لصعوبات التعلم، وإنما هناك بعض العوامل التي قد تتسبب في مثل هذه المشاكل، ومنها ما يأتي:[٣]

  • الوراثة: فالطفل الذي يعاني والديه أو إحداهما من صعوبة في التعلم من الممكن أن يتأثر بالمشكلة نفسها.
  • المشاكل الصحية أثناء الولادة وبعدها: فقد تتسبب العوامل الصحية أثناء الولادة وبعدها؛ كضعف النمو في الرحم، وانخفاض الوزن عند الولادة، والولادة المُبكرة، في تعزيز مشكلة الصعوبة في التعلم، كما قد يؤثر التدخين وتناول الكحول والمخدرات خلال فترة الحمل ويزيد من تفاقم المشكلة.
  • التعرُض لحوادث مُجهدة أثناء الطفولة: كالتعرُض لإصابة قوية في الرأس، أو ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، أو التعرُض لسوء التغذية، جميع ذلك يؤثر على مستوى التعلم والإدراك لدى الطفل.
  • البيئة المحيطة: خلال لعب الأطفال ومحاولتهم لاكتشاف الأشياء من حولهم أثناء طفولتهم، قد يتعرضون للسموم والأمراض التي قد تؤثر على النمو العقلي.
  • تعدُد المشكلات: تكون نسبة التعرُض لمشاكل في التركيز، والانتباه، وفَرط في الحركة أكثر عند المصابين بصعوبات التعلم.


تشخيص مشكلة صعوبات التعلم

من الصعب تشخيص المشكلة لأن الأعراض تختلف من شخص إلى آخر، ولكن مع متابعة الطفل وتصرفاته، والانتباه إلى ما يُكثِر الشكوى منه سواءً في الواجبات المنزلية أو المدرسية، يُمكن تحديد ما إن كان الطفل يعاني من صعوبة في التعلم أم لا، وفي حال ملاحظة أي علامة من العلامات التي سيتم ذكرها لاحقاً ينبغي اللجوء إلى استشاري مُتخصص في هذا المجال وطلب مساعدته لتخطي هذه المشكلة، مع ضرورة التنويه إلى عَرض الطفل أو الشخص على أكثر من استشاري ليتم تحديد الأعراض بدقة وتقييم الحالة بشكل جيد، للوصول إلى أفضل الحلول لهذه المشكلة.[٤]


فيما يأتي بعض الأعراض التي تدل على وجود صعوبة في التعلم لدى الشخص:[٤]

  • عدم وجود قابلية للقراءة والكتابة.
  • صعوبة في الحفظ.
  • إنجاز العمل أو الواجبات ببُطءٍ شديد.
  • عدم الالتزام في التوجيهات.
  • عدم القدرة على التركيز بالمهمة الموكلة إليه.
  • صعوبة في فِهم المعلومات أو الأفكار البسيطة.
  • عدم الاهتمام بالأمور الدقيقة، أو الاهتمام المُبالغ فيها.
  • ضَعف التواصل الاجتماعي.
  • الفوضى والعشوائية.


علاج صعوبات التعلم

لا يوجد علاج أو حَل جذري لصعوبات التعلم، ولكن يجب أن يسعى ذوي الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة إلى التدخُل المبكر للتقليل من آثارها المحتملة، وإلا فإن إهمال الأمر قد يؤدي إلى تفاقُم المشكلة والدخول في مشاكل نفسية أُخرى قد تؤدي إلى إحباط الشخص أو الطفل، وتزيد من نسبة فشله في المدرسة والحياة بشكل عام.[٥]


من بعض الطُّرق التي تُساعد على حل أو التقليل من آثار مشكلة صعوبات التعلم ما يأتي:[٥]

  • اللجوء إلى خدمات التعليم الخاص: من حق الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم أن توفر لهم المدارس العامة خدمات تعليمية خاصة، تضمن لهم بيئة تعليمية تتناسب مع قدراتهم وتُساعدهم على تطوير مهاراتهم، مما يُمكنهم من الحصول على مستوى مناسب من التعليم.
  • برامج التعليم الفردي: ففي حال توفير خدمات تعليمية خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة، أو لمن يعانون من صعوبات التعلم، سيلتحق كل شخص إلى نظام تعليم فردي يتناسب مع إمكانياته، ويُحدد له الخدمات التي سيحصل عليها والأشخاص الذين سيقومون على تعليمه ومتابعته.
  • التأهيل للتربية الخاصة: بعد تقييم الطفل من قِبَل النظام المدرسي والوصول إلى التشخيص المناسب لحالته، يتم التواصل مع الأهل لإخبارهم بنتيجة التقييم، وعليه يتم إلحاق الطفل بنظام التعليم الخاص به.
  • استخدام أساليب معينة في علاج صعوبات التعلم: يتم ذلك من خلال استخدام تقنيات خاصة، كتقنيات التدريس المُكثف الذي يَضمن التكرار للطفل بالإضافة إلى زيادة مُدة التعليم، وذلك لتطوير مهارات القراءة والكتابة لدى الطفل، أو استخدام أسلوب الاستماع من قبل المعلم في طَرح الأسئلة مثلاً بدلاً من قراءتها مما يُسهل فهمها وبالتالي إمكانية الإجابة عليها، كما يتم استخدام التكنولوجيا في علاج صعوبات التعلم لما لها من تأثير كبير على مدى استيعاب وفِهم الطفل عن طريق رسم الأشكال له، أو استخدام القوافي والموسيقى لفِهم وتذكُر بعض الدروس التي يتعسر فهمها في الرياضيات أو اللغة مما يجعل فهمها أسهل، والكثير من الأساليب الأُخرى.


دور الوالدين

على الوالدين والأقارب بشكل عام إيلاء الطفل أو الشخص الذي يعاني من اضطراب صعوبات في التعلم رعاية خاصة، فالاهتمام به يَجعل تجاوز هذه المشاكل أسهل، ومما يُمكِن أن يقوم به الأهل تجاه طفلهم ما يأتي:[٢]

  • التركيز على نقاط القوة لديه: أي طفل لديه مواهب وقُدرات تختلف عن الآخرين، فعلى الوالدين البحث عن المجال الذي يُبدع فيه طفلهم والعمل على تطويره وتنميته، بالإضافة إلى أهمية مدح ابنهم والثناء عليه الذي يزيد من حماسه وحبه للتعلم، ويزيد من ثقته بنفسه.
  • تنمية مهارات التواصل الاجتماعي والعاطفي: غالباً الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم، تتولد لديهم مشاكل نفسية أُخرى تجعلهم يميلون للعُزلة والحُزن والغَضب أحياناً، وهنا يبرز دور الوالدين في التقرُب من الطفل ومحاولة توضيح الأمر له بشكل مُبسط، وإقناعه بأنه ذكي ومميز، ولكن بطريقة مختلفة عن الآخرين، كما يُمكن دمج الطفل بالمراكز والأندية الثقافية التي تُمكنه من تكوين صداقات وعلاقات اجتماعية.


المراجع

  1. ^ أ ب Gina Kemp, Melinda Smith,and Jeanne Segal (01-2019), "Learning Disabilities and Disorders"، www.helpguide.org, Retrieved 22-04-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Learning Disabilities: What Parents Need To Know", www.healthychildren.org,21-11-2018، Retrieved 22-04-2019. Edited.
  3. "Learning Disability", www.whiteswanfoundation.org, Retrieved 22-04-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Smitha Bhandari, MD (20-05-2018), "Detecting Learning Disabilities"، www.webmd.com, Retrieved 22-04-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What are the treatments for learning disabilities?", www.nichd.nih.gov,11-09-2018، Retrieved 22-04-2019. Edited.