من أول مولود للمهاجرين بعد الهجرة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩
من أول مولود للمهاجرين بعد الهجرة

الهجرة

عندما هاجر النّبي عليه الصّلاة والسّلام والمسلمون إلى المدينة المنوّرة مكثوا فترةً من الزّمن لا تلد نسائهم حتّى أشاع المنافقون في المدينة أنّ اليهود قد تمكّنوا من سَحرهم حتّى لا يكون لهم نسلٌ أو عقب، وفي بيت حواري رسول الله عليه الصّلاة والسّلام وابن عمّته الزّبير بن العوّام رضي الله عنه خرجت البشارة للمسلمين بقدوم أوّل مولودٍ لهم بعد الهجرة، فقد حملت ذات النّطاقين أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها بطفلٍ ذكر ليتمّ حملها وولادتها في المدينة المنوّرة، فمن هو هذا الصّحابي الجليل الذي كان أوّل مولودٍ للمهاجرين في المدينة المنوّرة؟


عبد الله بن الزّبير أول مولود بعد الهجرة

ولد الصّحابي الجليل عبد الله بن الزّبير بن العوّام الأسدي القرشي في المدينة المنوّرة في السّنة الأولى للهجرة، وقد كان مولد هذا الطّفل خبراً ساراً للمسلمين حيث فرحوا به أشدّ الفرح وجاء به أبوه الزّبير رضي الله عنه إلى النّبي عليه الصّلاة والسّلام ليستقبله بالتّرحيب الغامر والفرح الشّديد، ويقوم النّبي الكريم بمباركة هذا الوليد وتحنيكه والتّأذين في أذنه والدّعاء له، ثمّ يسمّى هذا الوليد بعبد الله على اسم جدّه الصّديق أبو بكر رضي الله عنه.


المشاركات العسكريّة

شارك عبد الله بن الزّبير رضي الله عنه في معركة اليرموك في تطبيب الجرحى نظراً لصغر سنة حينئذ، وفي خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه أرسل ابن الزّبير في مددٍ عسكري إلى والي مصر حينئذ عبد الله بن سعد بن أبي السرح حيث ساهم وقتها في فتح أمصارٍ كثيرة في إفريقيّة، وتمكّن من قتل قائد الأعداء جرجير، وتحقيق الانتصار للمسلمين.