موضوع عن صناعة الفخار

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩
موضوع عن صناعة الفخار

صناعة الفخار

انتشرت صناعة الفخار مُنذ القدم، فتمت صناعة العديد من الأوعية وأواني الفخار من الصلصال بواسطة الحرارة، وقد استُخدمت هذه الأوعية لحفظ السوائل أو لتقديم الطعام بها، كما يتكوّن الفخّار عادةً من مادة أساسية وهي الصلصال (بالإنجليزيّة: Clay) الذي يتميّز بسهولة تشكيله، وثباته على الشكل المطلوب.[١]


تقنيات صناعة الفخار

صناعة الفخار بالعجلة

يتم تصميم الصلصال باستخدام عجلة الفخار التي تعتمد على أداة تقوم بنسخ شكل النموذج الرئيسي وإنتاجه، ثم صبه في قالب، وتجفيفه أو تقطيعه، أو ختمه على شكل ألواح أو مربعات، كما يجب وضع الفخّار على درجة حرارة عالية لتقوية الفخار، وتمكينه من حمل الماء.[٢]


صناعة الفخار باليد

تتم صناعة الفخار عبر هذه التقنية باستخدام اليد والطين فقط، ولا يزال هذا النهج مُتبعاً في الوقت الحالي، حيث يتم ضغط كُرة الطين باليد من وتشكيل وعاء، ثم يتم لف الطين في حبال أو لفائف حتى الوصول للارتفاع المطلوب، ثم يتم تنعيم الطين في وقت لاحق.[٣]


صناعة الفخار بالنار

يمكن صناعة الفخار باستخدام النار، وذلك بهدف فصلها عن الماء وتجفيفها دون أي تحويل كيميائي، ويعود تاريخ الأفران الكبيرة التي تعمل بالفحم وتستخدم لتجفيف الطين للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وبداية القرن العشرين، وبعدها تم استبدال الفحم بوقود أنظف مثل: الغاز الطبيعي، والبروبان والكهرباء، وغيرها.[٣]


صناعة الفخار في المنزل

يتم تشكيل الفخّار في المنزل باتباع الخطوات التالية:[٤]

  • الحصول على الصلصال المخصص وتنظيفه من الجزيئات غير المرغوب بها، وعجنه للحصول على مادة ذات قوام مناسب.
  • تشكيل المجسم المراد باليد عن طريق الضغط على المادة الصلصالية للوصول للشكل المراد، أو استخدام الآلة الدورانية لهذه الغاية ويكون ذلك بوضع كمية مناسبة من الصلصال لحجم المجسم المراد صنعه على مركز آلة الدوران لتشكيل ما يشبه الحدبة للبدء بعملية اللف.
  • التركيز على أعلى الحدبة المتكونة باستخدام اليدين، لتكوين كمية صغيرة من الصلصال في الأعلى وبدء تكوين معالم المجسم المراد سواء كان كوباً أم وعاءً أم غيرهما من الأشكال.
  • تحريك اليد بطريقة تسمح بتمثيل الشكل المراد وصقله من كل الجوانب.
  • استخدام أداة مخصصة لإزالة المجسم الناتج عن الآلة الدورانية عند الحصول على الشكل المطلوب.
  • معالجة القطعة بتنعيم سطحها الخارجي عن طريق إزالة الزوائد من المجسم الناتج وصقله، بالإضافة إلى نحت الزخرفات المرادة باستخدام الأدوات الخاصة بذلك، يلي ذلك عملية التلوين باستخدام الأصابع، أو الفرشاة، أو قطعة من القماش.
  • ترك المجسم في الهواء لتجفيفه وتخزينه لفترة تمتد من يومين إلى ثلاثة أيام.
  • شوي القطع لجعلها أكثر تماسكاً وجفافاً، ثم إخراجها في اليوم التالي لعملية الشوي بعد أن تبرد.


أنواع الفخار

يشتمل الفخّار على العديد من الأنواع، ومن ضمنها ما يأتي:[١]

  • الخزف: يعود تاريخ صناعة الخزف لحوالي 9000 عام، ويُعتبر أوّل نوع تمت صناعته، ولا يزال يُستخدم في الوقت الحاضر.
  • الخزف الحجري: يتسم الخزف الحجري بكونه صلباً جداً، وهو في العادة شبه شفاف، ولكن يختلف لونه فيمكن أن يكون أحمراً، أو بنياً، أو رمادياً، أو أسوداً، أو أبيضاً، وقد صُنع لأوّل مرّة في الصين عام 1400 قبل الميلاد.
  • البورسلان: صُنع هذا النوع من الفخّار لأوّل مرّة في الصين في عهد سلالة تانغ الحاكمة، بينما لم يُصنع في الغرب، ويتم تصنيعه من أي الطين الصيني الأبيض المُسمّى بالكاولين، وحجر الصين والذي يتم طحنه واستخدامه مع الطين ويُعرف باسم البيتونتس.


المراجع

  1. ^ أ ب George Savage, "Pottery"، www.britannica.com, Retrieved 24-9-2018. Edited.
  2. "Pottery", www.encyclopedia.com,23-9-2018، Retrieved 24-9-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Phyllis McKee, "Clay and Pottery"، www.infoplease.com, Retrieved 24-9-2018. Edited.
  4. " Techniques of making pottery", shodhganga.inflibnet.ac.in ,page 89-98، Retrieved 2019-9-19. Edited.
456 مشاهدة