موضوع عن فوائد الزيتون

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٢ ، ٤ فبراير ٢٠١٩
موضوع عن فوائد الزيتون

الزيتون

يُعدّ الزيتون من الفاكهة الصغيرة، وتنمو على شجرة الزيتون التي تنتمي إلى مجموعة ثمرة الحسلة (بالإنجليزيّة: Drupes)، أو الفاكهة ذات النواة، ويُعد الزيتون من المصادر الغنية جداً بفيتامين هـ، ومضادات الأكسدة، ومن الجدير بالذكر أن الدراسات أظهرت فائدة الزيتون لصحة القلب، كما قد تحمي من الإصابة بالسرطان، وهشاشة العظام.[١]


فوائد الزيتون

يعد الزيتون أحد الأصناف الغذائية الثابتة في النظام الغذائي لإقليم البحر المتوسط، ويمتاز بفوائده الكثيرة والمتعددة، مثل:[١][٢]

  • يُعدّ مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة: حيث تكمن أهمية هذه المضادات في التقليل من خطر الاصابة بالأمراض المزمنة؛ مثل: أمراض القلب، والسرطان، كما أثبتت الدراسات أن تناول لب الزيتون يرفع من مستويات مادة جلوتاثيون (بالإنجليزيّة: Glutathione) في الدم بشكلٍ واضح، وهو أحد أكثر مضادات الأكسدة فعاليةٍ في الجسم، كما يمكن أن يكون للزيتون دوراً في مكافحة البكتيريا المسببة للعدوى في المعدة، والمجاري التنفسية، كما تتكون ثمرة الزيتون من العديد من المركبات النباتية، ومضادات الأكسدة؛ مثل:
    • الأوليوروبين (بالإنجليزيّة: Oleuropein)، وهو أكثر مضادات الأكسدة توفراً في الزيتون الطازج غير الناضج، حيث يتميز هذا المركب بالعديد من الفوائد المرتبطة بصحة الإنسان.
    • الهيدروكسيتيروسول (بالإنجليزيّة: Hydroxytyrosol)، وهو مركب ينتج من تفكك الأوليوروبين أثناء عملية نضج ثمرة الزيتون، وهو من مضادات الأكسدة القويّة.
    • التيروسول (بالإنجليزيّة: Tyrosol)، وهو من أكثر مضادات الأكسدة انتشاراً في زيت الزيتون، وقد يلعب هذا المركب دوراً في الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب.
    • حمض الأوليانوليك (بالإنجليزيّة: Oleonalic Acid)، وقد يلعب هذا الحمض دوراً في تقليل خطر الإصابة بتلف الكبد، وتنظيم مستوى الدهون في الدم، والتقليل من الالتهابات.
    • الكيرسيتين (بالإنجليزيّة: Quercetin)، وقد يلعب هذا العنصر الغذائي دوراً في المحافظة على صحة القلب، وتقليل ضغط الدم.
  • يحتوي على المواد الغذائيّة: حيث يتكون الزيتون من 11-15% من الدهون، ويُشكل حمض الزيت (بالإنجليزيّة: Oilec oil) ما نسبته 74% من إجمالي الدهون كما يُعدّ قليلاً بالكربوهيدرات، حيث تُشكل 4-6% فقط من مكونات هذه الثمرة، أما الألياف فإنها تُشكل ما نسبته 58-86% من إجمالي الكربوهيدات، ويحتوي الزيتون على العديد من الفيتامينات والمعادن التي يُضاف بعضها خلال عملية المعالجة، ومنها:
    • فيتامين هـ، إذ تحتوي الأطعمة النباتية مرتفعةِ الدهون على كميةٍ كبيرةٍ من هذا الفيتامين، والذي يُعدّ أحد مضادات الأكسدة القويّة.
    • الحديد، حيث يعتبر الزيتون الأسود مصدراً جيداً بالحديد، حيث يلعب هذا العنصر دوراً مهماً في نقل الأكسجين إلى خلايا الدم الحمراء.
    • النحاس، حيث يحتوي الزيتون على معدن النحاس الذي قد يؤدي نَقصه إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
    • الكالسيوم، ويلعب الكالسيوم دوراً أساسياً في المحافظة على صحة العظام، ووظائف الأعصاب، والعضلات.
    • الصوديوم، إذ يُضاف إلى الزيتون غالباً كميةٍ كبيرةٍ من الصوديوم الموجود في محلولٍ مِلحيّ؛ حتى يتم حفظه.
  • يُعزز صحة العظام: حيث لوحظ أنّ معدل الإصابة بهشاشة العظام في إقليم البحر الأبيض المتوسط أقل منه في البلاد الأوروبية، مما جعل العلماء يعتقدون أنّ الزيتون قد يكون السبب في الوقاية من هشاشة العظام، ولكن لم يتم إثبات هذه العلاقة بشكلٍ قطعيّ بسبب عدم وجود دراسات كافية على الإنسان تؤكد ذلك.
  • يُعزز صحة القلب: حيث يحتوي الزيتون على حمض الزيت (بالإنجليزيّة: Oleic acid) الذي قد ينظم مستويات الكوليسترول في الدم، ويقي من تأكسد البروتينات الدهنية منخفضةِ الكثافة، مما يُحسّن من صحة القلب.
  • يقي من خطر الإصابة بالسرطان: إذ تبين أنّ نسبة الإصابة بالسرطان والأمراض المزمنة الأخرى في إقليم البحر الأبيض المتوسط أقل من الدول الأوروبية والأمريكية الأخرى، ومن المحتمل أنّ تناول الزيتون قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بالسرطان، إلا أنّ هذه الأبحاث ما زالت بحاجة إلى مزيدٍ من الدراسات العملية على الإنسان لإثبات صحتها.
  • المساعدة على إنتاج الهيموجلوبين: وهو البروتين ينقل الأكسجين في الدمّ؛ حيث يُعدّ الزيتون غنياً بمحتواه من الحديد.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر: حيث ترتبط هذه الفائدة باحتواء الزيتون على مركب الأوليوكانثال (بالإنجليزيّة: Oleocanthal) الذي يعدّ مادة تقي الأعصاب من التلف.
  • فوائد أخرى: حيث يُستخرج من الزيتون زيتاً يمتلك العديد من الفوائد، ومنها الآتي:[٣]
    • يحتوي على كميةٍ عاليةٍ من الدهون الأحادية غير المشبعة الصحيّة.
    • يحتوي على كميةٍ كبيرةٍ من مضادات الأكسدة.
    • يعتبر مضاداً قوياً للالتهابات.
    • يمكن أن يساعد على الوقاية من الجلطات الدماغية.
    • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
    • يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.
    • يقلل من ألم المفاصل المصاحب لالتهاب المفاصل الروماتويدي.
    • يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا.


القيمة الغذائية للزيتون

يبين الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرام من الزيتون:[٤]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 116 سعرة حرارية
الماء 79.99 مليلتراً
البروتين 0.84 غرام
الألياف 1.6 غرام
الكالسيوم 88 مليغراماً
الحديد 6.28 مليغرامات
البوتاسيوم 8 مليغرامات
الصوديوم 735 مليغراماً
فيتامين أ 330 وحدة دولية
فيتامين هـ 1.65 مليغرام
فيتامين ك 1.4 ميكروغرام
الدهون المشبعة 2.279 غرام
الدهون الأحادية غير المشبعة 7.652 غرامات
الدهون المتعددة غير المشبعة 0.629 غرام


محاذير تناول الزيتون

يسهل تحمل الزيتون عند معظم الناس، إلا أن هناك أمور يجب مراعاتها عند تناوله:[١]

  • الحساسية: فعلى الرغم من أن الحساسية لحبوب لقاح أشجار الزيتون سائدة إلا أن حساسية الزيتون تعد نادرة الحدوث، وقد يشعر بعض الأشخاص بأعراض التحسس في الفم والحنجرة.
  • المعادن الثقيلة: فقد يحتوي الزيتون على المعادن الثقيلة مثل؛ معدن البورون (بالانجليزية: Boron)، والكبريت (بالانجليزية: Sulfur)، والقصدير (بالإنجليزية: Tin)، والليثيوم (بالإنجليزية: Lithium)، ومن الجدير بالذكر أنّ تناول كميات كبيرة من المعادن الثقيلة قد يكون له تأثيرات مضرة بصحة الأنسان، وقد يزيد من خطر الأصابة بالسرطان، وأيّا كان فإن نسبة هذه المعادن في الزيتون قليلة؛ ولذا فإنّ تناول الزيتون يُعتبر آمناً.
  • الأكريلاميد: فقد تحتوي بعض أنواع الزيتون على كمية كبيرة من الأكريلاميد الناتج من عمليات التصنيع، ومن الجدير بالذكر أن هذا المركب يرتبط مع زيادة خطر الإصابة بالسرطان.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Adda Bjarnadottir (17-7-2015), "Olives 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 20-1-2019. Edited.
  2. "Why Are Olives Good for Me?", www.webmd.com, Retrieved 30-1-2019. Edited.
  3. Joe Leech (14-9-2018), "11 Proven Benefits of Olive Oil"، www.healthline.com, Retrieved 20-1-2019. Edited.
  4. "Basic Report: 09193, Olives, ripe, canned (small-extra large)", www.ndb.nal.usda.gov، Retrieved 20-1-2019. Edited.