كيف نحافظ على صحة العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٣٩ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
كيف نحافظ على صحة العين

صحّة العين

تعتبر العيون جزءاً مهمّاً من الصحة، حيث إنّ أغلب الناس يعتمدون بشكل أساسي على العيون من أجل رؤية وفهم العالم من حولهم، لكن قد تصاب العيون ببعض الأمراض التي من الممكن أن تؤدّي إلى حدوث فقدان البصر، ومن أجل ذلك فإنّه من المهم تحديد وعلاج أمراض العيون في أقرب وقت ممكن وفور حدوثها، إذ يجب التحقق من إجراء فحص العينين كلما أوصى بذلك مقدّم الرعاية الصحية، أو في حال حدوث أي مشاكل جديدة في الرؤية، حيث إنّه من المهم الحفاظ على صحة العيون تماماً مثل أهمية الحفاظ على صحة الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال ارتداء نظارة أو عدسات لاصقة، فإنّه من الممكن التفكير في إجراء جراحة العيون بالليزر، كجزء من العناية بالعيون، وبالتالي يُفضّل معرفة من هم الفئة الأكثر استفادة من إجراء عمليات جراحة العيون، بالإضافة إلى أهمية معرفة مخاطر وفوائد الجراحة.[١][٢]


الحفاظ على صحّة العين

من المهم الحفاظ على صحة العيون والاعتناء بها، حيث إنّ ذلك ليس أمراً مُعقداً، ومن الخطوات البسيطة التي تساعد على الحفاظ على صحة العيون ما يلي:[٣]

  • زيارة الطبيب باستمرار: حيث إنّه من الممكن الوقاية من حدوث العديد من أمراض واضطرابات العيون أو تصحيحها في حال اكتشافها مبكراً، كما أنّ القيام بزيارات منتظمة لطبيب العيون لا يساعد فحسب على ضمان التشخيص المبكر، ولكن يمكّن الأشخاص أيضاً من الحصول على الوصفات الطبية الحديثة للنظارات أو العدسات اللاصقة، إذ تقترح جمعية البصريات الأمريكية أن يتم فحص عيون الأطفال عند كلّ من الأعمار التالية: عمر ستة أشهر، وثلاث سنوات، وقبل الصف الأول، ثم كل عامين حتى يكملوا 18 عاماً، وأمّا الأشخاص الذين تقع أعمارهم ما بين 18-40 عام، فيجب عليهم إجراء فحص للعيون كل عامين إلى ثلاثة أعوام، أمّا الذين تتراوح أعمارهم بين 41-60 سنة فيجب عليهم الخضوع لفحص العيون كل عامين، كما يجب على البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً الخضوع لفحص العيون سنوياً، وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال كان الشخص أكثر عرضة للإصابة بأمراض العيون من غيره، فإنّه يُنصح بمناقشة الطبيب عن عدد المرات التي يجب أن يتم فحص العين فيها، ويكون ذلك في بعض الحالات الخاصة، مثل: الإصابة بمرض السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو في حال وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض العيون، أو في حال الاستخدام اليومي للعدسات اللاصقة.
  • ارتداء النظارات الواقية: تشكّل بعض الأعمال الرياضية والمنزلية خطراً على صحة العينين، وتجدر الإشارة إلى أنّه من الممكن تجنّب 90% من إصابات العين عند ارتداء النظارات الواقية المناسبة، ومن أجل تحقيق ذلك فإنّه يُنصح باستخدام النظارات المناسبة في حال: العمل باستخدام مواد كيميائية مثل: مواد التبييض، أو عند استخدام آلة معينة تتطاير منها الأشياء؛ مثل: جزازة العشب، أو عند لعب كرة المضرب.
  • التعرف على تاريخ العائلة الصحي: حيث إنّه من المهم معرفة ما إذا تم تشخيص أي شخص من العائلة بمرض أو حالة تتعلق بالعيون، وذلك لأنّ العديد من الأمراض تُعتبر وراثية، وهذا سوف يساعد على تحديد ما إذا كان الشخص أكثر عرضة لخطر الإصابة بحالات العيون المرضية.[٤]


أطعمة مهمة لصحة العين

من الأفضل اتّباع نظام غذائي متوازن يحتوي على أصناف متنوعة من البروتينات، ومنتجات الألبان، والفواكه، والخضروات، كما يُنصح بالحد من استهلاك الأطعمة غير الصحية التي تمت معالجتها، أو التي تحتوي على دهون مشبعة، أو التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، ومن أفضل الأطعمة لصحة العين ما يلي:[٥]

  • السمك: حيث إنّ الأسماك وخاصة سمك السلمون، يُعدّ طعاماً رائعاً للاستهلاك من أجل صحة العيون، إذ يحتوي سمك السلمون وغيره من الأسماك على أحماض أوميغا 3 الدهنية، وتجدر الإشارة إلى أنّه عند شراء سمك السلمون، يُنصح باختيار السمك البري بدلاً من سمك السلمون النامي بالمزرعة، وذلك لأنّ سمك السلمون النامي في المزارع يحتوي على كميات أقل من الأوميغا 3، و كميّات أكثر من الدهون المشبعة، مقارنة بسمك السلمون الذي يتم صيده برياً، وتُعتبر أحماض أوميغا 3 الدهنية من الدهون الصحية؛ حيث يمكن لأحماض أوميغا 3 المساهمة في تحسين الصحة البصرية، وتحسين صحة شبكية العين الموجودة في الجزء الخلفي من العين، كما أنّها من الممكن أن تساعد أيضاً على منع جفاف العين،[٥] وتتميز العيون الجافة بأنّها تكون بيضاء أو حمراء قليلاً مع وجود شعور رملي أو جاف فيها، ومن الممكن أيضاً أن تكون العين الجافة أحياناً مصحوبة بالدموع، حيث إنّ الجفاف نفسه قد يحفّز زيادة إنتاج الدموع.[٦]
  • البيض: يعتبر البيض خياراً مهمّاً للحفاظ على صحة العين، وذلك لأنّ صفار البيض يحتوي على فيتامين أ، وعلى الزياكسنثين (بالإنجليزية: Zeaxanthin)، والزنك، واللوتين (بالإنجليزية: Lutein)؛[٥] وهو أحد الكاروتينويدات الرئيسية الموجودة كصبغة للّون في العين، ويُعتقد أنّه يعمل كمرشح ضوئي يحمي أنسجة العين من أضرار أشعة الشمس؛[٧] وبهذا فإنّ محتويات صفار البيض تُعتبر ضرورية لصحة العين، ففيتامين أ يعمل على حماية القرنية، كما أنّ اللوتين والزياكسنثين يقللان من احتمالية حدوث الإصابة بحالات خطيرة في العين، مثل: التنكس البقعي المرتبط بالسن (بالإنجليزية: Macular degeneration)، وحدوث السَّادُّ أو إعتام عدسة العين (بالإنجليزية: Cataract)، بالإضافة إلى أنّ الزنك يساعد على تحسين صحة الشبكية، ويساعد أيضاً على الرؤية في الليل.[٥]
  • اللوبياء: حيث تحتوي البقوليات بجميع أنواعها بما في ذلك اللوبياء والفاصولياء والفول السوداني على عنصر الزنك؛ وهو معدن أساسي يُوجد بتركيز عالٍ في العيون، ويساعد على حماية العيون من تأثيرات الضوء الضارّة، ومن الأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك: المحار، واللحم الأحمر، والدواجن، والحبوب المدعمة.[٨]


المراجع

  1. "Eye Care", medlineplus.gov, Retrieved 4-March-2019. Edited.
  2. "Eye care", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-March-2019. Edited.
  3. "9 Simple Ways to Keep Your Eyes Healthy", www.everydayhealth.com, Retrieved 4-March-2019. Edited.
  4. "Healthy Eyes Facts", nei.nih.gov, Retrieved 4-March-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "7 Best Foods for Healthy Eyes", www.healthline.com, Retrieved 4-March-2019. Edited.
  6. "Superficial foriegn bodies, thermal damage, and pink and dry eye", www.medicinenet.com, Retrieved 4-March-2019. Edited.
  7. "LUTEIN", www.webmd.com, Retrieved 4-March-2019. Edited.
  8. "Four Fantastic Foods to Keep Your Eyes Healthy", www.aao.org, Retrieved 4-March-2019. Edited.