نصائح عن الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ١٧ يوليو ٢٠١٦
نصائح عن الحمل

صحة الحامل

تحتاجُ الحامل خلالَ فترات الحمل المختلفة إلى عناية استثنائيّةٍ، لضمانِ صحّتها البدنيّة والعقليّة والنفسيّة خلال هذه المرحلة، ولضمانِ ولادة الجنين بصحّة سليمة ونموّ متكامل، لذلك ينصحُ المختصّون بالتركيز على بعض العادات، والابتعاد عن أخرى. فيما يلي أبرزُ النصائح الطبيّة الكفيلة بضمان سلامةِ الحامل.


نصائح عن الحمل

  • تُوصى الحامل بما يلي:
  • تناولُ كميّات كبيرة من الماء يوميّاً، بمعدّل لا يقلُّ عن لتريْن يوميّاً؛ تفادياً لارتفاع درجة حرارة الجسم، وللحفاظ على الحالة المزاجيّة الخاصّة بها، كونَها أكثرَ عرضةً للتوتّر والاكتئاب في ظلّ التغيّرات الكبيرة التي تطرأ على جسمِها.
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالفيتامينات الضروريّة لهذه الفترة بكميّات مناسبة، من ذلك الخضروات، والفواكه، والعصائر الطبيعيّة، والمكسّرات، بما في ذلك فيتامين E المضادّ للأكسدة، والذي يقي من العديد من الأمراض الخطيرة، ومجموعة فيتامين ب الثمانية الأساسيّة لتكوين الجهاز العصبيّ للطفل، والتي تضمنُ ولادتَه دون أيّة تشوّهاتٍ خلقيّة، وفيتامين ج المضادّ للالتهابات والمقوّي للجهاز المناعيّ، وفيتامين أ المفيد لصحّة الجلد، والذي يقي من تمدّدِه.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنيّة بالأحماض الأمينيّة، خاصّة حمض الأوميغا 3 الموجود في المأكولات البحريّة بشكل كبير، وهو مفيد في تكوين الجهاز العصبيّ للجنين. كذلك الحرص على أخذ كميّات مناسبة من حمض الفوليك، سواء من مصادره الطبيعيّة، أي بتناول الأطعمة الغنيّة فيه كالبطاطا وغيرها، أو بتناول المكمّلات الغذائيّة الخاصّة به، حيث يعدُّ أساساً لبناء خلايا الجسم، بما في ذلك خلايا النخاع، والعظام، والبشرة، وأعضاء جسم الجنين كافّة، وتناول اللحوم الحمراء الخالية من الدهون.
  • الابتعاد تماماً عن المجهودات البدنيّة الكبيرة وتجنّب رفع الأثقال، خاصّة في الفترات الأولى من الحمل؛ نظراً لضعف ثبات الجنين في الرحم.
  • تجنّب تناول الأطعمة التي تنشّطُ الرحم، وتتسبّب بالتالي في زيادة احتماليّة الإجهاض.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة يوميّاً، والنوم لساعات كافية لا تقلّ عن ثماني ساعات يوميّاً على الأقلّ.
  • العناية بصحّة الأسنان والعظام، من خلال تناول الحليب ومشتقّاته، للحصول على نسبة كافية من الكالسيوم.
  • العناية بصحّة الثدي، من خلال ارتداء حمّالات الصدر ذات الرفع المناسب.
  • المشي لفترة محدّدة في المراحل الأخيرة من الحمل، حيثُ يساعدُ على تسهيل الولادة الطبيعيّة، ويقلّلُ من الأوجاع المرافقة لها.
  • تناول التمر عند اقتراب موعدِ الولادة.
  • الاسترخاء والاستماع إلى الموسيقا، تجنّبُ مثيرات القلق والتوتّر.
  • الحرص على الجلوس بوضعيّات سليمة؛ لتفادي زيادة أوجاع الظهر المرافقة لفتراتِ الحمل.
  • تجنّب الروائح التي تثيرُ الرغبة بالتقيّؤ.