نقص الغدة الدرقية للحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٥ مايو ٢٠١٩
نقص الغدة الدرقية للحامل

الغدة الدرقية

تعدّ الغدة الدرقية غدّة مهمّة في الجسم، ومكانها في الجزء الأمامي السفلي من العنق، وتكمن أهميتها في إفرازها هرمون الثايرويد بنوعيه: الثيروكسين T4 وثالث يود الثيرونين T3، حيث تعدّ من الهرمونات المسؤولة عن تنظيم سرعة الاستقلاب في مختلف أنسجة الجسم.


نقص إفراز هرمون الغدة الدرقية

تتعرّض الغدة الدرقية للعديد من المشاكل، مثل: التضخّم، أو القصور، ويعرف القصور بأنّه ضعف القدرة على إفراز الهرمونات، ممّا يؤدّي إلى حدوث بطء في العملية الأيضية في الجسم، علماً أنّ هذا القصور يحدث نتيجة عدّة أسباب مختلفة، وفي حال أصاب المرأة الحامل ستظهر عليها العديد من الأعراض، وفي هذا المقال سنتحدّث عن نقص الغدة الدرقية للحامل.


نقص الغدة الدرقية لدى الحامل

أسباب نقص الغدة الدرقية لدى الحامل

  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، مثل: التهاب الدرق لهاشيموتو (Autoimmune thyroiditis).
  • إجراء عملية جراحية، أو التعرّض للمعالجة الشعاعية، في حال كانت المرأة مصابة بمرض السرطان.
  • وجود تشوّهات خلقية في الغدة الدرقية.
  • نقص في نسبة اليود في الجسم.
  • تناول بعض الأدوية، مثل الأدوية التي تحتوي على مادّة الليثيوم، أو الأميودارون.
  • الإصابة بمرض من الأمراض الارتشاحية.
  • وجود خلل في الغدة النخامية.
  • وجود تاريخ مرضي عند الحامل.


أعراض نقص الغدة الدرقية لدى الحامل

  • تشقّق الجلد، وجفافه.
  • ضعف الأظافر، وتكسّرها.
  • الشعور بألم في المفاصل.
  • اصفرار لون الجلد، خاصّةً المناطق المحيطة بالعينين.
  • الإصابة بالتعب والضعف العام.
  • ضعف بصيلات الشعر، وتساقطه.
  • تغيّر الصوت، وبحته.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الشعور بالبرد، وعدم القدرة على تحمّله.
  • الأرق، وعدم القدرة على النوم بشكلٍ طبيعيّ.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • زيادة حجم الغدة الدرقية، وتضخّمها.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • نقص في نسبة هرمون الدرق T4 في الدم.
  • زيادة الحاثة النخامية للدرق TSH في الدم.


مضاعفات نقص الغدة الدرقية لدى الحامل

بالإمكان أن تعاني الحامل من عدّة مضاعفات في حال لم تتم معالجة نقص الغدة الدرقية، وهي كالآتي:

  • حدوث فشل أو قصور القلب الاحتقاني.
  • إصابة القولون بالتضخّم.
  • حدوث خلل أو قصور في الغدة الكظرية.
  • الإصابة بحالة نفسيّة.
  • الإصابة بالسبات بسبب الوذمة المخاطية.
  • انخفاض نسبة الصوديوم في الدم.
  • نقصان حاد في الوزن.
  • الإصابة بالحمى والقشعريرة.
  • السعال المتكرر.
  • ظهور طفح جلدي، وحكة، وانتفاخ الجلد.
  • تورّم المفاصل والعضلات.
  • تورّم القدمين، والساقين، والكاحلين.
  • ضعف القدرة على التنفس، والإصابة بآلام مفاجئة في الصدر.
  • حدوث نزف في المهبل.
  • توقف حركة الجنين.


علاج نقص الغدة الدرقية للحامل

  • أخذ جرعات عالية من التيروكسين Thyroxine، إلى أن يصل مستوى الحاثة النخامية للدرق TSH إلى مستواه الطبيعي.
  • أخذ جرعات عالية من التيروكسين خلال فترة الحمل مقارنةً بالوضع الطبيعي، ثم تقليل نسبة هذه الجرعات بعد الولادة.


'فيديو هل تؤثر الغدة على الحمل؟

الغدة الدرقية هي المسؤولة عن تنظيم عملية الأيض في الجسم بشكل رئيسي، فهل يؤثر أي خلل في إفرازها على الحمل؟ :