هل وجود غازات في البطن من علامات الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٢٢ ، ١٧ مايو ٢٠١٩
هل وجود غازات في البطن من علامات الحمل

الحمل

بالرغم من أنّ فحص الحمل هو الوسيلة لتأكيد وجود الحمل إلّا أنّه يمكن ملاحظة ظهور بعض الأعراض والعلامات التي التنبؤ بوجود الحمل، ويجدر التنبيه على أنّ كلّ امرأة تختلف عن الأخرى من حيث علامات الحمل الظاهرة إذْ ليس بالضرورة ظهور أعراض مماثلة لدى جميع النساء، كما وأنّ الأعراض تحتلف لدى نفس المرأة من حمل إلى آخر.[١][٢]


غازات البطن وعلامات الحمل

تظهر أعراض الحمل المبكّرة لدى بعض النّساء خلال الأسابيع الأولى من الثلث الأول من الحمل فيما قد تتأخر لدى بعضهن، ولأنّ أعراض الحمل المبكّرة تشبه الأعراض التي تسبق الدورة الشهرية فقد يحصل خلط ولا تستطيع المرأة حينها تمييز إن كانت الأعراض راجعةٌ لوجود حمل أو لا، وبالحديث عن وجود الغازات فإنّها من علامات الحمل المبكّرة التي تشبه الانتفاخ الحاصل قبل الدورة الشهرية يرافقها عادةً وجود الإمساك، ويرجع سبب حصول الغازات للتغيّرات الهرمونية الحاصلة بما فيها هرمون البروجيستيرون (بالإنجليزية: Progesterone)، وفيما يأتي أعراض الحمل المبكّرة الأخرى:[٣][٤]

  • تفويت الدورة الشهرية: تُعتبَر هذه العلامة أهمّ علامات الحمل وضوحاً، ولكن يجب التنبيه على أنّه في بعض الأحيان قد تؤدي بعض الظروف كالضّغط النفسي، والتمارين الرياضية المُجهِدة، واتّباع الحمية، واضطراب الهرمونات، إلى اضطراب الدورة الشهرية.[٥]
  • المغصونزف الدّم الخفيف: بعد مرور 10-14 يوماً من حصول الحمل تنزرع البويضة في بطانة الرّحم (بالإنجليزية: Endometrium) ويسبّب ذلك حصول نزف خفيف أو تنقيط دموي يستمرّ عادةً لمدّة أقلّ من ثلاثة أيام مع مرافقته للألم أحياناً، وقد لا يتمّ ملاحظته إلّا عند مسح المنطقة، وتوجد احتمالية للخلط بينه وبين نزيف الدورة الشهرية الخفيف.[٦]
  • الإعياء: بالرغم من أنّ الإعياء من علامات الحمل التي يمكن أن تشعر بها الحامل في أيّ وقت من الحمل، إلّا أنّها تُعتبَر من العلامات المبكّرة للحمل والتي تنتج بسبب تأثير هرمون البروجيستيرون.[٦]
  • تغيّرات في الثديين: نتيجةً للتغيّرات الهرمونية أيضاً قد تشعر الحامل بوجود تغيّرات في الثديين بين الأسبوع 4-6 من الحمل مثل: الشعور بوجود ألم عند لمس الثديين مع انتفاخهما، كما وقد يتغيّر لون المنطقة المحيطة بالحلمة ليصبح أغمق لوناً، ويصبح حجم الحلمتين أكبر، ومن الجدير بالذّكر أنّ هذه الأعراض تختفي خلال أسابيع بمجرد تعوّد الجسم على التغيّر الحاصل في الهرمونات.[٥][٦]
  • الغثيان الصباحي: (بالإنجليزية: Morning sickness)، قد يحصل الغثيان في أيّ وقت من اليوم، ويبدأ هذا العرض بالظهور ما بين الأسبوع الثاني إلى الأسبوع الثامن من الحمل، وتبدأ أغلب النساء الشعور باختفاء هذا العرض في الأسبوع الثالث عشر إلى الرابع عشر، فيما قد يستمرّ حصوله لدى بعض النساء طوال فترة الحمل، ويترافق الشعور بالغثيان مع الاستفراغ لدى نصف الحوامل.[٣][٥]
  • كثرة التبول: يبدأ هذا العرض بالظهور بين الأسبوع السادس إلى الثامن بعد الإخصاب، ويعود ذلك لتأثير موجهة الغدد التناسلية المشيمائية أو ما يعرف بهرمون الحمل؛ وذلك بزيادة تدفّق الدم باتجاه الكلى، هذا إلى جانب بداية تشكيل الرّحم ضغطاً على المثانة.[١][٤]
  • تقلبّات المزاج: تجعل مستويات الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) والبروجيستيرون المرتفعة الحامل أكثر عاطفية، وتتفاعل بشكل يفوق المستوى الطبيعي مع الأحداث، ويرتبط ذلك بالاكتئاب، وحدّة الطباع، والشعور بالقلق.[٦]
  • الحساسية تجاه الروائح: تصبح حاسة الشمّ لدى الحامل أكثر قوّه خلال الحمل، وقد يرتبط ذلك بحدوث الغثيان والتقيؤ بالإضافة إلى النفور من الطعام (بالإنجليزية: Food Aversions).[٤][٦]
  • الرغبة الشديدة في الأكل: (بالإنجليزية: Food cravings)، يظهر ذلك من خلال الشعور بالجوع طول الوقت، أو الرغبة الشديدة في تناول نوع معين من الأطعمة.[٥]
  • الصدّاع والدوخة: التي تنتج عن التغيرات الهرمونية للحامل.[٥]
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم: قد تلاحظ الحامل ارتفاع درجة حرارة الجسم بمقدار درجة مئوية واحدة أو سهولة ارتفاع درجة الحرارة بعد القيام بمجهود معين أو في الجو الحار.[٤][٦]


فحص الحمل

يبدأ هرمون الحمل بالظهور في اختبارات الدّم والبول بعد مرور عشرة أيام على الحمل، ويتمّ القيام بفحص الحمل إما عن طريق الدّم ويستلزم ذلك الانتظار لعدّة ساعات أو أكثر لحين الحصول على النتيجة، أو بالاعتماد على البول وتظهر النتيجة خلال دقيقة إلى دقيقتين، ويُعتبَر أفضل وقت للقيام بفحص الحمل من أجل الحصول على نتيجة صحيحة هو بعد تفويت الدورة الشهرية، وفي حال كانت الدورة الشهرية غير منتظمة فيُنصَح بالانتظار إلى حين مضي الوقت على أطول دورة شهرية؛ فعلى سبيل المثال لو كانت مدّة الدورة الشهرية تتراوح بين 30-36 يوماً فإنّ أفضل يوم للقيام بالفحص هو اليوم الـ 37، [٧][٨] ومع ذلك فإنّ 10-20% من النساء لا يستطعن تحديد وجود الحمل من عدمه خلال اليوم الأول بعد تفويت الدورة الشهرية، ولرفع دقة الحصول على نتيجة صحيحة يُنصَح بالقيام بالفحص بعد مرور أسبوع أو أسبوعين من تفويت الدورة الشهرية بالإضافة للقيام بالفحص عند الاستيقاظ صباحاً؛ إذْ تكون نسبة هرمون الحمل أعلى ما يمكن في أول بول بعد الاستقياظ.[٩]


تتقارب جميع فحوصات الحمل المنزلية من حيث دقتها، ويجب قراءة التعليمات الخاصة بفحص الحمل جيداً قبل الاستعمال من أجل معرفة طريقة الاستعمال وكيفية قراءة النتيجة، ولكن غالباً ما تعتمد جميعها نفس طريقة الاستعمال؛ إذْ إمّا تكون على شكل شريط اختبار يتم وضعه خلال مجرى البول، أو تعتمد الطريقة على تجميع البول في وعاء، ووضع شريط الاختباء داخل البول، وفي حال ظهرت النتيجة سلبية وكانت المراة لا تزال تشكّ بوجود الحمل فإنّه يُنصَح بالقيام بتكرار الفحص لعدّة أيام متتالية، وذلك بالاعتماد على حقيقة أنّ نسبة هرمون الحمل تزداد بشكل كبير خلال الحمل، وبذلك تظلّ احتمالية الحصول على نتيجة إيجابية واردةً خلال الأيام اللاحقة، وتظهر النتيجة الإيجابية على شكل خط ملوّن في شريط الاختبار، وذلك بالاعتماد على المنتج.[٩][١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب "Early Pregnancy Symptoms", www.webmd.com,29-10-2018، Retrieved 4-4-2019. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff (5-6-2017), "Symptoms of pregnancy: What happens first"، www.mayoclinic.org, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Melissa Conrad Stöppler (8-2-2018), "Early Pregnancy Signs and Symptoms"، www.medicinenet.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث What to Expect Editors (8-11-2018), "Early Pregnancy Symptoms and Signs: Are You Pregnant?"، www.whattoexpect.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Pregnancy: Am I Pregnant?", my.clevelandclinic.org,19-2-2019، Retrieved 4-4-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح Kimberly Holland, Rachel Nall (5-9-2018), "Early Pregnancy Symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  7. "Pregnancy test", medlineplus.gov,1-4-2019، Retrieved 6-4-2019. Edited.
  8. Rachel Gurevich (28-10-2018), "When to Take a Pregnancy Test"، www.verywellfamily.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  9. ^ أ ب "Pregnancy", www.fda.gov,28-12-2017، Retrieved 6-4-2019. Edited.
  10. "Pregnancy Test (hCG)", labtestsonline.org,8-2-2019، Retrieved 6-4-2019. Edited.