وسائل طبيعية لتأخير الدورة الشهرية

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤٠ ، ١ نوفمبر ٢٠١٨
وسائل طبيعية لتأخير الدورة الشهرية

وسائل طبيعية لتأخير الدورة الشهريّة

قد ترغب بعض النساء في تأخير الدورة الشهرية، خاصة إذا كان موعدها غير مناسب مثلاً: في يوم عطلة أو أثناء الاختبارات، أو قد يكون السبب طبياً مثلاً: في حالات التشنّج المؤلم (بالإنجليزية: painful cramping)، أو نزيف الحيض الثقيل (بالإنجليزية:heavy menstrual bleeding)، أو وجود أورام ليفية (بالإنجليزية:fibroid tumors)، أو تقلّب المزاج، أو الصداع النصفي،[١] ويمكن استخدام الطرق المضمونة والمثبتة علمياً لتأخير الدورة وهي حبوب منع الحمل أو حبوب هرمون النوريثيستيرون (بالإنجليزية:Norethisterone)،[٢] وإذا كانت المرأة ممن يفضل الطرق الطبيعية فما عليها إلا أن تستخدم الطرق الطبيعية لتقديم الدورة قبل الموعد المطلوب.[٣]


استخدام حبوب منع الحمل

إذا كانت المرأة ممن يستعمل حبوب منع الحمل ثنائية الهرمون (بالإنجليزية: combined oral contraceptive pill)، فببساطة يمكن البدء بالعبوة التالية دون استراحة لمدّة سبعة أيام، وتعتبر هذه الطريقة آمنه، لكن يجب أخذ استراحة لمدة سبعة أيام في نهاية العبوتين، تساعد الهرمونات الموجودة في الحبة على الحفاظ على بطانة الرحم، لذلك لن تحدث الدورة الشهريّة ما لم يتم إيقاف استعمال الحبوب.[٢]


استخدام حبوب تأخير الدورة

إذا كنت المرأة لا تأخذ حبوب منع الحمل، وتريد أن تؤخر موعد الدورة، فيمكن أن يوصف لها قرص هرموني يسمّى نوريثيستيرون، بجرعة حبة واحدة 5ملغ ثلاث مرات في اليوم، تبدأ قبل ثلاثة أيام من موعد الدورة الشهرية المحدد، وتستمرّ لنهاية الفترة التي تريدها، عادة ما تبدأ الدورة الشهرية بعد 2-3 أيام من إيقاف الحبوب، وتعتبر هذه الطريقة آمنة ومع ذلك إذا كان لدى المرأة خوف من وجود تخثرات في الدم فلن تكون هذه الطريقة مناسبة، ويجب استشارة الطبيب في ذلك، كما أنّ بعض النساء قد تعاني من بعض الآثار الجانبية؛ مثل: الانتفاخ، واضطراب في المعدة ، وعدم الراحة في الثدي، وانخفاض الرغبة الجنسية.[٢]


وسائل طبيعية لتقديم الدورة الشهريّة

من أهمّ الطرق الطبيعيّة التي أثبتت فعاليّة في تقديم الدورة الشهريّة ما يأتي:[٣]


فيتامين ج

فيتامين ج (بالإنجليزية:Vitamin C)، ويسمى أيضاً حمض الاسكوربيك (بالإنجليزية: ascorbic acid)، يعتقد أنه يحفز الدورة الشهرية، ويمكنه رفع مستويات هرمون الإستروجين، وخفض مستويات هرمون البروجسترون، وهذا بدوره يؤدي إلى تقلص الرحم وتكسير بطانة الرحم، يمكن تناول فيتامين ج على شكل مكمّلات غذائية، لكن يجب الحرص على تناول الجرعة الآمنه منه، أو ببساطة يمكن تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج مثل: فاكهة الحمضيات، والبروكلي، والسبانخ، والفلفل الأحمر والأخضر، والطماطم.


الزنجبيل

يعتقد أنّ الزنجبيل (بالإنجليزية:Ginger) يسبّب تقلصات الرحم، وأسهل طريقه لتناوله هي صنع شاي الزنجبيل، ويتمّ ذلك بغلي قطعة طازجة من شرائح الزنجبيل المقشّرة في وعاء من الماء لمدّة خمس إلى سبع دقائق، ثمّ تصفية الشاي وإضافة العسل أو السكر حسب الرغبة قبل الشرب.


البقدونس

يحتوي البقدونس (بالإنجليزية:Parsley) على مستويات عالية من فيتامين ج، وأيضاً مادة الأبيول (بالإنجليزية:apiol)، والتي قد تساعد على تحفيز تقلّصات الرحم، ولصنع شاي البقدونس، يصب كوب من الماء المغلي على ملعقتين من البقدونس الطازج، ويترك لمدّة خمس دقائق قبل الشرب، لكن يجب الانتباه الى الكمية المتناولة؛ لأنّ مادة الأبيول بكميات معينة تعتبر سامّة، وهي خطيرة بشكل خاص على النساء الحوامل، لذلك يجب عدم شرب شاي البقدونس في حالات الحمل والرضاعة، أو في حالة وجود مشاكل في الكلى.


الكركم

الكركم (بالإنجليزية: Turmeric) يعتقد أنّه يعمل من خلال التأثير على مستويات الإستروجين والبروجسترون، يمكن إضافته إلى الطعام أو استخدامه لصنع مشروب دافئ عن طريق إضافته إلى الماء أو الحليب.


المراجع

  1. Nicole Galan (21-3-2016), "Safe Ways to Use Birth Control to Skip Your Period"، www.healthline.com, Retrieved 4-5-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Colin Tidy (2-5-2016), "Delaying a Period"، patient.info, Retrieved 4-5-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Becky Young, "12 Natural Ways to Induce a Period"، www.healthline.com, Retrieved 4-5-2018. Edited.