آثار الصدق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٩ ، ٢٢ يونيو ٢٠١٩
آثار الصدق

الصدق

الصدق هو مطابقة منطوق اللسان للحقيقة، ومطابقة الظاهر للباطن، وهو نقيض الكذب، كما إنّه من الأخلاق الرفيعة، ويعني التزام الإنسان بالصدق في أقواله وأفعاله، وممّا لا شك فيه أنّ الصدق من أفضل الأخلاق التي يتحلّى بها المسلم، فهو أساس الإيمان، أمّا الكذب فهو أساس النفاق، ولا تجتمع هاتان الصفتان في نفس مسلم؛ لأنّهما تحاربان بعضهما البعض،[١] كما إنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- حثّ على الصدق فقال: (إنَّ الصِّدق يهدي إلى البرِّ، وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنَّة، وإنَّ الرَّجل ليصدقُ حتَّى يكون صدِّيقاً، وإنَّ الكذب يهدي إلى الفُجورِ، وإنَّ الفُجور يهدي إلى النَّار، وإنَّ الرَّجل ليكذبُ حتَّى يُكتب عند اللَّه كذّاباً).[٢][٣]


آثار الصدق

أمر الله -سبحانه وتعالى- عباده بالتحلّي بالصدق لما فيه من الثمرات والفوائد العديدة، لا سيّما على الفرد والمجتمع، ومن هذه الآثار ما يأتي:[٤][٥]

  • راحة الفرد وطمأنينته: حيث يشعر المسلم بالسكينة والراحة رغم ما يترتّب عليه من التبعات في بعض المواقف نتيجة التزامه بالصدق.
  • نيل محبّة الله -عز وجل- ورضوانه: فالمؤمن الذي يلتزم الصدق في أقواله وأفعاله ينال محبة الله -سبحانه وتعالى- ورضوانه عنه، وبالتالي الفوز بجنّته يوم القيامة.
  • سلامة المعتقد: حيث يظهر على الصادق سلامة معتقده، وابتعاده عن الشرك ما خفي منه وما ظهر.
  • علوّ المنزلة في الجنَّة: حيث إنَّ الصدّيقين لهم منزلة رفيعة مع النبيّين والشهداء، لقوله تعالى: (وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا).[٦]
  • الصدق أصل البر، والكذب أصل الفجور: فالصدق كذلك ينفي صفة المنافقين عن المسلمين.
  • تفريج الكربات، وإجابة الدعوات، والنجاة من المهلكات: فكما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في قصة أصحاب الغار: (إنَّه واللَّهِ يا هَؤُلَاءِ، لا يُنْجِيكُمْ إلَّا الصِّدْقُ، فَليَدْعُ كُلُّ رَجُلٍ مِنكُم بما يَعْلَمُ أنَّه قدْ صَدَقَ فِيهِ)،[٧] فيلاحظ من هذا الحديث أن الصدق منجاة وتفريج للكربات.
  • البذل والتضحية لنصرة الدين: فالصادق قد عاهد الله -سبحانه وتعالى- على أن يبذل نفسه وماله ووقته لنصرة الدين، ويعتبر هذا من أنواع الصدق مع الله سبحانه وتعالى.
  • المكانة المتميِّزة في الدنيا: وهذه المكانة يحظى بها الصادق بمحبَّة الصالحين وصحبة الصادقين له، ويحظى بمحبّة الله -عز وجل- له.
  • الوفاء بالعهود: ممّا يؤدي إلى تماسك المجتمع وترابطه، وانتشار المحبَّة بين أبنائه بسبب التزام أفراده بالصدق.
  • حصول البركة في البيع والشراء: فالصدق شرط لحصول البركة، وإن حصل ضد الصدق وهو الكذب كان سبباً لمحق البركة.


مكانة الصدق في الإسلام

الصدق أساسٌ في حياة المؤمن، وهو رأس الفضائل، وبه يظهر الصلاح على قلب المؤمن، كما إنّ الله -عزّ وجلّ- أثنى على من يتحلّى به فقال: (وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَرُسُلِهِ أُولَـئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ)،[٨] وبالصدق يتميّز أهل النفاق من أهل الإيمان، قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه: "الصدق أمانة والكذب خيانة"، والصدق من صفات الله سبحانه وتعالى، كما إنّه من صفات الأنبياء والرسل عليهم السلام، وهو صفةٌ لازمةٌ للمتّقين الأبرار.[٣]


الإسلام والصدق

تظافرت العديد من نصوص القران الكريم التي تحثّ على الصدق، فمن ذلك قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)،[٩] ومن السنّة النبوية قوله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الصِّدق يهدي إلى البرِّ، وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنَّة، وإنَّ الرَّجل ليصدق حتَّى يكون صدِّيقاً)،[٢] وفي المقابل هناك نصوصٌ حذّرت من الكذب، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: (وإنَّ الكذب يهدي إلى الفُجورِ، وإنَّ الفُجور يهدي إلى النَّار، وإنَّ الرَّجل ليكذبُ حتَّى يُكتب عند اللَّه كذاباً)،[٢] وكذلك اعتبر الرسول -صلى الله عليه وسلم- كثرة الكذب علامة للنفاق، حيث قال صلى الله عليه وسلم: (آية المنافق ثلاثٌ إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان).[١٠][١١][١٢]


صور الصدق

الصدق يستعمل في صورٍ ستّة، ومن يتَّصف بهذه الصور كاملة يُقال عنه صدِّيق، وهذه الصور هي:[١٣]

  • صدق اللسان: وهو أشهر أنواع الصدق وأوضحها، ولا يكون إلا بالإخبار، والخبر قد يكون متعلّقاً بالماضي أو بالمستقبل، وفيه يدخل العهد والوفاء، فيجب على كل مسلمٍ أن ينتبه لما يتكلّم.
  • صدق النّية والإرادة: يرجع هذا النوع إلى إخلاص النية لله وحده، وأن لا تدخل حظوظ النفس في العمل.
  • صدق العزم: قد يقدِّم الإنسان العزم على العمل، فيقول مثلاً: لو رزقني الله -سبحانه وتعالى- فأتصدّق بنصف مالي، فهذه عزيمةٌ صادقة.
  • صدق الوفاء بالعزم: قد يحقّق الله -سبحانه وتعالى- لعبده ما عزم عليه، وهنا يجب على العبد أن يصدق في عزمه، فالعزم والقصد أمر هيّن، أمّا فعل ما عُزِم عليه الشخص فهو يحتاج مؤمناً قويّاً يحارب شهواته ورغباته.
  • الصدق في الأعمال: وهو أن تكون الأعمال كلّها خالصةً لوجه الله سبحانه وتعالى، بعيدةً عن الرياء وحب المدح.
  • الصدق في مقامات الدين: وهو أعلى الدرجات وأفضلها، ومثال على ذلك: الصدق في الخوف، والصدق في والرجاء، والزهد، والتوكّل، وغيرها.


مجالات الصدق

يقسّم الصدق إلى عدّة مجالات، وأهم هذه المجالات ما يأتي:[٣]

  • الصدق مع الله عز وجل: فعلى العبد المسلم أن يسعى جاهداً بالقيام بما يرضي رب العباد بالأقوال والأحوال والأفعال، وأن يكون ظاهر العمل معبّراً عن باطنه.
  • الصدق في الأقوال: يتوجّب على المسلم أن يحفظ لسانه فلا يتكلّم إلا بالصدق، ولا ينطق إلا بالحق، وأن يعتاد على ذكر الله سبحانه وتعالى.
  • الصدق مع الخلق: يعتبر البعض أنّ الصدق ضرورةٌ من ضروات المجتمع المتكامل المتكافل، ولعلّ أصدق ميزان لرقيّ أمّةٍ من الأمم صدقهم بأقوالهم وأفعالهم.


المراجع

  1. "الصدق"، www.islamweb.net، 4-2-2003، اطّلع عليه بتاريخ 20-5-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 6094، صحيح.
  3. ^ أ ب ت أحمد عماري (14-12-2014)، "مكانة الصدق في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-5-2019. بتصرّف.
  4. عبده الذريبي، "فوائد الصدق ومفاسد الكذب"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-5-2019. بتصرّف.
  5. "فوائد الصدق"، www.ar.islamway.net، 2014-3-6، اطّلع عليه بتاريخ 22-5-2019. بتصرّف.
  6. سورة النساء، آية: 69.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر ، الصفحة أو الرقم: 3465 ، صحيح.
  8. سورة الحديد، آية: 19.
  9. سورة التوبة، آية: 119.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6095، صحيح.
  11. "باب الصدق"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 22-5-2019. بتصرّف.
  12. ندا أبو أحمد (1-6-2015)، "كثرة الكذب علامة على النفاق"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  13. "صور الصدق"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-5-2019. بتصرّف.