أروع الحكم في الحياة

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٠٩ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٦
أروع الحكم في الحياة

الحياة

الحياة التي نعيشها عبارة عن دروسٍ متتاليّة إمّا أن تكون مفرحة وتشعرنا بالسعادة، أو أن تكون مؤلمة تشعرنا بالحزن، وفي كلا الحالتين نستخرج منها حكماً وعبراً نتعلّم منها في دروسنا المقبلة. أروع الحكم في الحياة جمعناها لكم في هذا المقال تعرّفوا عليها.


أروع الحكم في الحياة

  • إذا كان الأمس ضاع، فبين يديك اليوم، وإذا كان اليوم سوف يجمعُ أوراقهُ ويرحل فلديك الغد، لا تحزن على الأمسِ فهو لن يعود، ولا تأسف على اليوم، فهو راحل.
  • من جاد ساد، ومن بخل رَذِل، وإنّ أجود النّاس من أعطى من لا يرجوه.
  • الدنيا ثلاثة أيام: الأمس عشناه ولن يعود، اليوم نعيشه ولن يدوم، والغد: لا ندري أين سنكون؛ فصافح، وسامح، ودع الخلق للخالق، فأنا، وأنت، وهم، ونحن راحلون، فمن أعماق قلبك سامح من أساء إليك.
  • لا داعي للخوف من صوت الرصاص؛ فالرصاصة التي تقتلك لن تسمع صوتها.
  • الاستغفار يفتح الأقفال، ويشرح البال، ويكثر المال، ويصلح الحال.
  • إن ضاقت بك النفس عما بك، ومزّق الشك قلبك واستبدّ بك، وتلفّتَ فلم تجد بمن تثق، وغدا قلبك يحترق، وأصبح القريب منك غريب، وقلبه يحمل ثقلاً وصخراً رهيباً، ولفّك ليل، وحزن، ولهف، وأغلق الناس باب الودِّ وانصرفوا، فكنْ موقناً بأنّ هنالك باب يفيض رحمةً، ونوراً، وهدىً، ورحاباً، باب إليه قلوب الخلق تنطلق؛ فعند ربك باب لا ينغلق.
  • إن الله تعالى قسّم هذه الحقوق وجعلها مراتب، وأعظم تلك الحقوق، الحق العظيم بعد حقّ عبادة الله تعالى وإفراده بالتوحيد، وهو الحق الذي ثنّى به سبحانه، وما ذكر نبيّاً من الأنبياء إلاّ وذكر معه هذا الحقّ، الذي من أقامه يكفر الله به السيئات ويرفع الدرجات، ألا وهو الإحسان للوالدين.
  • قلب الأم هوَّة عميقة ستجد المغفرة دائماً في قاعها.
  • لتكُنَ شخصاً يُضرب بهِ مثالاً في البشاشةَ، ابتسم دائماً، فالابتسامة لا تعني أنّ الفرح يكسّوك، بل أنّك راضٍ بقدر الله وقضائه.
  • أحرق كل مراكب العودة، بذلك تحافظ على حالة ذهنية اسمها الرغبة الجامحة في النجاح، اللازمة لإدراك أي نجاح.
  • لا تجد شيئاً يساعد فرداً ما، مثل أن تلقي على عاتقه ببعض المسؤوليّة، وتظهر له أنّك تثق فيه، وفي حكمه.
  • احذر ممن نقل إليك حديث غيرك، فإنّه سينقل إلى غيرك حديثك.
  • ما رأيت مثل النّار نام هاربها، ولا مثل الجنّة نام طالبها.
  • أجمل ما في الأيام الماضية أنّها مضت، وأجمل ما في الأيام الحاضرة أنّها ستمضي، وأجمل ما في الأيام التي ستأتي أنّها لم تأتِ، وأجمل ما في الحياة أنّ هناك أمل يتجدّد ولا ينتهي.
  • لا يحزنك أنّك فشلت ما دمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد.
  • الإنسان بدون حزن ودموع لا يشعر بطعم السعادة ولا حرارة الضحكات، فلتبتسم إذن أيها الإنسان.
  • لا شيء ضروري لتحقيق النجاح بعد التوكّل على الله أكثر من المثابرة؛ لأنّها تتخطى كل العراقيل.
  • الأبطال لا يُصنعون في صالات التدريب، الأبطال يُصنعون من أشياء عميقة في داخلهم هي: الإرادة، والحُلم، والرؤية.
  • إنّ سر النجاح هو أن تتعلم كيف تستخدم الألم والمتعة بدلاً من السماح للألم والمتعة باستخدامك، من يريد النجاح يكون جريئاً، لا يتهيّب كثيراً من الإخفاق أو الخسارة.
  • اذا تعثّرت لا تجلس، وقم الى القمم، وانطلق نحوها، واحرص على وقتك، وكن غريباً في الدنيا كأنّك عابر سبيل، وكن نافعاً لغيرك، ولا تنسى الابتسامه لغيرك.
  • لو أن الحب كلمات تكتب، لانتهت أقلامي، لكن الحب أرواح توهب، فهل تكفيك روحي؟.
  • الحب الذي لا يهتم إلا بالجمال الجسدي ليس حبّاً حقيقياً.
  • علّمتني الورود أن أكون ناعمةً مثل أوراقها، وصلبةً كالجذور، وخشنةً كالسّاق، وطيّبةً كالعطر.
  • كما تقاس حضارة الشعوب على أساس ما تستهلكه من زهور، تقاس رقة الفرد بعدد ما يهديه لغيره من ورد.
  • الإنسان دون أمل كنبات دون ماء، ودون ابتسامة كوردة دون رائحة، ودون إيمان بالله وحش في قطيع لا يرحم.
  • لولا الأمل في الغد لما عاش المظلوم حتّى اليوم.
  • سر الرضا: الالتفات للموجود، وغضّ الطرف عن المفقود، وسر الطموح البحث عن المفقود مع حمد الله على الموجود.
  • ما أجمل اسم الله التوّاب، يعطي المذنب أملاً ليبدأ من جديد ويخرجه من دائرة الإحباط.
  • يبدو أنّ الإنسان يجب أن يضيع أحياناً ليكتشف دربه بنفسه.
  • مهما يفعل الأب؛ فإنّه لا يستطيع أن يجعل ابنه رجلاً، إذ يجب على الأم أن تأخذ نصيبها من ذلك.
  • الأم شمعة مقدسة تضيء ليل الحياة بتواضع، ورقة، وفائدة.
  • اثنان لا يصطحبان أبداً: القناعة والحسد، واثنان لا يفترقان أبداً: الحرص والحسد.
  • أفضل العمل الفكرة والورع، فمن كانت حياته كذلك نجا، وإلا فليحتسب حياتَه.
  • في قلب الرجل ألف باب يدخل منها كل يوم ألف شيء، ولكن حين تدخل المرأة من أحدها لا ترضى إلا أن تغلقها كلها.
  • يموت الحي شيئاً فشيئاً، وحين لا يبقى فيه ما يموت، يُقال: مات.
  • الكذّابون خاسرون دائماً، ولا سيما أنّ أحداً لا يصدقهم، حتى ولو صدقوا.
  • الحياةُ المعاصرة لا تشكو من متوكّلين لا يعملون، وإنّما تشكو من عاملين لا يتوكّلون.
  • المبادىء ليست سبيل الحياة لترتقي وحسب، وإنّما هي تاجها، فلا تهبط بالمبادئ إلى مستوى وسائل مُتدنيّة، ولا تدعها مُعلّقة من غيرِ سند يعطيها الحيوية، وقدرة التّجديد بصلتها بالحياة.
  • إنَّ كل مَنْ لم يهدهِ الله ضالٌّ، وكل من لم يعافه الله مُبتلىً، وكل من لم يُعِنه الله مخذول، فمن هدى الله كان مهتدياً، ومن أضلَّه الله كان ضالاً.
  • الأمّ مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيّب الأعراق.
  • كل نهرٍ وله نبع ومجرى وحياة، يا صديقي، أرضنا ليست بعاقر، كل أرض ولها ميلادها، كل فجر وله موعد ثائر.
  • في اللامبالاة فلسفة، إنّها صفة من صفات الأمل.
  • وإذا عرض لك أمران: أحدهما لله والآخر للدنيا، فآثر نصيبك من الآخرة على نصيبك من الدنيا، فإنّ الدنيا تنفد والآخرة تبقى.
  • أشقى الولاه من شقيت به رعيته.
  • إنّنا نعيش لأنفسنا حياةً مضاعفةً حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النّهاية، وهي رغم كلّ ذلك الحياة، ونحن مطالبون أن نحياها كما هي.
  • زينة الرّجل في عقله، وهيبته في حكمته، وفطنتهُ في حنكته، وجمالهُ في فكره.
  • إنّ أخاك من يسعى معك ومن يضرّ نفسه لينفعك، ومن إذا ريب الزّمان صدعك شتّت فيك شمله ليجمعك.
  • إنّ الجندي المؤمن يرمق الظّلام في جنح الليل بطرف يكاد يخترق سدوله، ويبحث عن ألف حيلة لمقاومة العدو ودحره، والعامل المؤمن يُجفّف العرق، وينفي عن نفسهِ التعب؛ لأنه ببواعث الحب لا القهر يريد خدمة أمّته وإعلاء رسالته.
  • الحب كالدنيا كما وصفها الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه؛ إذا أقبلت على الإنسان كسته محاسن غيره، وإذا أدبرت عنه سلبته مَحاسن نفسه.
  • الحب يتحمل الموت والبعد أكثر ممّا يتحمل الشك والخيانة.
  • لو تصفحنا سير الناجحين من حولنا لوجدنا أن كل واحد منهم لديه قصة حبلى بالمعاناة رافقت بدايته، وساهمت بصنع النجاح الذي يعيش فيه، الإخفاقات وقود ودافع للمثابرة، إنّ الأجنحة التي لا ترفرف لا تطير، فمن أراد أن يمخر عباب السماء فعليه أن يتحمل الألم، هذا الألم هو الذي سيحمله للأعلى.
  • لا تختر في موقع القيادة أولئك الذين يشيرون إلى ما هو أعلى من دورهم في النجاح أو النصر.
  • الفرق بين نظرة التفاؤل والنظرة التشاؤمية، هو أنّ التفاؤل ينظر للحياة كما ينبغي أن تكون، أما التشاؤم فإنه ينظر للحياة كما هي.
  • ما العمر إلا آمال ومنى نسعى خلفها سعي الصياد خلف الطرائد.
  • عندما تبدأ الكلمات بالتساقط، يأتي دور الصمت ليُعبر عن معانٍ عجزت الحُروف عنها.
  • كل أمرئ مصبح فى أهله، والموت أدنى من شراك نعله.