أسباب آلام كعب القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٢٥ يناير ٢٠١٦
أسباب آلام كعب القدم

آلام كعب القدم

إنَّ آلام الكعب من المشاكل الشائعة جداً في القدم، وعادةً ما يشعر الشخص بالألم إما تحت كعبه (التهاب اللفافة الأخمصية) أو وراءه (التهاب وتر أخيل)، حيثُ يتصل وتر العرقوب بعظمة الكعب.


ألم الكعب قد يكون غالباً شديداً ومُعيقاً للحركة، إلّا أنّهُ لا يُعتبرُ مُهدداً للحياة، فهوَ يظهرُ بشكلٍ مُعتدل ويختفي من تلقاء نفسه، ولكن في بعض الحالات قد يستمر الألم ويُصبح مزمناً (طويل الأجل).


تحتوي قدم الإنسان على 26 عظمة وتُعد عظمة الكعب أكبرها، وهيَ مُصممةٌ لتوفي الدعم الكبير لوزن الجسد، فعندَ المشي أو الجري يعمل الكعب على امتصاص قوّة تصادم القدم عندَ ارتطامها بالأرض، مِمّا يؤدّي إلى تقليل الضغط عليها وحمايتها من أية إصابات.


يكونُ سبب ألم الكعب في معظم الحالات سبباً ميكانيكيّاً، ومن المُمكن أيضاً أن يكونَ سببهُ التهاباً في المفاصل، أو العدوى، أو مشكلة عصبية، فتختلفُ أسباب الإصابة به، لذلِكَ يُنصحُ بمُراجعة الطبيب لتشخيص الحالة وأخذ العلاج المُناسب.


أسباب الإصابة بآلام كعب القدم

هناك أسباب عديدة لآلام الكعب، ومنها ما يلي:


التهاب اللفافة الأخمصية

اللفافة الأخمصية هي وترٌ قوي شبيه بالرباط يمتد من العقب (كعب القدم) إلى طرف القدم، وفي العادة عندما يمتد هذا الالتهاب تصبح أليافه الرخوة والمنسوجة ملتهبة في مكان ارتباطها بعظم الكعب، وفي بعض الأحيان قد تظهر هذه المشكلة في منتصف القدم، وقد يُعاني المريض من الألم تحت قدمه، خاصة بعد فترات طويلة من الراحة.


التهاب الكعب الكيسي

هوَ التهاب الجزء الخلفي من الكعب، الجراب (وهو كيس ليفي مملوء بالسوائل)، وقد يكون نتيجةً للهبوط على الكعب بخشونة وقوّة، أو بسبب الضيق والضغط الناتج من الأحذية. وعادةً ما يتم الشعور بالألم في عمق الكعب أو في الجزء الخلفي لهُ. وفي بعض الأحيان قد ينتفخ وتر العرقوب، مِمّا يجعل الألم أسوأ في نهاية اليوم.


نتوءات الكعب

هيَ من المشاكل الشائعة لدى المُراهقين، فعندما تكون عظمة الكعب غير ناضجة ومُكتملة وتتعرض بنفس الوقت للتدليك والدعك بشكلٍ مُفرط، يؤدّي ذلِك إلى تشكُّل المزيد من العظم على شكل نتوءات مؤلمة. وقد تنتج هذهِ النتوءات أيضاً نتيجة إصابة الشخص بتسطُّح القدم، أمّا بالنسبة للنساء فقد يكون السبب البدء بارتداء أحذية الكعب العالي.


متلازمة الضغط العصبيّ على القدم

يُصاب به الشخص نتيجة انضغاط العصب الكبير الموجود خلف القدم، وهو نوع من الضغط الاعتلالي العصبي والذّي يمكن أن يحدث إما في الكاحل أو القدم.


التهاب مزمن في وسادة الكعب

يحدث هذا الالتهاب إمّا لترقُق وسادة الكعب بشكلٍ كبير، أو لثقل خطوات الشخص.


الكسر الناتج عن الإجهاد

هذا الكسر ناجمٌ من الإجهاد المتكرر بسبب ممارسة التمارين الرياضية أو الرياضات المُختلفة ككُرة القدم، أو القيام بأعمال يدويّة قاسية وثقيلة، أو الإصابة بمرض هشاشة العظام. ويُعد العدّائون أكثر الفئات تعرُضاً لهذا الكسر.