أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم عندالرضع

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٥٥ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم عندالرضع

ارتفاع درجة الحرارة عندَ الرُضَّع

ارتفاعُ درجة حرارة الجسم أو الحُمَّى ليس مرضاً بحدِّ ذاته، بل يُعتبر من العوارض التي تُنبئ بحدوثٍ خطبٍ ما في الجسم مثل الإصابة بعدوى فيروسيَّة أو بكتيريَّة، ولا تعتبر الحُمَّى حالةً خطيرةً؛ إلَّا أنَّ ارتفاع درجة الحرارة أكثر من الحد الطبيعيّ يُؤدي لظهور مُضاعفاتٍ خطيرةٍ تُؤثر على الصحة العقليَّة، والجسديَّة للطفل، وفي بعض الأحيان قد تؤدّي للوفاة.[١]


تُرافق الحُمَّى الكثيرَ من الأعراض الأُخرى مثل الخمول، وضعف الشهيَّة، والتهاب الحلق، والسُعال، وآلامٌ في الأذن، والتقيؤ، والإسهال، وجميعُ هذه الأعراض تستدعي التدخل الطبيّ. من الجدير ذكره أنَّ درجة حرارة الرُضَّع من عُمرِ يومٍ إلى ستةِ أشهرٍ يجبُ أن لا تتعدّى 38.3 درجةً مئويَّةً، أمَّا الأطفال الأكبرَ عُمراً يكونُ المعدل الطبيعي لديهم أقلَّ من 39.4 درجةً مئويَّة. فيما يلي نورد الأسباب المُؤدية للإصابةِ بالحمَّى عندَ الرُضَّع، وطُرقُ علاجها.[١]


أسباب ارتفاع درجة الحرارة عندَ الرُضَّعِ والأطفال

يوجدُ جُزءٌ دقيقٌ من الدماغِ يقعُ أسفل الدماغ، ويُسمَّى بمنطقةِ تحت المهاد يتحكمُ في درجةِ حرارة الجسم، وتختلف درجة حرارة الجسم طوال اليوم، وكنوعٍ من مقاومة العدوى يرفعُ من درجةِ حرارة الجسم، وعلى الرغمِ من أنَّ أكثرِ الأسبابِ شيوعاً للحُمَّى هي نزلاتُ البرد، والتهاب المعدة والأمعاء، إلَّا أنها توجدُ أسبابٌ طبيّةٌ أخرى، وهي:[٢]

  • التهاب الأذن، والرئة، والجلد، والحنجرة، والمثانة، وأيُّ نوعٍ آخرٍ من الالتهابات.
  • الآثار الجانبيَّة لاستخدامِ بعض الأدوية.
  • التطعيم، واللقاحات.


علاج ارتفاع درجة الحرارة

يختلفُ علاج الحُمَّى وفقاً للسبب الذي أدَّى إلى رفعِ درجةِ حرارة الجسم؛ فعلى سبيل المثال تُستخدمُ المضاداتُ الحيويَّةُ لعلاج العدوى البكتيريَّة مثل التهاب الحلق، وتشملُ العلاجات الأُخرى العقاقير المُسكنة، والمُضادةِ للالتهابات، ولكن يُمكن اتباع خطواتٍ بسيطةٍ لمحاولةِ خفض درجة حرارة الرضيع قبل الذهابِ إلى الطبيب، منها:[٣]

  • وضع الكمّادات الباردة على اليدين، وعلى جبين الطفل، ومسحُ باقي الجِسم بمنشفةٍ مبللةٍ بالماء البارد.
  • تحميم الطفل بالماء الدَّافئ، أو وضعُ أقدامه ويديه تحتَ صنبور المِياه مباشرةً.
  • نقع قطعةٍ من القماش بالقليل من الكحول الطبيّ، ومسحه على يدي وأقدام الطفل.
  • تقديم الكثير من السوائل للطفل لتجنب إصابة الطفل بالجفاف، ويُفضل دائماً إرضاع الطفل.
  • نزع أكبر قدرٍ ممكنٍ من الملابس من دونِ تعريض الطفل للبرد.
  • استخدام المروحة لخفض درجة حرارة الغرفة.
  • ابقاء الطفل في أبردِ مكانٍ في المنزل، وعدم تعريضه لأشعة الشمس.
  • تغطية الطفل بِلِحافٍ خفيفٍ.
  • فركُ باطن القدم بشكلٍ خفيفٍ بالقليل من زيت الزيتون الدافئ؛ لتنظيمِ درجةِ حرارة الجسم، ولمساعدة الطفل على الاسترخاء.


المراجع

  1. ^ أ ب "Human Body Temperature: Fever - Normal - Low Readings", www.disabled-world.com,5-1-2016، Retrieved 10-11-2018. Edited.
  2. "Fever Facts", www.webmd.com, Retrieved 10-11-2018. Edited.
  3. "Fever in Adults Treatments", www.webmd.com, Retrieved 10-11-2018. Edited.