أسباب التعرق الليلي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ١٤ مايو ٢٠١٩
أسباب التعرق الليلي

التعرّق الليلي

يتكون العرق بشكل أساسي من الماء، إلا أنّه يحتوي على بعض الأملاح أيضاً، وتكمن وظيفته الرئيسية في التحكم في درجة حرارة الجسم، حيث إنّ تبخر العرق عن سطح الجلد يساهم في تبريد الجلد عند ارتفاع درجة الحرارة، ويزداد التعرق بشكل طبيعي عند ارتفاع درجة الحرارة كما هو الحال في فصل الصيف، وعند ممارسة التمرين البدني، والتعرض للضغط العاطفي، وتناول الأطعمة الساخنة أو الحارة، والإصابة بالحمى.[١]


يُعدّ التعرق أثناء الليلي أمراً طبيعياً إذا كانت الغرفة أو طبيعة الفراش الذي ينام عليه الشخص يسبب ارتفاع درجة الحرارة وسخونة الجسم، ويُعرف التعرق الليلي غير الطبيعي بتبليل ملابس النوم والفراش رغم أنّ مكان النوم بارد نسبياً، وقد يؤثر التعرق الليلي في الأطفال والبالغين من جميع الفئات العمرية. [٢] ويمكن القول أنّ التعرق الليلي ليس مدعاة للقلق في كثير من الأحيان، إلا أنّه قد يكون دليلاً على وجود مشكلة طبية تستدعي التشخيص والعلاج، وينبغي استشارة الطبيب إذا كان التعرق الليلي يحدث بشكل متكرر، أو يزعج الشخص أثناء نومه، أو إذا كان مصحوباً بأعراض أخرى مثل: ارتفاع درجة الحرارة، أو السعال، أو فقدان الوزن غير المبرر.[٣]


أسباب التعرّق الليلي

حالات طبية تسبب التعرق الليلي

تضم الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب التعرق الليلي ما يلي:[٤][٥]

  • سن اليأس: (بالإنجليزية: Menopause) يمكن أن تحدث الهبات الساخنة المصاحبة لانقطاع الطمث أثناء الليل، وتسبب التعرق الليلي، ويُعدّ بلوغ سن اليأس سبباً شائعاً للتعرق الليلي لدى النساء.
  • فرط التعرق مجهول السبب: (بالإنجليزية: Idiopathic hyperhidrosis) وهي حالة مرضية تتسبب بإنتاج العرق بشكل كبير دون وجود سبب طبي محدد.
  • بعض أنواع العدوى: يمكن أن تتسبب بعض أنواع العدوى بالتعرق الليلي، ويُعدّ السل (بالإنجليزية: Tuberculosis) العدوى الأكثر تسبباً بالتعرق الليلي، وتضم قائمة العدوى التي تسبب التعرق الليلي: التهاب الشغاف (بالإنجليزية: Endocarditis)، والتهاب العظم والنقي (بالإنجليزية: Osteomyelitis)، والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (بالإنجليزية: HIV infection).
  • هبوط السكر في الدم: يمكن أن يسبب هبوط السكر الناتج عن تناول أدوية علاج السكري أو الإنسولين التعرق الليلي لدى بعض مرضى السكري.
  • اضطرابات الهرمونات: يمكن أن تسبب بعض اضطرابات الهرمونات الناتجة عن أورام الغدد الصماء مثل: أورام الغدة الكظرية (بالإنجليزية: Adrenal gland) التي تسبب زيادة إنتاج الهرمونات المعروفة باسم الكاتيكولامينات (بالإنجليزية: Catecholamines)، وبعض أنواع متلازمات السرطان التي تسبب الإفراط في إنتاج الهرمونات مثل: أورام الرئة، أو الجهاز الهضمي، وفرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hyperthyroidism) التعرق الليلي.
  • بعض أنواع السرطان: يُعدّ التعرق الليلي أحد الأعراض المبكرة لبعض أنواع السرطان، ويُعدّ سرطان الغدد الليمفاوية (بالإنجليزية: Lymphoma) النوع الأكثر شيوعاً من السرطان المرتبط بالتعرق الليلي.
  • الأمراض العصبية: قد تسبب الأمراض العصبية زيادة التعرق بما في ذلك التعرق الليلي، ومن الأمثلة على تلك الأمراض خَلَلُ المُنْعَكَسات اللاإرادي (بالإنجليزية: Autonomic dysreflexia)، و تَكَهُّفُ النُّخاعِ التالي للرَّضْحِ (بالإنجليزية: Post-traumatic Syringomyelia)، والسكتة الدماغية (بالإنجليزية: Stroke)، والاعتلال العصبي اللاإرادي (بالإنجليزية: Autonomic neuropathy).
  • أسباب أخرى للتعرق الليلي: وتضم ما يلي:[٦][٧]
    • اضطراب القلق (بالإنجليزية: Anxiety disorder).
    • اضطراب الهلع (بالإنجليزية: Panic disorder).
    • اضطرابات المناعة الذاتية (بالإنجليزية: Autoimmune diseases).
    • داء البروسيلات (بالإنجليزية: Brucellosis).
    • إدمان المخدرات أو الأعراض الانسحابية للإدمان على المشروبات الكحولية، والمواد الأفيونية (بالإنجليزية: Opioids)، والكوكايين (بالإنجليزية: Cocaine)، والقنب (بالإنجليزية: Cannabis)، والبنزوديازيبينات (بالإنجليزية: Benzodiazepines).
    • لمفومة هودجكيِن (بالإنجليزية: Hodgkin's lymphoma).
    • ابيضاض الدم (بالإنجليزية: Leukemia).
    • التليف النقوي (بالإنجليزية: Myelofibrosis) وهو نوع من اضطراب نخاع العظم.
    • اللمفومة اللاهودجكيِنية (بالإنجليزية: Non-Hodgkin's lymphoma).
    • الخراج القيحي (بالإنجليزية: Pyogenic abscess) وهو تجويف مملوء بالقيح نتيجة الإصابة بالالتهاب.
    • اضطرابات النوم مثل: انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم (بالإنجليزية: Obstructive sleep apnea).
    • مرض الرتجاع المعدي المريئي (بالإنجليزية: (Gastroesophageal reflux disease (GERD).


أدوية تسبب التعرق الليلي

يمكن أن تتسبب العديد من الأدوية بالتعرق كأحد آثارها الجانبية، مثل: مضادات الاكتئاب، والهرمونات، وأدوية علاج مرض السكري، ومسكنات الألم، والستيرويدات، وتضم قائمة الأدوية الأخرى التي تسبب التعرق الليلي ما يلي:[٨]

  • الأسيكلوفير (بالإنجليزية: Acyclovir).
  • ألبوتيرول (بالإنجليزية: Albuterol).
  • أملوديبين (بالإنجليزية: Amlodipine).
  • أتورفاستاتين (بالإنجليزية: Atorvastatin).
  • بوبروبيون (بالإنجليزية: Bupropion).
  • بوسبيرون (بالإنجليزية: Buspirone).
  • سيتالوبرام (بالإنجليزية: Citalopram).
  • سيبروفلوكساسين (بالإنجليزية: Ciprofloxacin).
  • إيسوميبرازول (بالإنجليزية: esomeprazole).
  • غليبيزيد (بالإنجليزية: Glipizide).
  • هيدروكودون (بالإنجليزية: Hydrocodone).
  • الإنسولين.
  • ليفوثيروكسين (بالإنجليزية: Levothyroxine).
  • ليسينوبريل (بالإنجليزية: Lisinopril).
  • لوراتادين (بالإنجليزية: Loratadine).
  • نابروكسين الصوديوم (بالإنجليزية: Naproxen Na).
  • النيكوتين (بالإنجليزية: Nicotine replacement).
  • أوميبرازول (بالإنجليزية: Omeprazole).
  • باروكستين (بالإنجليزية: Paroxetine).
  • بريدنيزولون (بالإنجليزية: Prednisolone).
  • سيرترالين (بالإنجليزية: Sertraline).
  • سوماتريبتان (بالإنجليزية: Somatriptan).
  • تادالافيل (بالإنجليزية: Tadalafil).
  • ترازودون (بالإنجليزية: Trazodone).
  • الزولبيديم (بالإنجليزية: Zolpidem).


الوقاية من التعرق الليلي

ومن الجدير بالذكر أنّ العرق في حد ذاته لا رائحة له على الإطلاق، بل إنّ البكتيريا التي تعيش على سطح الجلد، والتي تمتزج مع العرق هي التي تمنح العرق الرائحة الكريهة، ومن العوامل الأخرى التي تعطي العرق رائحة كريهة، الهرمونات التي يفرزها الجسم بعد البلوغ حيث تؤثر في الغدد الموجودة في الإبطين، مما يعطي العرق رائحة مميزة. ولحسن الحظ، فإنّ غسل الجلد بشكل منتظم بالصابون والماء يساعد على السيطرة على التعرق والرائحة المصاحبة له، كما أنّ استخدام مزيل العرق أو مضادات التعرق قد يكون ضرورياً لبعض الأشخاص.[٩] إذا لم يكن هناك سبب مباشر ومحدد للتعرق المفرط أثناء الليل، فقد يؤدي اتباع النصائح التالية في تقليل التعرق أثناء الليل:[٨]

  • ممارسة تمارين التنفس والاسترخاء.
  • النوم في غرفة باردة واستخدام أغطية وملاءات خفيفة مصنوعة من القطن.
  • تجنب الكحول، والكافيين، والأطعمة الغنية بالتوابل.
  • تطبيق مانع للتعرق (بالإنجليزية: Antiperspirant) على أجزاء الجسم الأكثر عرضة للتعرق مثل: الإبطين، واليدين، والقدمين، وخط الشعر، والظهر، والصدر، والفخذ.
  • تجنب تناول الطعام في غضون ساعتين إلى ثلاث ساعات قبل الذهاب إلى السرير.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الدهون والسكريات.
  • استخدام مكيف الهواء أو مروحة.
  • الحفاظ على الوزن الطبيعي.
  • شرب الكثير من الماء خلال اليوم.


المراجع

  1. "Sweat", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  2. "Night sweats", www.nhs.uk, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  3. "What Causes Night Sweats", www.healthline.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  4. "8 Causes of Night Sweats", www.webmd.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  5. "Night Sweats (In Men and Women) Causes, Remedies, and Treatments", www.medicinenet.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  6. "Night sweats", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  7. "Night Sweats and Women's Health: Possible Causes", my.clevelandclinic.org, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  8. ^ أ ب "What to know about night sweats", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  9. "What's Sweat", kidshealth.org, Retrieved 18-4-2019. Edited.